تمارا حداد: المشهد الفلسطيني وبالونات الاختبار: آخر التسريبات حول صفقة القرن

تمارا حداد

تم نشر بالامس في اغلب المواقع الاسرائيلية تسريبات حول الخطة الامريكية للسلام، والتي تتحدث عن اقامة دولة فلسطينية على 85% من اراضي الضفة الغربية، والمستوطنات الكبرى ستبقى تحت السيادة الاسرائيلية وحتى المستوطنات المتوسطة والتي لا يمكن افراغها من المستوطنين ستبقى ضمن اطار السيادة الاسرائيلية مع تجميد البناء والاستيطان، والمستوطنات العشوائية غير القانونية سيتم اخلائها، سيتم تقسيم القدس بحيث يكون جزء منها وبالتحديد شرق المدينة المقدسة عاصمة للفلسطينيين ولكن تحت اطار السيادة الاسرائيلية مع ادارة مشتركة مع الفلسطينيين والاردنيين وربما دول اخرى، وضمن التسريبات سيتم مبادلة الاراضي.

بتقديري ما تم طرحه ليس بغريب عما طُرح من قبل فالتسريبات تشبه تماما اطروحة وثيقة بيلن، وهذه التسريبات تم نشرها عبر مواقع اسرائيلية وليس عبر مواقع رسمية امريكية بمعنى ان التسريبات فيها روح الفكاهة وما هي الا بالونة اختبار اخر لمعرفة رد فعل الفلسطينيين حولها، وهذا الرد ستبني عليه امريكا واسرائيل موقفا آخر يناسب اهوائهم وليس رغبات الفلسطينيين.

ما يُميز التسريبات انها خالية تماما من قطاع غزة وما سيحُل له، بمعنى ان غزة بمعزل عن خطط اسرائيل وكأن غزة تم حسم امرها بانها قطاع له كيان خاص به، ايضا لم يتم طرح قضية اللاجئين وهذا يعني ان القضية ضمنيا انتهت ومستقبلا ستحل هيئة دولية جديدة بدل الاونروا لتتولى عملية تاهيل اللاجئين وتامين استيعابهم في اماكن اقامتهم الحالية.

بالتاكيد الموقف الفلسطيني سيرفض وسيُعارض الامر وبناء على هذه المعارضة ستبني اسرائيل وامريكا موقفا اخر بديلا عن التسريبات وهذا الموقف سيتم وضع خيار آخر بديل للعاصمة بعيدا عن القدس الشرقية او جزء من شرقها، وبالطبع دون اغفال فيما يتعلق بالاماكن الاسلامية والمسيحية المقدسة في المدينة بحيث تبقى مفتوحة للجميع مع ضمان حرية الوصول اليها بما لا يتعارض مع سيادة اسرائيل السياسية على اراضيها باعتبارها تقع ضمن الحدود الجغرافية لعاصمتها الابدية ويكون لتلك الاماكن وضع شبيه بوضع مقر الفاتيكان في العاصمة الايطالية روما، ووضع كولومبيا في امريكا، مع مراعاة عدم اغفال مصالح الاردن المتعلقة بالحرم القدسي، والالتزام بمصالح جميع الاطراف ذات العلاقة.

بالنسبة للمستوطنات لن تستغني اسرائيل عنها ستبقى تحت اطار سيادتها، ومبادلة الاراضي امر مستبعد وبالتحديد اذا كان التبادل دون شرط التساوي بالمساحة من المناطق ذات التداخل الجغرافي والطبيعة السكانية، ولكن اذا تم التبادل لن يكون بالضرورة متساويا ينطبق على منطقتين متبادلتين.

نشر التسريبات هي مضيعة وقت لا اكثر ولا اقل وما يحدث على ارض الواقع ان الاستيطان مستمر والضفة الغربية بشكل عام مليئة بالمستوطنات لن تسمح باقامة دولة متواصلة الوجود والاطراف.

محط اهتمام امريكا ليست القضية الفلسطينية بقدر اهتمامها في سوريا وبعملية اخلاء الجنود وتشكيل حلف عربي وكيل بدل وجود جنودها في سوريا وهذا ما طالب به بومبيو وزير الخارجية الامريكية اثناء جولته المؤخرة في منطقة الشرق الاوسط، امريكا حاليا مهتمة بمنطقة اخرى وهي منطقة بحر الصين العظيم لوجود ممر تجاري مهم لامريكا وتجارتها الخارجية، امريكا العظمى وربيبتها لن تفكر الا بمصالحها الداخلية والخارجية.

كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here