تنظيم مظاهرات اليوم  الجمعة.. وإدخال عشرات الصحفيين ووسائل الإعلام ضمن استراتيجية تركية لوقف العملية العسكرية السورية الروسية لاستعادة أدلب

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

في إطار المحاولات المحمومه لعرقلة بدء العملية العسكرية للجيش السوري وحلفائه على إدلب ، استكملت كافة الاستعدادت لتنظيم مظاهرات شعبية مصورة ، تهدف لإيصال صورة عن رفض المدنيين في المدينة وريفها لأي عمل عسكري ينهي تواجد المجموعات المسلحة وسيطرتها على المحافظة الشمالية.

 وأطلقت الدعوات التي رعتها تركيا وفصائلها في الشمال لتنظيم تظاهرة كبيرة مصورة دعيت لها وسائل إعلام عربية وعالمية دخلت إلى ادلب لأول مرة بتسهيلات من أنقرة.

 وتهدف التظاهرات للضغط على روسيا والجيش السوري للأحجام عن إطلاق عمل عسكري يعيد إدلب إلى الجغرافية السورية تحت سلطة الدولة السورية كما باقي المناطق . واختار المنظمون شعار  “الثوار أملنا والأتراك إخوتنا”. ليكون عنوان التحرك في مناطق ادلب المدينة  وبلدات (كفرنبل وبنش وحارم وكفرسجنة ومعرة النعمان) وعدة مناطق من ريف حماة الشمالي والغربي.

وعلمت “راي اليوم” ان وسائل اعلام عربية واجنبية دخلت الخميس بالتنسيق مع انقرة واشراف المخابرات التركية لتغطية التظاهرات ونقلها إلى الرأي العام العربي والعالمي لحشده ضد العملية العسكرية. ومن بين القنوات التي دخلت  للمرة الأولى إلى ادلب شبكة سي ان ان  التركية، وقنوات بي بي سي البريطانية، والجزيرة الإنكليزية، إضافة إلى قناة سكاي الإنكليزية فضلا عن قنوات عربية متواجدة سابقا في المنطقة.

 واتفق المنظمون على عدم رفع أي راية للفصائل العسكرية المسيطرة على المحافظة . وكانت عقدت قبل أيام ورشات عمل في محافظة للإعلاميين والناشطين التابعين للمعارضة أشرف عليها الصحفي السوري أحمد موفق زيدان ، ووضعت ورشات العمل هذه استراتيجية إعلامية لمواجهة الحملة العسكرية للجيش السوري لاستعادة إدلب إلى حضن الدولة السورية.

وقامت تركيا بعدة إجراءات لمنع انطلاق عملية تحرير إدلب ، منها إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط تمركزها في المحافظة ، ونقل مقاتلين تابعين لها من مناطق جرابلس وعفرين والباب إلى ادلب ، والتهديد بتسهيل وصول اللاجئين إلى أوربا في حال اندلاع القتال . وتعول تركيا على التهديدات الغربية بالتدخل العسكري المباشر في حال أقدم الجيش السوري وروسيا على بدء القتال.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. توركيا رأس الحربة فهي من ادخلت الالف الارهابين وزودتهم.بالمال والسلاح وسجعت 88 دولة و120 الف ارهابي لمحاربة سوريا ولكن كل مخططاتها باءت بالفشل وهي الان لا تدري ما العمل بعد انتصارات الجيش العربي السوري بمساعدة روسيا وايران والمقاومة اللبنانية

  2. اذا كان الشعب لا يريد عملية فلم اعتقل الاتراك من يطالب بالمصالحة

  3. أنا حاليا اشاهد هذه المظاهرات على القنوات الفضائية حيث يهتف من خان وطنه ضد بشار على الحان اغنية “يامو” لغوار الطوشة.

    شيء يدعو للضحك. وأعتقد أنه يتوجب على الجيش السوري محق المرتزقة والدخلاء والغرباء في كامل الشمال السوري دون تأخير.

  4. عندما ستبدأ العمليات العسكرية البرية ..نفس الوجوه التي بالمظاهرة اليوم سنراها وقد خرجت مسيرات تاييد للجيش العربي السوري تطلب منه تخليصها من المسلحين وسنراهم انفسهم وقد رفعوا صور الاسد وعلم الجمهورية العربية السورية …راينا هذا المنظر بباقي المناطق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here