تل أبيب: بوتين يتلاعب مع الكيان بعدم إبعاده إيران من سوريّة ولا يرى فيها شريكًا ويتعرَّض لضغوطاتٍ جمّةٍ من المؤسسة الأمنيّة للردّ العسكريّ على الاعتداءات الإسرائيليّة

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يتعرَّض رئيس حكومة تسيير الأعمال في كيان الاحتلال الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، يتعرَّض لانتقاداتٍ حادّةٍ من قبل اليمين المُتطرِّف الذي يتهمه بمنح الرئيس الروسيّ، فلاديمير بوتن، جوائز مجانيّة مُقابِل الحصول على الفُتات منه، ويؤكِّد المُعارِضون أنّ بوتن يستثمر العلاقة مع نتنياهو ومع كيان الاحتلال من أجل تنفيذ المصالح القوميّة، التكتيكيّة والإستراتيجيّة، لموسكو في منطقة الشرق الأوسط، علمًا أنّ تل أبيب باتت تعترِف وبصورةٍ علنيّةٍ أنّ اللاعب المركزيّ في المنطقة اليوم هو روسيا، وليس الولايات المُتحدّة الأمريكيّة، التي قرّرّت ترك الشرق الأوسط في عهد إدارة ترامب، كما أكّدت المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب.

في السياق عينه كشفت صحيفة إسرائيليّة النقاب عن أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض مُقترحاتٍ عسكريّة تقدم بها قادة القوات الروسية في سوريّة، بشأن الرد على الهجمات الإسرائيليّة المتكررة على دمشق، وعلى مناطق أخرى في هذا البلد العربيّ، والذي تزعم الدولة العبريّة أنّها من أجل منع إيران من التمركز في سوريّة عسكريًا، وبالإضافة إلى ذلك، إحباط مشروع الصواريخ الدقيقة، الذي تقوم طهران بالتعاون والتنسيق مع حزب الله بتشييده في لبنان.

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، نقلاً عن مصادرها واسعة الاطلاع، أنّ قادة القوات الروسيّة في سوريّة يحثِّون على فرض شكلٍ من أشكال العقاب على إسرائيل، بما في ذلك إسقاط طائرة مقاتلة أوْ القيام بضربةٍ على هدف عسكريٍّ إسرائيليٍّ، مؤكّدةً أنّ الرئيس بوتين رفض حتى الآن جميع هذه المقترحات، مستدركة بقولها إنّ القادة العسكريين الروس على الأرض، المكلفين بإعادة بناء قوات النظام السوريّ، يعبّرون عن رفضهم للهجمات الإسرائيلية، كما أشارت إلى أنّ هناك أزمةً عسكريّةً مستمرّةً بين الضباط الروس بسوريّة وإسرائيل، مُوضِحةً في الوقت عينه أنّ روسيا تخطط للبقاء في سوريّة على المدى الطويل، كما أكّدت المصادر الإسرائيليّة في حديثها للصحيفة العبريّة.

بالإضافة إلى ما ذُكر آنفًا، قالت الصحيفة العبريّة إنّ الرئيس الروسيّ بوتين يتسامح مع العمل العسكريّ الإسرائيليّ عبر الحدود الشماليّة في الوقت الحالي، لكنّه إذا استمع إلى مستشاريه الذين يُعارِضون هذه العمليات، فإنّ إسرائيل يُمكِن أنْ تجد نفسها في موقفٍ خاطئٍ كنتيجةٍ للغضب الروسيّ، طبقًا للمصادر الرفيعة في تل أبيب.

وساقت صحيفة (يديعوت أحرونوت) قائلةً، نقلاً عن المصادر ذاتها في تل أبيب، ساقت قائلةً إنّ الهجمات الإسرائيليّة ضدّ أهدافٍ في سوريّة، لا تهدف إلى عرقلة النفوذ الإيرانيّ على الأرض فقط، إنمّا هي رسالة لروسيا ضمن النقاش المستمِّر بين موسكو وتل أبيب حول العمليات الإسرائيليّة في المنطقة، والتي تشمل حريّة نشاط سلاح الجوّ الإسرائيليّ في سوريّة بشكلٍ خاصٍّ، على حدّ تعبير المصادر الأمنيّة بكيان الاحتلال الإسرائيليّ.

عُلاوةً على ذلك، أفادت الصحيفة العبريّة بأنّه خلال الأشهر الماضية، ظلّ الروس ثابتون على معارضتهم لأيّ غارةٍ إسرائيليّةٍ، مُشيرةً في الوقت ذاته إلى اعتراض موسكو الأخير بشأن الغارة الإسرائيليّة على العاصمة السوريّة، دمشق خلال الشهر الجاري، وما تسببت به من تغيير مسار طائرةٍ مدنيّةٍ.

كما رأت المصادر في تل أبيب، بحسب الصحيفة العبريّة، أنّ إدانة الكرملين للإجراء الإسرائيليّ تُذكِّر باللهجة الروسيّة المُستخدمة، بعد إلقاء اللوم على إسرائيل، وتحميلها مسؤولية إسقاط طائرة تجسس روسية عام 2018، بصاروخ دفاعٍ جويٍّ سوريٍّ عن طريق الخطأ، على حدّ قولها.

واعتبرت الصحيفة أيضًا أنّ الرئيس بوتين يتلاعب بإسرائيل، من خلال عدم تحقيق وعده بإبعاد الإيرانيين عن الحدود الشمالية، معتقدةً أنّ تل أبيب لا تزال متمسكّةً بوهم وجود صديقٍ حقيقيٍّ لها في الكرملين، ومُشدّدّدةً على أنّ بوتين لا يرى إسرائيل كشريك، ويمكن ملاحظة ذلك في بيان صحفي عممه الكرملين خلال زيارة نتنياهو الأخيرة لموسكو في الشهر الجاري، منوهة إلى أنّ السفير الإسرائيلي وصف البيان بأنّه مترجم ولم يخضع للرقابة، كتبرير للإساءة الروسيّة لإسرائيل، كما قال للصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أيضًا أنّ إسرائيل لا تستسلم للضغوط الروسية حتى لا ينظر لذلك على أنّه ضعفًا، وهو ما يدفعها لمواصلة ضرباتها ضد الأهداف الإيرانية في سوريّة، وعدم الارتكان إلى طرفٍ خارجيٍّ من أجل الدفاع عن نفسها.

واستدركت بقولها: مع ذلك يُمكِن أنْ تختبر روسيا عزم إسرائيل، وتقع مشادة مع قواتها في المستقبل القريب، حتى لو تم استخدام وكلاء، معتبرةً أنّه في حال قررت روسيا إلحاق الأذى بإسرائيل، فإنّ هذه الخطوة من شأنها أنْ تؤدي إلى منحدرٍ خطيرٍ بين الجانبين، وفق تعبير المصادر واسعة الاطلاع في تل أبيب، والتي تحدثت للصحيفة الإسرائيليّة.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. روسيا مصالحها لا تتماشي مع الأعداء الطبيعين لسوريا فإي ضغوط جيوسياسية على سوريا من محيطها القريب تنعكس سلبا على روسيا كذلك سوريا لها حلفاء مهمين داخل روسيا مثل الكنيسة و وزارة الدفاع و الجناح الأوراسي داخل السياسة الروسية الرئيس بوتين تعرض لضغوط كبيرة من قبل الجيش الروسي للرد أكثر من مرة و رؤية بوتين تعتمد على تأجيل التوتر لأقصي مدي ممكن و لكنه أكثر من يعلم أنها مسألة وقت فقط

  2. لا احد يستخف بعقلك. انت و من على شاكلتك، اعني العرب منكم و ليس الذباب الالكتروني السعودي او الصهيوني، عقولكم خفيفة اصلاً. المعركة كلها بسبب فلسطين و ليس ثمة امر آخر. فمن يقبل الوجود الصهيوني متسلطا على فلسطين و من بعدها تتمدد اسرائيل كما تشاء أي الذين يقبلون ان يأكلوا و يتمتعوا كما تتمتع الانعام فهؤلاء تقبلهم اسرائيل و تقبلهم الصهيونية العالمية. اما ايران و حلفاؤها من حزب الله الى حماس و الجهاد الى الحوثيين و القبائل اليمانية الباسلة الى الحشد العراقي فهؤلاء يناضلون في حرب ضد الصهيونية و يعلمون ان مستقبل اطفالهم يكمن في انتصارهم على الصهيونية عدوة الشعوب. ان التاريخ مع المناضلين ذوي العقول العظيمة.

  3. للأسف الشديد يبدو من سكوت بوتين على العربدة الإسرائيلية واستمرارها بضرب دمشق دون أن يرفّ لبوتين جفن يبدو جلياً أن بوتين في سوريا لتقييد المقاومة ضد إسرائيل وأن المصلحة السورية هي الأقل أهمية إن لم تكن مفقودة.
    كم يبدو بوتين سعيداً والصواريخ الموجههة الإسرائلية تلعب في سماء دمشق ولا قرار حازم بمستوى الرؤساء يُحرِّك بوتين ؟؟؟.
    صارت الساحة السورية ألعوبة لمجموعة مصالح سوريا آخرها.
    لا تتوقعوا من رئيس متل بوتين بعد استشهاد 15 من خبرائه على يد إسرائيل ويعود وينحني أمام تراب عمره 37 عاماً لجندي إسرائيلي قُتل على يد الجيش السوري في حرب اجتياح لبنان وذلك احتراماً للنتن أن يتحرَّ ضد العربدة الإسرائيلية ومن أجل شهداء سوريا..
    المعادلة مو ظابطة

  4. تعليق السيد عبد الرحمن لا يزيد عن كونه هرطقه سياسيه.وهذا الأسلوب ليس جديدا يجمع الاضطهاد في صف واحد. وهذه وسيله لتبرير للخضوع والاستكانه وإشاعة جو من التشكيك ونشر الفتنه.ترى ما الذي يجمع إسرائيل وايران.واين التوافق بين روسيا وأمريكا وإسرائيل.امنيه إسرائيل وإعراب الخليج وأمريكا تدمير سوريا وتجزءتها فكانت روسيا وإيران لهم بالمرصاد

  5. مجنون يحكي وعاقل يسمع
    كفى استخفافا بعقولنا ايران روسيا اسرائيل اميركا ال سعود الانظمه العربيه الكل في تناغم خفي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here