تل أبيب: السعوديّة تقود التطبيع بين إسرائيل والعالم العربيّ ووقفه لم يَعُد مُمكنًا طالما نجح الكيان بالحفاظ على قوّته… والفلسطينيون فقدوا أوراق المُساومة وروافع الضغط

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال المُستشرِق الإسرائيليّ، البروفيسور إيال زيسر من جامعة تل أبيب، قال إنّ الهجوم الذي تعرّض له المدوِّن السعوديّ، محمد سعود من قبل الفلسطينيين، الذي استقبلوه بوابلٍ من الأحذية، عندما وصل إلى الأقصى للصلاة، هو بمثابة نوبة غضب، نابعة من أنّه بعد 71 عامًا من إقامة إسرائيل نجدها قوة عظمى إقليمية ذات قوة عسكرية واقتصادية، بل ولاعبًا إقليميًا شرعيًا، وشريكًا وحليفًا لكثير من الدول العربيّة، على حدّ تعبيره.

وتابع زيسر في مقالٍ نشره بصحيفة (يسرائيل هايوم) العبريّة، تابع أنّ هذه المسيرة من التقارب بين إسرائيل والعالم العربيّ لا تتوقّف، بل تواصل التقدم بوتيرة سريعة، تحطم الأسوار وتحديدًا مسلمات الماضي، فقد أدّت مثلاً إلى انهيار الفرضية التي تقول إنّ هناك سقفًا زجاجيًا يمتد فوق عملية التقارب بين إسرائيل وجيرانها العرب على شكل نزاع إسرائيليّ-فلسطينيّ، وإنّه طالما لم يحل هذا النزاع بما يرضي الفلسطينيين، ستبقى علاقات إسرائيل والدول العربيّة في جمودها، وفق ما أكّده المُستشرِق زيسر.

عُلاوةً على ذلك، رأى البروفيسور زيسر أنّ الواقع الجديد يُفقِد الفلسطينيين عقلهم بالطبع، فأوراق المساومة وروافع الضغط على إسرائيل تفلت من أيديهم الواحدة تلو الأخرى، والدليل هو أنّه في الأشهر الأخيرة تمارس الدول العربية ضغطًا على الفلسطينيين للتعاون مع الإدارة الأمريكيّة لغرض دفع الاتفاق مع إسرائيل إلى الأمام، حتى لو كان معنى الأمر التخلي عن المطالب الفلسطينية التي كانت في الماضي مثابة “لن تمر حتى ولا على جثتي” بالنسبة لهم، برأي المُستشرِق زيسر.

وتابع البروفيسور الإسرائيليّ قائلاً إنّه لما كان الفلسطينيون يحتاجون إلى الدول العربية ولا يتجرؤون على الوقوف ضدّها علانية، لا يتبقى لهم غير التنفيس عن إحباطهم على أولئك الأفراد في العالم العربيّ ممّن يتجرؤون على السير خطوة إضافية، ظاهرًا لازمة وواجبة، في محاولة لتطبيع علاقات إسرائيل والعالم العربي أوْ على الأقل إلى التعارف بين الشعوب، كما قال.

وأشار زيسر إلى أنّ “الشارع” في بعض الدول العربية “يتدفق” مع الفلسطينيين، إذْ إنّ العداء لإسرائيل يبقى القاسم المشترك الأدنى والقناة لتنفيس الإحباطات في ضوء الوضع العالم العربي البشع في الداخل والخارج، ومن الجدير بالذكر، أضاف زيسر، أنّ رفض التطبيع وكلّ جهد للتعرف على الجار أوْ الخصم، بدعوى أنّ هذا اعتراف أوْ إعطاء شرعية، يقبع في أساس ضعف العالم العربي الذي يصعب عليه اللحاق بالتقدّم العلميّ والتكنولوجيّ في العالم، كما قال.

بالإضافة إلى ذلك، لفت إلى أنّه مهما يكن من أمر، فليس لهذا الإحساس أيّ معنى عمليّ على القرارات التي يتخذها الحكام العرب اليوم، فما من أحد يقترح بجدية الانسحاب من طريق السلام إلى الحرب، وعمليًا، سارع النظام السعودي لمنح الشرعية للمدون الذي تعرض للاعتداء، بل وتكبد عناء نفي المنشورات بأن أحدًا ما في المملكة فكر بسحب جنسيته السعودية منه، كما قال.

وأردف: يخيل، بالمناسبة، أنّ الغضب الفلسطينيّ كان هذه المرّة أكبر من أي وقت مضى، إذ إنّ الحديث يدور عن السعودية التي أصبحت هي التي تعطي النبرة في العالم العربيّ في كلّ ما يتعلق بالتقرب مع إسرائيل، كما تسعى السعودية لأنْ تُسيطِر على الأقصى وتُضيفه إلى الأماكن الإسلامية المقدسة في مكة والمدينة التابعة لرعاية الملك السعوديّ، وهذا ما يعارضه بالطبع الأردن، الذي يعيش هو الآخر صراعًا مع الفلسطينيين على السيطرة في الحرم، وكلّ هذا تراقبه تركيا أيضًا، التي تحاول أنْ تدفع إلى الأمام بتواجدها في المدينة وفي الأقصى منذ زمن ما، على حدّ قوله.

وخلُص المُستشرِق الإسرائيليّ إلى القول في تحليله أنّ ثمن التوتّر والصراع هذا، وكذلك الإحباط الفلسطينيّ، دفعه المدون السعودي، ولكن الاعتداء عليه لم يردعه، وعلى أيّ حالٍ، فإنّه لن يردع أولئك الذين سيأتون بعده، فالتقارب بين إسرائيل والعالم العربيّ لم يعُد ممكنًا وقفه، طالما نجحت إسرائيل على الأقل في الحفاظ على قوتها ومكانتها في المنطقة، على حدّ قول المُستشرِق زيسر.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ليكن في علم الكيان الصهيوني والصهاينة طالما يحلمون بالتطبيع مع العالم العربي انه لن يكون هناك أبدا أي
    تطبيع مع الكيان الصهيوني هذا مجرد حلم الصهاينة.ربما تعتقدون أن علاقتكم ببعض الحكام الاستبداديين الرجعيينهو تطبيع مع السعوب . علاقتكم بهؤلاء الاستبداديين لا تهم الشعوب العربية ذلك مسألة شخصية وهؤلاء الحكام ذاهبون إلى الزوال كما ذهب تلاخرون والبقاء للشعوب التي تفضل محاربتكم واقلاعكم من أرض الأجداد فلسطين المغتصبة.

  2. لا يعلم هذا المفكر الصهيوني بأن رده يجيء من قبيل الدعاية وهي منقوصة الشواهد.. فدولة الاحتلال ليست الدولة العظمة ولا جيشها هو الأقوى فقد هزم من قبل حماس وحزب الله في إطار الردع.. فكيف برئيس دولة عظمى يعتذر مرتعداً من حركة مفاومة فلسطينية محاصرة!
    أما صفقة القرن ومسيرة السلام فقد أجهضتها صواريخ المقاومة.. وفشلت في جعل إيران عدوة للعرب بلاً من العدو الإسرا~يلي.
    أما محمد السعودي فقد طرده الفلسطينيون من زطنهم فلسطين المحتلة.. وهذا ينم عن ثقة الفلسطيني بإرادته.. بعد تكشف كل الأقنعة..
    في المحصلة ما قاله المفكر هو دليل اضطراب وخوف وثقة مهزوزة.. ولتحيى المقاومة

  3. هل يستطيع الرئيس عباس الغاء الاتفاقيات مع إسرائيل يا حبذا فيجب عليه أن يقوم بذلك لكي تعاد ترتيب الأوراق من جديد وان لم يفعل ذلك فهو مشترك بمأساة صفقة القرن عرابوا صفقة القرن سيندمون اشد الندم وسوف تنعكس عليهم صفقة القرن لان ما تفكر به اسرائيل وامريكا لا علم لهم به المستهدف الوطن العربي وشعبه.

  4. اسرائيل لن تصبح جزء من المنطقه حتى ولو بعد الف عام. اسرائيل دوله اوروبيه مزروعه في ارض غير اوروبيه تماما مثلما كان النظام العنصري في جنوب افريقيا الذي كان نظاما اوروبيا مؤمنا بتفوق العرق الابيض على باقي العروق مزروعا في ارض افريقيه سوداء. هذا البروفسور يعلم جيدا بانك لا تستطيع زرع البرتقال في المانيا او السويد كذلك لا تستطيع زرع الجوز واللوز في صحراء النقب.

  5. كان من شروط بريطانيا على الملك عبدالعزيز لتسليمه الحجاز وإلحاقها بنجد تحت حكمه هو عدم اعتراضه على وعد بلفور وخصوصا أن الشريف حسين بن علي رفض هذا الوعد وكذلك رفضه لتفسير الإنجليز لمراسلات (حسين – مكماهون) فكان الخيار المفضل للإنجليز هو الملك عبدالعزيز وخصوصا أنّه أكد أكثر من مرّة في مراسلاته مع المعتمد البريطاني في البحرين والمندوب السامي في العراق على رغبته الشديده بوجود بريطانيا في ارض العرب وبحرها لمئة عام أخرى، وأنه لا يوجد شريك لحكومة بريطانيا أفضل منه وتأكيده على أن أهل سوريا والشام لا يؤتمن جانبهم فكان يحذر الإنجليز منهم.

    مملكه بدأت بحب تواجد الإنجليز وها قد اعادت سيرتها الأولى بإعادة التواجد البريطاني الأمريكي في الخليج واعتقد التحالف الذي يتشكل من أجل هرمز لهو أكبر دليل . لقد انتهت المئة عام ويراد تجديدها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here