تل أبيب تُقّر: إطلاق الصاروخ من غزّة لمركز الكيان وعدم اعتراضه من “القبّة الحديديّة” فاجأ الجميع والردع الإسرائيليّ تعرّضَ لأضرارٍ جسيمةٍ جدًا ويحتاج لإعادة تأهيل

 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كما كان مُتوقعًا، انشغل الإعلام العبريّ بإطلاق صاروخٍ من قطاع غزّة إلى مركز كيان الاحتلال، وصل إلى مسافة 120 كم صباح اليوم الاثنين، وفي هذا السياق، قال مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (YNET)، الإخباريّ-العبريّ، رون بن يشاي، إنّ إطلاق الصاروخ قد فاجأ إسرائيل، لافتًا إلى أنّه أصاب منزلاً في موشاف (مشميريت) في منطقة شارون.

ونقل عن مصادر أمنيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب أنّ الإطلاق تمّ تنفيذه من أجل التسبب في خسائر، مُوضحًا أنّ الصاروخ الثقيل ، وربما نوع M-75 ويبدو أنّ حركة (الجهاد الإسلاميّ) هي التي أطلقته، كاشفًا أنّه تمّ تصنيعه ذاتيًا وأُطلق في ساعات الفجر عندما كان الناس ما زالوا نائمين في المنازل، وتابع أنّه تمّ إطلاق الصاروخ إلى أقصى مدى (80 إلى 140 كم) باتجاه منطقة في إسرائيل حيث اعتقد الرماة أنّه غير محمي بواسطة منظومة القبّة الحديديّة.

ولفت المُحلّل إلى أنّه ربمّا كان الصاروخ رأسًا حربيًا يحتوي على عشرات الكيلوغرامات من المتفجرات العادية وأصاب مركز غرفة المعيشة، حيثُ كان أفراد الأسرة ينامون لحسن الحظ في الغرف الداخلية، وبالتالي أصيبوا بجروحٍ طفيفةٍ نسبيًا، وبأعجوبةٍ كبيرةٍ، لم يسفر عن إصاباتٍ أكثر خطورةٍ، كما أكّد.

ونوّه إلى أنّ الصاروخ هو تقليد للصاروخ الإيرانيّ من طراز فجر 5، الذي يبلغ مداه حوالي 75 كم، وأنّ الإنتاج الذاتيّ في غزة يتّم تحت إشرافٍ إيرانيٍّ ويُطلَق على الصاروخ اسم M-75، مُشيرًا إلى أنّ تمديد الصاروخ بعشرات السنتيمترات سمح له باحتواء المزيد من وقود الصواريخ وزيادة المدى بعشرات الكيلومترات، بحسب تعبيره.

وساق المُحلّل قائلاً، نقلاً عن المصادر نفسها، إنّ هذا الصباح كان من المفترض أنْ يصل وفد من المخابرات المصرية إلى غزة لتجديد المفاوضات مع حماس حول ترتيبٍ مرحليٍّ يحصل فيه قطاع غزة على فوائد من إسرائيل ومصر وقطر، وفي المقابل سيتّم تحقيق هدوءٍ مستقّرٍ وطويل الأمد.

 وأوضحت المصادر، كما أفاد المُحلّل، أنّ الهدف المُباشر للمصريين من المفاوضات كان، بتشجيعٍ من إسرائيل، منع حدوث تصعيدٍ كبيرٍ في نهاية هذا الأسبوع، الذي سيُصادِف الذكرى السنويّة الأولى للمظاهرات والقنابل الحارقة، أيْ مسيرات العودة، لذلك فمن غير المرجح أنّ حماس لا تريد الخلاف مع مصر، التي ستقوم بمُعاقبتها فورًا بإغلاق معبر رفح، خصوصًا وأنّ قطاع غزّة بات سجنًا كبيرًا، قال المُحلّل الإسرائيليّ.

 ورأى أيضًا أنّ ما أسماها بالمنظمة الإرهابيّة الأخرى التي تُنتِج وتُطلِقها هي الجهاد الإسلاميّ، التي تدعمها وتُوجهها إيران، مُضيفًا أنّ حركة الجهاد الإسلاميّ، الذي عيّن مؤخرًا زعيمًا متطرفًا جديدًا، زياد نخالّة، أعلنت أنّها لن تتسامح مع مقتل الفلسطينيين، وبالتالي، فإنّ قُتل ستة أشخاص الأسبوع الماضي (اثنان منهم يوم الجمعة في أعمال الشغب على السياج) ويبدو أنّ إطلاق النار قد نُفذ، ربمّا بالتنسيق الهادئ مع حماس، ردًّا على ذلك، طبقًا لأقوال المُحلّل.

 وتابع: سبب آخر هو تعطيل الاتصال عبر الهواتف المحمولة المهربة للأسرى في السجون الإسرائيليّة، زاعمًا أنّه في الأمس طُعن أحد حراس السجن في سجن (كتسيوعوت) وأدخل المستشفى في حالةٍ مُعتدلةٍ، وأصيب العديد من السجناء بجروحٍ خطيرةٍ في أعمال الشغب.

وأقّر المُحلّل أنّ المفاجأة في إسرائيل مطلقة، لأنّ التقييم كان أنّ حماس لن ترغب في استفزاز مصر ولا تريد حربًا كبيرةً مع إسرائيل، لكن لدى الجهاد الإسلامي أجندة خاصة بها، خالية من قلق السكان نسبيًا، وبالتالي تسمح لنفسها وترسل صاروخًا في مثل هذا الوقت وهدفًا غير محمي بهدف التسبب في وقوع إصابات.

وتابع قائلاً إنّ إطلاق النار تأخّر في الصباح، ربمّا، لإفساد حملة انتصار نتنياهو في واشنطن، ومن أجل تحقيق مفاجأة وخسائر. وشدّدّت المصادر على أنّه يُمكِن التوقّع أنْ يكون الرد الإسرائيليّ بالغ الصعوبة، وسيتّم تنفيذه من الجوّ، في النطاق والقوّة التي ستحقق أقصى قدرٍ من التأثير، مع السماح لـ “الاحتواء” دون اندلاع حريقٍ يتصاعد بشكلٍ كبيرٍ خلال أيام الانتخابات. وأكّدت المصادر عينها على أنّه يجب أنْ نتذّكر أنّ الوضع في الضفّة الغربيّة متقلب للغاية في الوقت الحالي، وبالتالي تتطور إمكانية حدوث هجوم في غزة إلى شيءٍ واسعٍ جدًا.

 واختتم المُحلّل: ليس لإسرائيل مصلحة في التعجيل بالردّ، سواءً لأنّ نتنياهو لا يزال في واشنطن، ولا يريد تفويت لقاء مع ترامب، بالإضافة إلى أنّ جميع الأشخاص البارزين في القطاع يختبئون بالفعل تحت الأرض. عودة رئيس الوزراء إلى إسرائيل تجعل من الممكن تأخير الردّ، وربمّا تنفيذه بعد عودته، وإذا كنتَ تريد التأثير، فمن الأفضل الانتظار قليلاً وتركهم يتعرقون، على أيّ حالٍ، فقد تعرّض الردع لأضرارٍ جسيمةٍ جدًا ويحتاج لإعادة تأهيل، قال المُحلّل نقلاً عن المصادر الإسرائيليّة الرفيعة.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الموت للسلام الكاذب. والموت للمخدوعين بالسلام. والموت لكل من لا يقاوم.

  2. على نظام مصر عدم الهرولة لنجدة العدو الاسرائيلي عندما يطلب وساطة النظام غدا بل على نظام مصر تحذير العدو الاسرائيلي بحزم بان تكتيكاته فاشلة بل عليه ان يلغي حصار غزة كليا و فكه كما وافق في الفترات الماضية ولكنه نكث بوعوده كالعادة كما ان عليه عدم الاعتداء على مئات الاسرى الفلسطينيين وعدم قتل المقاومين المدافعين عن ارضهم هذا هو الحل الوحيد . يجب فك الحصار عن غزة هذا هو الهدف الاستراتيجي وليس التدخل لكتم النزاع في حدث تكتيكي . على نظام مصر ان لا يكون فقط بوسطجي و توجيه انذار صارم ضد العدو الاسرائيلي بعدم الاعتداء على الشعب الفلسطيني مطلقا يجب ان لا يكون نظام مصر محايد و لتذهب كامب ديفيد الى الجحيم .وان لا يكون حامي للعدوان الاسرائيلي . اطلاق صاروخين بالخطأ لا يبرر مطلقا عدوان على اكثر من 100 موقع فلسطيتي . … انه استغلال قرصة بشطل وقح .. من ضمن اهداف العدو هو منع مسيرة العودة يوم الجمعة لذا كان من الواجب للوسيط المصري ان لا يحرض على وقف مسيرة هذه الجمعة عقاب للعدو .. المطلوب من الوسيط المصري واجبات كثيرة تجاه القضية الفلسطينية و مقاومتها . ستستمر المسيرات رغم انف العدو . مصر ليست بوسطجي وسيط يستعمله العدو الاسرائيلي لحمايته كل مرة يعتدي على غزة و يحاصرها بل يجب انذار العدو دائما . لا يليق بدور مصري كبوسطجي فقط . الشعوب العربية تتوقع من مصر ان تحمي الشعب الفلسطيني و تفك الحصار عنه كليا و لا تحمي العدو الاسرائيلي وان لا تقف موقف الحياد مطلقا ومن يقوم بذلك من اي مسؤول يجب تنحيته فورا . يجب الرد صاروخيا على الاعتداءات الاسرائيلية لكيلا يكرر ذلك .

  3. المقاومة التي توقع اتفاق هدنة مع العدو ليست بمقاومة المقاومة سلاح و كفاح ضد الغاصب

  4. الامن و الاقتصاد هما دعامة اي مجتمع فما بالك بالمجتمع الاسرائيلي الذي لم يأتي الى فلسطين الا بحثا عن المزايا التي يوفرها الدعم الغربي مثل الرفاهية و الحماية التي يوفرها النظام العربي
    اي تهديد للامن في الكيان الاسرائيلي يعني هجرة الملايين لا سيما و انهم ما زالوا يحتفظون بجنسياتهم الاصلية. و ليس ببعيد تحذير المخابرات الامريكية من هجرة الملايين من اليهود الى امريكا في حالة الحرب داخل ما يسمى اسرائيل

  5. اعيد نفس السؤال …هل لذلك علاقة باعلان وتوقيع وشيك لترامب ان الجولان اراضي غير محتلة يعني من الاخر هي اسرائيلية الى الابد ؟؟؟؟؟هل هناك تنسيق فلسطيني ايراني سوري ؟؟؟؟؟؟؟ مجرد سؤال لانو اللي ظاهر انو اللي بعملو ترامب ما حد بقدر يغيرو والدليل القدس

  6. الله محي المقاوهه باشكالها السياسيه والعسكريه والشعبيه

  7. من حق المقاومه الفلسطينيه محاربه الاستعمار مثلها مثل كل الشعوب المستعمره في العالم , ما قامت به المقاومه هذا الصباح ليس مفاجاه بالنسبه للشعوب العربيه وانما عمل عادي لمقاومه الاستعمار كيف ما كان الرد الصهيوني على هذا القصف. الكيان الصهيوني لن تنفع معه الا المقاومه المسلحه, الكيان الصهيوني المستعمر اعلنها مرارا وتكرارا انه لن يتخلى ولو على شبر واحد من الارض اللي تحتلها و انه لن يعترف يوما بدوله اسمها فلسطين العدو الصهيوني لا يرغب في السلام مع العرب بل يطمع يوميا الى احتلال مزيد من الاراضي العربيه ففي كل يوم يطلعون الكيان الصهيوني على خبر جديد, الاعتراف الامريكي بالقدس عاصمه الكيان الصهيوني ,بالامس استمعنا الى الاعتراف الامريكي بالجولان بانها ارض اسرائيل وليست ارض عربيه محتله, الكيان الصهيوني لا يومن و لا يفهم الا لغه القوه لغه الردع لغه المقاومه الشرسه , ما قامت به المقاومه هذا الفجر يجب ان يتكرر كل يوم ,التحرير لن يكون الا عن طريق المقاومه الشرسه للكيان الصهيوني.
    تحيا المقاومه الفلسطينيه تحيا فلسطين حره مستقله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here