تنظيم سياسي يتهم وزارة الداخلية المغربية بمنعه من تنظيم نشاط تضامني مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي بالمغرب ويتهم الدولة باتباع سياسة التضييق.. ومنيب تدعو إلى فتح حوار وطني واطلاق سراح المعتقلين قبل موعد الانتخابات

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

 اتهمت شبيبة حزب اليسار الاشتراكي بالمغرب سلطات وزارة الداخلية بعرقلة نشاط كان تعتزم تنظيمه بمدينة وجدة يتعلق بـ”المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي بالمغرب”.

 

وقالت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية المعروفة اختصارا باسم “حشدت” أن وزارة الداخلية منعتها من عقد ملتقى بوجدة ابتداء من اليوم وعلى مدى ثلاثة أيام بمركز الاستقبال “المغرب العربي بوجدة”، وذلك بعد حصولها على الموافقة من قبل وزارة الشباب والرياضة، مضيفة أنها تفاجأت بمنعه من طرف وزارة الداخلية.

 

واعتبرت الحركة الشبابية أن منعها من اقامة النشاط يتنافى مع ما تتحدث فيه الدولة المغربية عن النموذج التنموي الجديد، في اشارة الى المبادرة التي أطلقها المغرب قصد وضع تصور شامل يقوم للتنمية في جميع مناحيها.

 

وأضافت المنظمة ان الدولة تهاب من تجمع شبابي لمنخرطين في شبيبة تعمل وفق ظهير الحريات العامة.

 

 وعلى حد تعبير المنظمة السياسية، فان ما أقدمت عليه السلطات، يبين ان الدولة مستمرة في سياسة المنع والتضييق في حق كل الإطارات الديمقراطية والتقدمية.

 

ودعت الحركة إلى تحقيق المطالب الاقتصادية والاجتماعية بدل اعتقال شباب الوطن، والى الافراج عن المعتقلين.

 

وكانت الأمينة العامة لحزب اليسار الاشتراكي، نبيلة منيب، قد دعت قبل يومين إلى فتح حوار وطني واطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، وخلق الثقة قبل موعد الانتخابات التي على الأبواب.

 

وشككت منيب في قدرة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي التي عين العاهل المغربي على رأسها، السفير شكيب بن موسى، اذ قالت أن اللجنة “جاءت لتعبيد الطريق نحو انتخابات 2021″.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا يوجد تعليق لأنه لن يفيد. فالمخزن عنيد والأمر ليس بالجديد. فإما ان تسكت أو توضع بسجن فريد. فاللهم انصر المظلومين إنك حميد مجيد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here