تل أبيب: وليّ العهد السعوديّ وسفير الإمارات بواشنطن يعملان مع طاقم “خطّة القرن” وجائزة إسرائيل علاقات دبلوماسيّة كاملة وعلنيّة مع الرياض

 TRUMP-DEAL-24.01.18

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

تتواتر الأنباء عن صفقة القرن، التي من المُقرر أنْ يطرحها الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، في شهر آذار (مارس) القادم، وتعمل إسرائيل على مدار الساعة في تسريب المعلومات حول هذه الصفقة، التي بات يُطلق عليها الـ”صفقة التاريخيّة” في الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

المُحلّل للشؤون العسكريّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، أليكس فيشمان، نقل عن مصادر أمنيّةٍ واسعة الاطلاع، على حدّ تعبيرها، نقل عنها قولها إنّ الرئيس ترامب لن يمنح أيّ طرفٍ من الأطراف تحذيرًا مُسبقًا حول خطّته، بل سيقوم بإلقاء خطابٍ احتفاليٍّ، يعرض من خلاله الصفقة فيما يتعلّق بالشرق الأوسط.

وتابعت المصادر عينها قائلةً إنّه لن تكون هناك محادثات مُتواصلة بين الأطراف ذات الصلة، وأيضًا لن يُعقد المؤتمر الاحتفاليّ، كما درج الرؤساء السابقين على تنظيم ذلك، إذْ أنّه سيضع جميع الأطراف أمام حقيقةٍ واحدةٍ، على حدّ قول المصادر الرفيعة في تل أبيب.

المُحلّل الإسرائيليّ، نقل أيضًا عن دبلوماسيٍّ أمريكيٍّ رفيعٍ جدًا في حاشية مايك بنس،نائب الرئيس الأمريكيّ الذي زار كيان الاحتلال الإسرائيليّ، نقل عنه قوله إنّ مبادرة ترامب سيتّم طرحها خلال العام الجاري، وعلى الأطراف أنْ تكون مستعدّةً لذلك، وعليه فإنّ هذا الأمر هو الذي أغضب ويُغضب السلطة الفلسطينيّة في رام الله، لافتًا إلى أنّه ليس من العبث أنْ يقوم رئيس السلطة، محمود عبّاس بـ”إطلاق النار” لجميع الاتجاهات، يقوم بشتم ترامب، في محاولة بائسة ويائسة للتأثير على الخطّة التي سيقوم بطرحها، كما أكّد فيشمان.

وكشفت المصادر ذاتها، كما أكّد فيشمان، على أنّ المزاعم الفلسطينيّة بعدم وجود خطةٍ لا أساس لها من الصحّة، مُشدّدًا على أنّ طاقمًا من مجلس الأمن القوميّ الأمريكيّ في البيت الأبيض اجتمع على مدار عدّة أشهر، والذين وُصفوا من قبل إسرائيليين التقوا معهم بأنّهم على درجةٍ عاليّةٍ من المهنيّة، ويقومون بنقل الخطّة إلى المُستوى السياسيّ، وبشكل خاصٍّ لصهر الرئيس غاريد كوشنير ولسفير واشنطن في تل أبيب، ديفيد فريدمان، والمبعوث الشخصيّ للرئيس الأمريكيّ لمنطقة الشرق الأوسط، جيسون غرينبلاط.

علاوةً على ما ذُكر آنفًا، كشفت المصادر الرفيعة في تل أبيب عن وجود ثلاثة مستشارين خارجيين للطاقم الأمريكيّ، الذي يعكف على إعداد صفقة القرن، وهم: وليّ العد السعوديّ، الأمير محمد بن سلمان، وسفير الإمارات العربيّة المُتحدّة في واشنطن، ويوسف العتيبة، وسفير إسرائيل في أمريكا، رون دريمر، وعليه، تابعت المصادر نفسها قائلةً إنّه من المحتمل جدًا أنْ يكون رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، على اطلاعٍ واسعٍ بما يدور في الجلسات المغلقة للطاقم الأمريكيّ.

بالإضافة إلى ذلك، زعمت المصادر في تل أبيب، بحسب الصحيفة العبريّة أنّ الفلسطينيين يقومون بتفجير أزمةٍ اصطناعيّةٍ، إذْ أنّ خطّة ترامب لا تؤكّد على أنّ أبو ديس ستكون عاصمة الدولة الفلسطينيّة العتيدة، إنمّا تتحدّث عن عاصمة لهذه الدولة في أحياءٍ من القدس، أوْ أحياءٍ في محيط مدينة القدس، وهذه الأحياء، أكّدت المصادر يُمكن أنْ تدخل في إطار القدس الشرقيّة، على حدّ قولها.

ولفتت المصادر الإسرائيليّة عينها إلى أنّ خطّة القرن التي سيطرحها ترامب لن تشمل طلبًا من الفلسطينيين للاعتراف بإسرائيل كدولةٍ يهوديّةٍ، ولكنّهم في الوقت عينه مُطالبون بالتنازل عن حقّ العودة، مُوضحةً أنّ صائب عريقات يؤكّد على أنّ السيطرة الأمنيّة على جميع المناطق ستكون إسرائيليّةً، ولكن، أوضحت المصادر، فإنّ الخطّة ستكون من ناحية التطبيق على مراحل، بما في ذلك نقل السيادة الأمنيّة للفلسطينيين.

وتدلّ المؤشرات على أنّ إدارة ترامب وحكومة نتنياهو تُنسّقان لتطبيق بنود “صفقة القرن”، ولا سيما تلك التي تمثّل مكاسب جلية للدولة العبريّة حتى قبل الإعلان عن هذه الصفقة بشكلٍ رسميٍّ، والتي تمّ الكشف عنها في وثيقةٍ قدّمها أمين سر اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير، صائب عريقات، لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس، وتمّ تسريبها للقناة العاشرة بالتلفزيون العبريّ أواخر الأسبوع الماضي.

كما شدّدّت المصادر على أنّه بعد تنفيذ الجزء الأوّل من الخطّة، ينتقل الطرفان إلى تنفيذ الجزء الثاني منها، وهكذا دواليك، مُشيرةً إلى أنّ الولايات المُتحدّة الأمريكيّة ستكون الحكم بين الطرفين، وسيكون لها الكلمة الفيصل فيما إذا برزت مشاكل بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأكّدت المصادر الرفيعة في تل أبيب على أنّ إسرائيل ستحصل على جائزة ترضية، وهي عبارة عن إقامة علاقات دبلوماسيّة وعلنيّة كاملة مع المملكة العربيّة السعوديّة، فيما ستقوم المملكة بمنح الفلسطينيين الأموال لإعمار الدولة العتيدة، أمّا المملكة الأردنيّة الهاشميّة فسيكون دورها في مساعدة الفلسطينيين في المجال السياسيّ.

وخلُص المُحلّل إلى القول إنّه من المُمكن جدًا ألّا ينتج أيّ شيءٍ عن الخطّة الأمريكيّة، ولكن من شأنها أنْ تُشكّل مُحفزًا لتقديم موعد الانتخابات في الدولة العبريّة، ذلك لأنّه في شهر آذار (مارس) القادم، ستقوم الشرطة الإسرائيليّة بتقديم توصياتها إلى المستشار القانونيّ للحكومة الإسرائيليّة حول تورّط نتنياهو في قضايا الفساد والرشاوى، والتي بحسب جميع التسريبات، ستكون توصيات بتقديم لوائح اتهامٍ ضدّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، كما قال المُحلّل فيشمان.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. كل من يقبل بان يعطي شبرا وحدا من فلسطين او القدس لليهود فهو خاءن لله ولرسوله, وان فلستين ليست ارض ترامب ليعطي قرارات عنها, ولا هي للاردن ولا للسعوديه. ان فلسطين ارض المؤمنين بالله ورسوله وعيسى والرسل. واليهود مش مؤمنين بايه احد. وانه لا يوجد لهم شيأ بتلك البلاد. وكذلك امريكا ان ايمانهم بان الله ثالث ثلاث ولا يطبقون شيء من شرع الله على وجه الارض.

  2. الغريب انه في أكثر الدول العربية كان هناك ربيع عربي إلا في فلسطين المحتلة فهي لا تحتاج إلى ربيع عربي . رحم الله القضية الفلسطينية

  3. اذا اردت أن تقهر شعبا فاحكم من يحكمه ومكنه في قهر شعبه وضع بين يديه أجهزة اعلام تريك الباطل بأنه الحق والخائن بانه بطل وان فهمت الحقيقة فالويل لك فسيقضي عليك الذين كنت تجاهد من أجلهم ولكن الظلم لن يدوم .

  4. لاحظوا ان دول العدوان على اليمن هي نفسها المتآمرة على القضية الفلسطينية . وهذا يجعنا نحن في اليمن ، ندرك اكثر بأننا في المقف الصحيح ، ونزداد صمودا وثباتا واستبسالا في مواجهة هذا العدوان المتآمر على العروبة والدين والوطنية . غير انه من المؤسف حقا ان هناك الكثير من الاخوة العرب لم يعي حقيقة المؤامرة . ولو حدث ان سقطت اليمن بأيدي دول العدوان ، فسيتم ضمها الى جوقة التطبيع ، خاصة وان رئيسها على استعداد لبيع الارض والعرض مقابل بقاءه في السلطة .

  5. no power can spheterize one single coccus from our patriot land of philistine ……….فاقد الشيء لا ولن يعطيه …هل تعلم ؟!.
    وهذه هي القياده الفلسطينيه خاصه والعالم العربي و(الاسلامي) عامه
    24.عام من الخيانه .واستغلال واستغبان
    الشعب المنكوب بيبيعه شعارات وهميه ليس لها اي صله بالواقع ….نعم القبول فقط بالمفاوضات هي خيانه ..والقبول بشرقيه دون غربيه خيانه ..القبول بالقدس دون عكا ويافا وحيفا و و وو و و وو و و خيانه عظمي …القبول بإعطاء الاستعمار الحق بالوجود علي تًراب فلسطين يعد خيانه
    الماساه ستستمر ما دام لن يتم تغيير جذري ..وعلمي وموضوعي ..الي القياده العقيمه المريضه التي جلبت لنا هذه المذله ..وهذه النكسه التي ليس لها مثيل ..
    نعم للمحاسبه كل من هو متطفل علي نكبه شعبنا ..والتخلص منهم باسرع وفت لان البقاء علي العفن لا ولن يحلب سوي العفن ..نعم كلنا متساون أمام الحق الوطني الفعلي وليس الوهمي ..لان قضيتنا هي قضيه عطاء اكثر من وظيفه كسب مادي وراتب آخر السهر ..في المنتجعات والفنادق .. سوف نذهب وسوف تندد وسوف كفينا من هذا الكلام الفارغ ..السقيم …
    النشاشيبي
    الحفاظ علي شخصيات الفشل ..وبدون محاسبه جريمه لهذا الشعب ..والاستمرار بعفن سياستهم التطفل جريمه وخيانه لمن يسكت علي الفساد …
    وحدتنا العسكريه هيًااطريق والوحيد لنيل الحريه وانهاء الاحتلال الذكي باجرامه حيث ..يعمل بحنكه رفيعه المستوي بزرع سياسه التفرقة بين الأقطار ..وبيع السلاح ..وبيع النفاق علي الشخصيات الضعيفة في القياده الفلسطينيه ..التي دمرت كل معاني الوطنيه لأبناء هذا الشعب الذي يعاني النكبه والجهل من أسباب الاستعمار ..
    النازح المنكوب التعيس ..باستمرار القياده الماءساويه ..التي وجب عليهاان تقدم الي للمحاكمه وليس البقاء خلف مكاتب التمثيل الفلسطيني ..
    دم الشهداء لا ولن يغفر لهم هذه الخيانه العظمي بحقهم ..
    AL NASHASHIBI

  6. رحم الله من قرأ الفاتحة على ضمائر القيادات العربية ..اين دور الجامعة العربية ؟واين دور الدول الأسلامية التي تأسست لغرض حماية القدس حينها فهل كل شي قد اصبح من الماضي والحاضر هو تسيد اسرائيل استعداء ايران..؟

  7. ياجماعة لا تستخفوا بعقولنا انها ليست صفقة القرن الحادي والعشرين إنها تجديد تلقائي لصفقة سايكس بيكو لتنفيذ باقي المخطط الصهيوني وعظم الله اجركم ياعرب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here