تل أبيب: كبار المسؤولين بالسلطة يعتقدون أنّ انهيارها اقتصاديًا بات مسألة وقت وإسرائيل تخشى “هروب” مئات آلاف الفلسطينيين من الضفّة إلى داخل الخّط الأخضر

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال كاتب إسرائيليّ، نقلاً عن مصادر سياسيّة وأمنيّة في كيان الاحتلال، قال إنّ التحذيرات الإسرائيلية تذهب باتجاه أنّ سياسة الإغلاق التي قد تفرضها السلطة الفلسطينية على مناطقها، خشية من تفشي وباء الكورونا، قد تؤدي في النهاية إلى انهيار المنظومة الاقتصادية كاملة، مع العلم أنّ حالة الانفتاح الاقتصادي التي عاشتها المناطق الفلسطينية في السنوات الأخيرة قد تنتهي بتراجع مريع تدريجيٍّ، على حدّ تعبيره.

وأضاف دانيئيل سريوتي، في مقالٍ نشره في صحيفة “إسرائيل اليوم”، أضاف أنّ وباء الكورونا المتفشي في المناطق الفلسطينيّة قد يضطر السلطة في رام الله إلى فرض إغلاق كامل على الضفة الغربية وقطاع غزة، ما سيجعل المواطنين الفلسطينيين لا يجرؤون على الخروج من بيوتهم إلّا في الحد الأدنى، كما أكّدت المصادر الرفيعة في تل أبيب.

وأوضح، نقلاً عن المصادر عينها، أوضح أنّه رغم التعاون القائم بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في المجالات الصحية والأمنية، لكن أوساط السلطة تعتقد أنّ انهيارها اقتصاديًا بات مسألة وقت ليس أكثر، بعد مرحلة الانفتاح الاقتصادي الذي شهدته الضفة الغربية في السنوات الأخيرة، وتراجع معدلات البطالة، وزيادة مؤشرات الأجور والرواتب، التي بدأت مع انطلاق العقد الأخير، واليوم يمكن الحديث عن طي صفحتها مع بداية أزمة كورونا، أكّدت المصادر في تل أبيب للكاتب الإسرائيليّ.

وأكّد الكاتب الإسرائيليّ أيضًا أنّ أزمة تفشّي “كورونا” سوف تترك تأثيراتها السلبية على الاقتصاد والأسواق في السلطة الفلسطينية، فمئات الآلاف من العمال الفلسطينيين سيفقدون مصادر دخلهم من العمل داخل الخط الأخضر والمستوطنات والمناطق الصناعية في الضفة الغربية، وفق أقوالها.

ولفت الكاتب الأنظار إلى ما قد يتعرض له الاستقرار الأمني الذي شهدته السلطة الفلسطينية، ونجاحها بإنقاذ نفسها من حقبة الربيع العربي، التي ضربت الأنظمة العربية القوية، التي تعرضت لانهيارات كبيرة بين عشية وضحاها، وأسفرت عن حالة من الفوضى العارمة والأزمات الاقتصادية التي ما زالت تعيشها حتى يومنا هذا بعد مرور سنوات طويلة، في الوقت الذي يواجه العالم كله أزمة كورونا، وتبعاتها الخطيرة، كما نقل عن مصادره واسعة الاطلاع في تل أبيب.

وأشار أيضًا إلى أنّ المؤشرات الاقتصادية للضفة الغربية تفيد بأن الفلسطينيين اهتموا بتحسين أمورهم المعيشية بالقروض المصرفية، ما جعل البنوك تتحكم بشؤون حياتهم، بجانب شركات التأمين، وبصورة شبيهة بما يعيشه الإسرائيليون، فإن العائلات الفلسطينية اعتادت الحياة بأرصدة منخفضة في البنوك، والاعتماد على بطاقات الائتمان المالي والقروض ذات الفوائد، ما ترك تأثيراته الاقتصادية، والارتفاع في الأسعار، وتراجع البطالة، قال الكاتب الإسرائيليّ.

عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، أضاف الكاتب أنّه مع وصول أزمة الكورونا والتعليمات المصاحبة له، فقد بدأت السلطة بالحد من حركة الفلسطينيين، وصولاً إلى فرض إغلاق كامل للمناطق الفلسطينية، وإشغال الحد الأدنى من الأعمال الاقتصادية، رغم إدراكها بأنّ الاقتصاد الفلسطيني مرتبط بصورة وثيقة مع المنظومة المالية والاقتصادية الإسرائيلية، بحسب ما نقله عن المصادر الإسرائيليّة الرفيعة في دوائر صنع القرار بكيان الاحتلال.

وكشف النقاب عن أنّه خلال أيام قليلة، فقد مئات الآلاف من الفلسطينيين أعمالهم في إسرائيل، والمستوطنات اليهودية، وفي الضفة الغربية، والمناطق الصناعية داخل الخط الأخضر، ما يعني زيادة معدلات البطالة، كما هو الحال لدى الأيدي العاملة الإسرائيلية، ممن خرجوا بإجازات إجبارية، أوْ تلقوا قرارات بالفصل، بحسب المصادر في تل أبيب.

ونقل عن مسؤول فلسطينيّ قوله إنّ إمكانية صمود الاقتصاد الفلسطيني غير قائمة، ومع غياب مدخولات أساسية وأفق اقتصادي، فإنّ انهياره بات أقرب من أي وقت مضى، وقد يحصل خلال أيام قليلة ليس أكثر، كما أن إمكانية انتشار معالم الفوضى الاقتصادية لن تقتصر على الضفة الغربية فقط، بل قد تشمل قطاع غزة المزدحم بالسكان، حيث تعاني منظومته الصحية الضعيفة، ولا تقوى على العمل بأوقات الطوارئ، كما قال.

وخلُص إلى القول إنّ القلق الذي يساور المسؤولين الأمنيين الفلسطينيين، وكذلك الإسرائيليين، أنّ الانهيار الصحي والاقتصادي قد يتزامن مع اندلاع أحداث أمنية وسيناريوهات متطرفة، من بينها محاولة مئات آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة الهرب إلى إسرائيل، في محاولة لإنقاذ حياتهم وأقربائهم، ولذلك سارعت إسرائيل بتحويل 150 مليون شيكل للسلطة الفلسطينية من خلال أموال المقاصة، كما نقل عن المصادر واسعة الاطلاع في كيان الاحتلال الإسرائيليّ.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. شعب لا ينقرض في مواجهة مجموعات كولونيالية اتوا من كل فج لايجمعهم سوى الاثراء والتمتع بشمس فلسطين ،كل احرار العالم يحترمون شعب فلسطين ،وبرغم الانقسامات المفتعلة التي يقوم بها العدو الصهيوني ويتضح الان ان مساهمة اعراب اليوم وعملاء امريكا في دعم اسرائيل لينجوا جميعا بعد موجات الثورات الشعبية الشاملة التي ملت الخنوع لقرابة القرن واستعبادها ناهيك عن الفقر والمرض والجهل ولم تستفد حتى من اي هامش قليل من الحرية والعيش البسيط ،وللاسف لو ان العقود التي مرت على الاطراف الفلسطينية في الوقوع في شرك التحريض على الانقسام وتضييع الكثير من الفرض للوحدة وبالتالي تقوية انفسهم في الوقوف امام العدو الواحد الذي يسعى ويظل في انهاء اي دور للشعب الفلسطيني كوحدة وواقع لا تستطيع لا اسرائيل ولا من يقف الى جانبها ان تنكره ،خلاف ذلك يعتبر ضعفا لقضيتهم وخطرا اكيدا قد يدمر كل ما تحقق ولو انه غير كاف .

  2. والله يا أخ احمد موضوع ١٠ مليون كان زمان لما كان هناك في بعد و عمق عربي لقضيتنا . . اعتقد الان انه بدنا نقلص الرقم ل ٣ او ٤ مليون و نعتمد عل حالنا بالضفة وغزة . . و خلينا نقلع شوكنا بأيدينا . . الجماعة عملو جهدهم و هذي مقدرتهم
    كل واحد بنيته . . لكن ما بينفع نضل شعب يحبو و ينتظر من الآخرين ان يرفعوه من الأرض . .

  3. نداء إلى فصائل المقاومة …..
    على قادة فصائل المقاومة وفي الحال تحميل كيان الأحتلال الصهيوني وفوراً المسؤولية كاملة عن سلامة الأسرى …؟؟ كيان العدو عليه أن يدفع الثمن باهظاً في حالة تم التلاعب بصحة وسلامة الأسرى ..
    نكرر …… على قادة فصائل المقاومة والعمل الوطني توجيه رسالة وبيان شديد اللهجة لكيان العدو بتدفيع الثمن باهظ في حالة تم التلاعب والمغامرة في حياة وسلامة الأسرى وتعريض حياتهم للخطر..

  4. أبو سلمان انت كبرت الرقم والله لو يغضوا الطرف عن الشباب العاطلين عن العمل لو تركوهم يلقطوا رزقهم من الدول المحيطه فقط لما بقي صهيوني واحد نحن الذين نحرس اليهود والدليل التنسيق الأمني

  5. لو ان اسرائيل تفرج عن اموال توفيرات العمال لكل شخص بأسمه وحسابه البنكي لكانت الامور افضل ولجلسو في بيوتهم مطمأنين على الاقل ماديا

  6. منذ ٣٠ وانا أطرح هذا السيناريو . . ماذا سوف تعمل إسرائيل لو دخل علبها و بدون سلاح ١٠ مليون عربي . . هل سيفتلونهم جميعا . .كلا . .وهل سوف يستطيعون اخراجهم جميعا. . بالطبع لا . . فقط تنقصنا الإرادة

  7. يا سريع الحساب و يا اسرع من البرق اللهم سرع و سهل في نهيار اسرائيل اقتصاديا
    لكى نفرح بعد 73 عاما فرحة لا مثيل لها في تاريخ الامة الاسلامية و العربية ان شاء الله
    نداء الى الغرب المنافقين و على الخصوص بريطانيا جهزوا انفسكم و استقبلوا اوسخ و اقذر القاذروات فان بضاعتكم ردت لكم هههههههههه

  8. أعتقد أن الحكومة الإسرائيلية يقض مضاجعها ويؤنب ضميرها مسألة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وخاصة قطاع غزة. ولا يعنيها أمر السلطة الفاشلة بأي حال من الأحوال سوى إستخدامها كأداة أمنية قمعية تجاه شعبها، وتعلم علم اليقين بأن المختلسات والسرقات والرشوة تتوفر بأيدي تلك الحفنة الصغيرة في السلطة.. وبالتالي فهي تقر بأنها تحمل عبئا أخلاقيا وحضاريا وإنسانيا من دون الإعتراف بذلك علنا. وأنها أي الحكومة الإسرائيلية تنتظر اللحظة الممتعة لسقوط السلطة…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here