تمارا حداد: ازمة قيادة في فلسطين والفوصى بديل ما بعد عباس

تمارا حداد

لا يبدو أن هناك مؤشرات على الساحة الفلسطينية تشي بإمكانية الدعوة إلى انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة لمعرفة من الرئيس القادم ، مرحلة ما بعد ابو مازن ومن الوريث القادم تُثير مخاوف الجميع وقلق الفلسطينيين.

هذه المرحلة ستكون من اصعب المراحل لانها ستشهد ازمة قيادة ان لم يكن هناك انتخابات او تداول سلمي للسلطة، ستجد نفسها هذه القيادة منقسمة بين غزة والضفة ومتعثّرة بفعل عملية سلام محتضرة، ومواجهة لسخط متصاعد في الشوارع ومخيمات اللاجئين نظرا لسوء الاحوال الاقتصادية القادمة.

خلافة عباس ستشهد صراعًا بين عدد من السياسيين بسبب عدم وجود آلية واضحة لتوريث السلطة ولا يوجد رؤية لتحديد انتخابات شاملة، تداول السلطة بشكل سلمي يخفف الكثير من الصراعات بين القيادات على الكراسي والذي سينعكس ايجابا على الشعب، والشعب بامس الحاجة الى هذا التداول بالتحديد بعد الكارثة الاقتصادية التي تعيشها السلطة بعد خصم المقاصة من الاموال الفلسطينية، حيث ان المواطنين الذين يعملون في القطاع العام الشريحة الواسعة من الشارع الفلسطيني ستتمسك باستمرار بقاء السلطة، كما أنه بدون الإسهام الاقتصادي لمؤسسات السلطة، ستكون هناك كارثة حقيقية على الشعب الفلسطيني.

هذه المرحلة من اسوأ المراحل التي يواجهها الشعب الفلسطيني على كل المستويات السياسية والجغرافية والاقتصادية والاجتماعية بسبب حالة اللاوطنية التي تعيشها القضية الفلسطينية.

اختيار خليفة أبو مازن لن يكون سهلاً بل أكثر تعقيداً مما يتخيله البعض، لأن المنافسة تدور على خلافته من اكثر من شخصية ولاكثر من موقع، ما بعد ابو مازن هو الموضوع البارز الذي يحتاج الى الوقوف عنده، كون فترة ما بعد ابو مازن غير مخطط لها ولا يوجد حتى الان وصفة للتداول السلمي للسلطة.

الانقسام الفلسطيني هو احد الاسباب الرئيسية لعدم تحديد مرحلة ما بعد ابو مازن، فهو مؤشر على انقسام السيطرة بين الضفة وغزة، وانقسام السيطرة بين شمال الضفة وجنوبها والتي ستنبني على العائلات الكبيرة و العشائر، والذي سينجم عن تلك العوائل صراعا يدور حول اختيار الشخصية المناسبة وبالتحديد ان ما اضعف الحالة الفلسطينية هو غياب عنصر المشورة.

الخروج من هذا المأزق هو انتخابات شاملة يقررها الشعب من خلال صناديق الاقتراع السري وبشكل شفاف، وتغليب قوة المنطق بدل منطق القوة.

دور اسرائيل:-

إسرائيل ستلعب دوراً في ذلك وستوظف الأحداث لتهيئة الساحة بما يتماشى مع مصالحها، ليصل إلى رئاسة السلطة مَن يخدم سياستها أكثر ومَن سيكون قادراً على المضي في صفقة القرن، وستمنع اسرائيل اي تواصل جغرافي بين الضفة الغربية وايجاد كيان بلا حدود بلا قدس و بدون قضية اللاجئين.

الكاتب الإسرائيلي مردخاي كيدر توقع  عدم توصل الأطراف والمنظمات الفلسطينية الى اتفاق واضح حول خليفة لمحمود عباس، فإن السلطة الفلسطينية ستنهار بعد موت عباس، وستختفى تماما من مناطق الضفة الغربية، الا ان الرغبة الاسرائيلية الرسمية في اسقاط السلطة معدوم، وارادة الغرب في بقاء السلطة.

خلاصة:-

غياب الاجماع الفلسطيني على الالمام بالمرحلة المقبلة سيجعل الصراع امرا حتميا،  وايضا غياب الإجماع العربي سينعكس سلبًا على أية جهود قد تبذل لتحقيق انتقال سلس للسلطة في مرحلة ما بعد ابو مازن، الامر الذي ستستغله اسرائيل بالتهام مزيد من الأراضي وبناء مزيد من المستوطنات.

كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لنتذكر في آخر أيام عرفات لم يكن الخليفة أبدا بالصورة وجيء بأبو عباس من على الرف . لا تخافي ياست تمارا ، الوريث جاهز وأيضا من على الرف ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

  2. المثل الفلسطيني بيقول” اللي بخلف ما بيموت” ما يعني ان ابو مازن لن يموت لانه اوجد عصابة سيدمرون المدمر ويقسمون المقسم..الصراعات بين حيتان فتح تعمل ليل نهار في السر لذلك اليوم (قريبا ان شاء الله) حتي تبدآ معركة التوريث. علي سلطة تخدم الاحتلال ولا تخدم الشعب الفلسطيني. السلطة الفلسطينية ما هي الا كيان اوجده الاحتلال ليدير شئون الفلسطينيين بدل الادارة المدنية التي كان يرآسها صهيوني ويحرسوه جنود صهاينة. الان قوات الامن فلسطينية وكل دائرة يسمونها وزارة علي رآسها فلسطيني ولا يوجد جنود صهاينة يديروا شئون الادارات مثل ما كان قبل اوسلو. يعني الاحتلال اوجد طبقة موظفين فسدة يديروا شئون المناطق المحتلة بدون تعرض جنودهم لاي خطر. يعني البيروقراطية زادت والفلسطينيين يسمونها دولة او امبراطورية او غيره..المهم الاحتلال مستمر والفلسطينين يتناحروا فيما بينهم.

  3. والله سيكون عيدا قوميا برحيله..هل أصاب العقم نساء فلسطين؟؟؟حتي تقولين هذا الكلام؟؟؟من المعيب علي انسانه مثقفه عايشت فترة محمود عباس منذ تسلم رئاسة الوزراء وأطلق عليه الراحل ياسر عرفات كرزاي فلسطين!!! وحتي يومنا هذا ماذا قدم للقضيه ياسيدتي الفاضله…كما قلت سابقا إنجازه الوحيد هو فوز محمد عساف بلقب محبوب العرب لأن السلطه ممثله بالرئيس وأولاده ورجل الأعمال الذين دفعوا الثمن ملايين الدولارات كما جاء بتقرير مفصل عن فوز عساف…كل هذا علي حساب الشعب في الضفه لأن رجل الأعمال زاد سعر الدجاج لتعويض خسارته في التصويت لعساف
    ليرحل دون آسف عليه بكفيه فشل ومصمم علي الإستمرار بفشله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here