تنسيقية تونسية: الاستفتاء قد يحسم جدل قانون المساواة بالميراث

تونس/ يسرى ونّاس/ الأناضول – اعتبرت  التنسيقيىة التونسية للقرآن والدستور والتنمية العادلة (غير حكومية)، الأربعاء، أن الاستفتاء قد يحسم الجدل المتفجر بالبلاد، بشأن مشروع قانون للمساواة في الإرث بين المرأة والرجل.جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها رئيس التنسيقية، شهاب الدّين تليش، على هامش ندوة صحفية عقدتها التنسيقية بالعاصمة تونس.
وقال تليش إن  إحصائيات كثيرة أكّدت في وقت سابق أنّ عددا كبير من التونسيين ضد مشروع قانون المساواة في الإرث بين الجنسين .
وأضاف ولذلك، فإن الاستفتاء ضروري وقد يحل هذا الإشكال القائم بالبلاد .
وتابع نحن كتنسيقية سنقوم بدورنا السلمي والقانوني والمَدني في التصدي لمثل هذه المشاريع التّي تتصادم مع عقيدتنا وديننا ودستورنا .
وأكد أن  تأويلنا لا يعتمد على الانتقائية، وإنما على الجمع بين كل النّصوص القرآنية وفق المرجعية الإسلامية، وكذلك مع الأخذ بعين الاعتبار بمرجعية حقوق الإنسان السامية.
وفي أغسطس/ آب الماضي، قدّم الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، مشروع قانون لتحقيق المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، وسط جدل مجتمعي واسع بين مؤيد ورافض.وأثار مشروع القانون الذي أقرته الحكومة التونسية، في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، جدلا بين مختلف التيارات السياسية والفكرية في تونس.

ويتعلق مشروع القانون بإتمام قانون الأحوال الشخصية، ببند تحت عنوان أحكام تتعلق بالتساوي في الإرث بين الجنسين.

وعقب المصادقة عليه من قبل الحكومة، جرت إحالة مشروع القانون إلى البرلمان، من أجل المصادقة عليه حتى يدخل حيّز التنفيذ في حال حاز على تأييد أغلبية الأعضاء (109 من أصل 217).

ورفضا لمشروع القانون، تظاهر آلاف التونسيين، في أغسطس/ الماضي، أمام مقر البرلمان بالعاصمة، وفي العديد من المحافظات الأخرى بالبلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here