تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

أكّدت محافل سياسيّة وأمنيّة واسعة الاطلاع في تل أبيب على أنّه في سياق التوتر الذي أعقب سيطرة الحرس الثوري الإيراني على ناقلة النفط البريطانية في الخليج، تستعد المؤسسة الأمنية الإسرائيليّة للتهديدات المحتملة للسفن البحرية والسفن التجارية الإسرائيلية أو تلك التي في طريقها إلى إسرائيل، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّه كجزءٍ من هذا، يتم اتخاذ خطوات للتعامل مع التهديدات في الساحة البحرية القريبة والبعيدة.

ونقلت صحيفة (هآرتس) العبريّة، اليوم الأحد، عن المحافل الرفيعة في تل أبيب قولها إنّه في منتدى أمني عُقد مؤخرًا، زعمت مصادر أمنية أنّ إيران لاعب مهم في الساحة البحرية في كل من منطقة الخليج والشرق الأوسط، وكشف المنتدى نفسه أيضًا أن إيران تهدد حاليًا السفن الإسرائيلية عند مدخل مضيق تيران، على البحر الأحمر.

وساقت المصادر قائلةً إنّه في الآونة الأخيرة، تقرر بناء حاجز بحري في ميناء إيلات البحري ضد القوارب والدراجات النارية من أجل حماية السفن الراسية في الميناء، مُوضحة أنّ القرار ينبع من الحاجة إلى تجنّب دخول السفن السياحية للسياح في إيلات، ولكن أيضًا في ضوء التوتر في الساحة البحرية، في إسرائيل وفي المنطقة ككل، كما شدّدّت المصادر على أنّ تقييمات شعبة الاستخبارات العسكريّة في الجيش (أمان) تتضمّن أيضًا إمكانية أنْ يكون هجومًا إرهابيًا بواسطة دراجة نارية أوْ سفينة عالية السرعة ممكنًا في سلة التهديدات البحرية ضد إسرائيل، بحسب تعبيرها.

في هذه المرحلة، أردفت المصادر، لا تعترف إسرائيل برغبة إيران في الدخول في مواجهة معها في الساحة البحرية، وتشير التقديرات إلى أنّ إيران تحاول فرض ثمن اقتصادي على العقوبات المفروضة عليها والامتناع عن الأعمال التي تعتبر إعلان حرب.

كما قالت: تدرك إيران أيضًا أنّ الإضرار بسفينة إسرائيلية، مدنية أوْ عسكرية، لن تسمح للكيان بعدم الرد، لذلك تشير التقديرات إلى أنّه حتى في حالة حدوث أزمة في إيران تجعلها تتخذ قرارًا بتصعيد الموقف، فإنها تفضل القيام بذلك من خلال الميليشيات التي تدعمها، الحوثيون باليمن أوْ حزب الله في لبنان، مُضيفةً أنّ هذه الميليشيات لديها بالفعل وسائل متطورة يمكن أنْ تضرب السفن الإسرائيلية على بعد 300 كيلومتر، والتي ستجعل كل المجال البحريّ الإسرائيليّ تحت مجموعة الصواريخ الإيرانية المتمركزة في لبنان وسوريّة واليمن، كما أكّدت.

وأشارت المصادر إلى أنّ الأضرار التي لحقت بالسفينة الحربية التابعة للبحرية، حنيت ، في حرب لبنان الثانية، تسببت في تغيير تفكير الجيش  الإسرائيلي، وأدت إلى افتراض المؤسسة الأمنية أنّ جميع سفن إسرائيل قد تكون معرضة للخطر.

كما شدّدّت المصادر على أنّه في الآونة الأخيرة، في منتدى أمني من المستويات السياسية والأمنية، ظهر أنّه في السنوات الأخيرة حولّت إيران صواريخ بعيدة المدى إلى صواريخ دقيقة لاستخدامها في الساحة البحرية، وطورّت قدرات من خلال التقنيات GPS والوسائل البصرية المتقدمة لجعل هذه الصواريخ البدائية دقيقة.

ولفتت المصادر الرفيعة في تل أبيب إلى أنّ التقييم في المؤسسة الدفاعية بالكيان هو أن طهران بصدد إنتاج هذه الأجهزة بالفعل، والخوف هو أنّها ستحاول نقلها إلى قاذفات الصواريخ وإلى حزب الله، وأنّ افتراض العمل الأمني ​​هو أنّه يمكن تلبية قدرات إيران في الساحات الأخرى التي تعمل فيها.

وتابعت المصادر عينها قائلةً إنّ تقييم مؤسسة الدفاع بتل أبيب هو أنّ السفن الإسرائيلية مهددة أيضًا بصرف النظر عن تفوقها في الساحة البحريّة أمام جيوش العدو، كما أثيرت تهديدات أمنية في منتدى الأمن، ومن بين أمور أخرى، تستعد إسرائيل أيضًا لاحتمال تعرض السفن الإسرائيلية لأضرار من الجو وصواريخ بعيدة المدى تُطلق من الأرض والمركبات المدرعة وناقلات الجنود المدرعة والتسليم السريع، كما قالت للصحيفة العبريّة.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت المصادر أنّه في السنوات الأخيرة، كانت البحرية تعمل بحرية تقريبًا في الساحات، كجزءٍ هام من الحملة في الحرب بين الحروب التي ينفذها الجيش الإسرائيليّ في مختلف المجالات، في ضوء ترسخ التواجد العسكريّ الإيراني في سوريّة وحزب الله في لبنان.واختتمت المصادر: يجلب الوضع الأمني ​​في الساحة البحرية العديد من اللاعبين من جميع أنحاء العالم للعمل في المنطقة، وهو الأمر الذي تعزو إليه البحرية الإسرائيلية بسبب العلاقات الودية مع القوات البحرية الأجنبية، مُشيرةً إلى أنّه اليوم، يمكن العثور على جميع القوى العظمى: روسيا والولايات المتحدة والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، في الساحة البحرية لإسرائيل، وكذلك بولندا واليونان والدول الاسكندنافية ودول من الشرق الأقصى التي تأتي كجزء من القوات الدوليّة، على حدّ تعبيرها.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. التحيه لكل من يقاوم ويريد تحرير القدس من نجس الصهاينه
    وكونوا عباد الله اخوانا على نصرة هذا الدين سواء إيرانيين اوفلسطينيين وعراقيين وكل الامه الاسلاميه
    ثوروا لدينكم فنصرة الاسلام أحق

  2. ابو جابر – لاننسى ما فعبته ايران بالعراق وسوريا واليمن وخاص العراق من تقتيل وتهجير وابادة جماعية بحق اهل السنة ؟! وصدقوني ايران عندما تتمكن منك ستعلكم كالعبيد لها

  3. يجب على أيران تطوير منظومة الدفاع البحرية لديها باضافة منظومة توس-1أ الروسية بأن يتم تثبيت تلك المنظومة توس-1أ على هيكل زورق بحرى صغير وسريع ويجب أن يكون لدى الزورق قدرة عالية على الحركة والمناورة والدفاع ويتم تركيب منصة إطلاق مكونة من 30 من صواريخ توس-1 وللعلم منظومة توس-1أ قادرة على إطلاق كل الصواريخ التي لديها وهى 30 صاروخ في غضون سبع ثوان فقط والقذائف فيها نوعان: حارقة وحرارية وتلك المنظزمة الصاروخية البحرية قادرة على تدمير الأهداف البحرية على بعد 20 كيلومترا من زورق الصواريخ وهذا يعني أن توس قادرة على مهاجمة الهدف البحرى دون التعرض لخطر من العدو.

  4. المقاومة وخاصه حماس والجهاد اذلوا بني صهيون وجعلوهم يفكرون مليون مرة في الهجوم علا غزة هاشم !!!!!!!
    اما المطبلون من السلطة الفاسدة وبعض العرب المعربة والمتصهينين ما زالوا يحلمون في سلام الشجعان الكاذب والمتصهين

  5. لماذا يصرح الكيان الصهيوني الآن عن انه سيستهدف ويحسب حساب تلك الصواريخ ,, بينما منذ ايام بعد كلام السيد نصرالله عن ضرب وتحرير وصولا للقدس فرد مباشرة النتن ياهو بتهديد لبنان والمقاومة ,,,
    النتن ياهو يعلم ان معادلات لبنان يتجنب البدء بحرب لكنه بحال فرضت الحرب فاهلا بها وان حزب الله لن يبدأ بحرب ,,
    لكنهم بالنسبة لايران فهم يخشون حرب معها او مع اميركا ستطالهم ويخشون ان تضربهم والدعاية تلك للرأي العام الداخلي ومن يهمه الامر بانهم الافضل لهم ان لا يدخلوا بحرب مع ايران ,,

  6. عندما نشاهد الصهاينه يتحدثون عن مخاوفهم من اليمنيين …فهذا وسام فخر وشرف لكل يمني … وهذا اعتراف من الصهاينه انهم من يديرون العدوان على اليمن عبر ادواتهم الخليجية ….
    وقادم الايام سيثبت ان اكبر من سيتضرر من العدوان على اليمن هم ال سعود وال زايد لان هزيمتهم وهي حتمية باذن الله تعني استغناء ماما امريكا عنهم ونبذهم وذبح الابقار …..
    ولله عاقبة الامور

  7. بدون شك اخ ابو صهيب، يومهم ات باْذن الله و سيدفعون فيه ما لا يمكنهم تصوره،
    انه يمهل و لا يهمل!

  8. احد اهم المعارك في اي حرب مقبلة ستكون في الضفة الغربية حيث تشكل المستوطنات هدفا مغريا زسهلا للصواريخ وخسارة استراتيجبة فاتلة لمشروع الاختلال.

  9. اي سهلة ابنوا جدار على البحر إسرائيل ساقطة عسكريا يعني مثل الخروف المهيأ للذبح ينتظر وقت الذبح لا اكثر ولا اقل وتحية منوعا ق المقاومة لكل ام فلسطينية

  10. كل ظالم فوقه ظالم تتدربون على القنص في ابناء الفلسطينيين ،سياتي يومكم لا محالة.

  11. الحرب وشيكة على ايران وضرب ايران عسكريا لامفر منه وسوا انجرت ايران الى الحرب ام لم تنجر وسوا استفزت ام لم تستفز هناك برنامج وموعد اعدته امريكا ومعها بريطانيا التي خرجت عمليا من الاتحاد الاوروبي وخطط عسكرية لتدمير ايران وليس فقط اسقاط النظام الايراني
    وطالما والموضوع فيه اسرائيل وحزب الله
    فهل حزب الله كحليف لايران وحركة مقاومة للاحتلال عند مستوى التحدي اي يملك القدرة والقوة الكافية لإنها الوجود الاسرائيلي في فلسطين المحتلة لان القضية ليست اطلاق صواريخ الى داخل الارض المحتلة بل تدمير كل القدرات الاسرائيلية داخل فلسطين المحتلة عسكرية كانت او اقتصادية وكل مقومات بقا الكيان الغاصب
    على ارض فلسطين فالمعركة هي معركة وحرب وجود وهذا ماتفعله اسرائيل فمن اجل بقاءها سعت واجتهدت على تدمير كل الدول العربية بلا استثنا ولم يتبقى امامها
    سوى ايران وحزب الله وسورياالمنهكة . الرهان على حركة حماس الفلسطينية هو رهان خاسر لانها تنظيم اخواني صناعة بريطانية وولاء هذا التنظيم المغسول عقليا هو لقيادة التي اصلا ولاؤها لبريطانيا وامريكا وكانت جماعة الاخوان صاحبة الدور المباشر في تدمير وتمزيق البلدان العربية والاسلامية قبل الربيع العبري واثناء الربيع وبعده وحتى اللحظة. لكن الامل في الحركات الفلسطينية والتنظيمات الوطنية المسلحة سوا داخل فلسطين اوخارجها ان ترتب امورها في اقرب وقت وتستعد للمواجهة والمعركة المصيرية اما فلسطين واما اسرائيل الى الابد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here