تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قالت مصادر أمنيّة وسياسيّة في تل أبيب، وُصفت بأنّها مطلعّةً وواسعة الاطلاع، قال إن هناك تخوفًا جديدًا يسري داخل كيان الاحتلال من خطوةٍ ثلاثيّةٍ جديدةٍ جمعت الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران والعراق وسوريّة، على حدّ تعبيرها.

وأفادت صحيفة (معاريف) العبرية، على موقعها الالكترونيّ، أنّ جيش الاحتلال الإسرائيليّ يسوده القلق من مشروع تدشين سككٍ حديديّةٍ بين كلٍّ من إيران والعراق وسورية، خوفًا من نقل السلاح الإيرانيّ إلى سوريّة و”حزب الله” اللبنانيّ، علمًا أنّ الدولة العبريّة باتت تُعلِن جهارًا-نهارًا أنّها تخشى الصواريخ الدقيقة التي أصبح حزب الله يملكها، وأنّها تُشدّد في الوقت عينه على أنّ كلّ بُقعةٍ في إسرائيل باتت في مرمى صواريخ المُقاومة اللبنانيّة، علمًا أنّ منظومات الدفاع الموجودة بحوزة إسرائيل، وباعترافٍ من أقطاب كيان الاحتلال، أعجز وأوهن عن التصدّي للكمّ الهائل من الصواريخ التي يمتلكها حزب الله، والتي تصل، بحسب تقديرات شعبة الاستخبارات العسكريّة الإسرائيليّة (أمان) إلى حوالي 150 ألف صاروخًا.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت الصحيفة العبريّة، نقلاً عن المصادر عينها، أنّ جيش الاحتلال الإسرائيليّ أعرب عن قلقه لنقل السلاح الإيرانيّ للرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد، والأمين العام لـ”حزب الله”، السيّد حسن نصر الله، كما رأت المصادر في تل أبيب أنّ التطورّات الأخيرة في الجبهة الشمالية تُوضِح القيود المفروضة على سياسة استخدام القوة الإسرائيليّة في سوريّة ولبنان، لافتةً إلى أنّه في السنوات الأخيرة، نجح الجيش والاستخبارات في مكافحة تهريب الأسلحة من إيران إلى حزب الله عبر الأراضي السوريّة، وفي وقتٍ لاحقٍ في مُهاجمة المواقع العسكريّة الإيرانيّة في سوريّة، لكن يبدو أنّ إسرائيل غيرُ قادرةٍ حاليًا على إجبار طهران على تغيير إستراتيجيتها في المنطقة، كما أكّدت.

وتابعت المصادر أنّ عودة نظام الأسد إلى الجولان في الصيف الماضي، مهدّت الطريق لعودة حزب الله إلى مرتفعات الجولان، مُوضحةً أنّه في المرحلة الأولى، يقوم العشرات من النشطاء، معظمهم من المواطنين السوريين، بجمع معلوماتٍ استخباريّةٍ عن نشاط جيش الاحتلال في المنطقة، لكنّ القيادة الشماليّة تُقدّر أنّه سيتّم إنشاء بنيةٍ تحتيةٍ في المستقبل للهجمات، وأنّ حزب الله قد يُحاوِل استخدامها لفتح جبهةٍ ثانيةٍ ضدّ جيش الاحتلال الإسرائيليّ من الجولان في حال اندلاع حربٍ بينه وبين كيان الاحتلال، كما أكّدت المصادر.

وقال مصدر رفيع في المُخابرات الإسرائيليّة للصحيفة إنّ: كفاحنا ضدّ التعزيزات العسكريّة الإيرانيّة في سوريّة حقق نتائج ولكنّه تباطأ. من ناحية أخرى، يُواصِلون بكلّ قوّتهم في الجهود المبذولة لتهريب الأسلحة إلى حزب الله، ولا سيما مشروع الصواريخ الدقيقة، الذي يهدف إلى تطوير القدرات الدقيقة لأسطول الصواريخ التابع للمنظمة، على حدّ تعبير المصدر.

ومن الجدير بالذكر أنّ وزير الأمن الإسرائيليّ السابِق والمُرشّح الأوفر حظًا للعودة إلى منصبه، أفيغدور ليبرمان، كان قد صرحّ في شهر آب (أغسطس) من العام المُنصرِم، إن الرئيس السوريّ بشار الأسد غيرُ راضٍ عن استعادة السيطرة على جنوب سوريّة ويعتزم إعادة بناء الجيش العربيّ-السوريّ إلى قوّةٍ أكبر ممّا كان عليه في الحرب الأهليّة.

وتابع ليبرمان، الذي اعتمد على تقارير شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان) في جيش الاحتلال، تابع قائلاً: نحن نرى الجيش السوريّ، غيرُ راضٍ عن السيطرة على كلّ الأراضي السوريّة، ولكن من الواضح أنّ بناء جيشٍ جديدٍ واسع النطاق للأراضي سيعود إلى أبعاده السابقة وما بعدها، قال ليبرمان، متحدثًا للصحفيين بعد مشاهدة تمرينٍ عسكريٍّ للفيلق المُدرّع في الجيش الإسرائيليّ في الجزء المُحتّل من مرتفعات الجولان السوريّة.

وأضاف ليبرمان أنّ الفيلق المُدرّع، الذي كان له دور أساسيّ في وقف الهجوم السوريّ المفاجئ في حرب يوم الغفران عام 1973، بقي ضروريًا لدفاع إسرائيل، وأوضح: كان سلاح المدرعات هو القوّة الرئيسيّة للجيش الإسرائيليّ في كلّ عمليّةٍ بريّةٍ، خاصّةً هنا في الشمال، على حدّ تعبيره.

إلى ذلك، شدّدّ المستشرق الإسرائيليّ، د. يارون فريدمان، في موقع (YNET)، الإخباريّ-العبريّ، شدّدّ على أنّ الجبهة الشمالية تشكل تهديدًا استراتيجيًا جوهريًا على إسرائيل مصدره حزب الله، الذي أرسل جزءًا من قوّاته إلى سوريّة للقتال بجانب الأسد، واليوم مع قرب انتهاء الحرب، يبدأ الحزب بإعادة قوّاته إلى لبنان، ويُعيد تمركزه الأساسيّ باتجاه إسرائيل، لكنّ الحزب يحتاج إلى فترةٍ من التعافي بعد أنْ تلقى خسائر وانتكاسات كبيرة في سورية، وفقد 1500 من مقاتليه، وتضررت موازنته الماليّة كثيرًا بسبب الأزمة الاقتصاديّة التي تمُرّ فيها إيران، كما زعم.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. منطقيا هذا افضل تحالف. عمليا صعب جدا لان الكل سيعاديه من عرب و روس و امريكان و اتراك وبعض الحاقدين السوريين و العراقيين. لكن المضي قدما فيه مفيد جدا

  2. الى سني عربي
    انصحك اخي العزيز بالرجوع الى المقال المنشور في صحيفة الاخبار اللبنانيه بتاريخ 18 ابريل 2019 والذي يشرح بشكل موضوعي العقبات الكبرى لاجراء عمليات النقل البري عبر الحدود العراقية السوريه وعلى الطرق البريه والتي تقف الولايات المتحده حجر عثره في هذا الموضوع من خلال تواجدها شرق الفرات وفي قاعدة التنف.

  3. إلى الفاضل غبي

    ___________ “وُصفت بأنّها مطلعّةً وواسعة الاطلاع .”

    ___________ لا تستطيع المصادر أن تكون في نفس الوقت متوسطة المعلومات وعلى قدر عميق وممتاز من المعلومات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ؛ إما هذا أو ذاك. .
    .
    _ تحياتي لك.
    ..
    .

  4. آلم اكتب ان هناك من تعلم من حروب الغرب وما هي اسلحتهم التي يستخدموها ، وصنعوا ما هو افتك منها ،
    وهذا ما سيحسم المعركة ولن تكون اكثر من بضعة دقائق او اقل ، الغرب قد دقق وركز علي الحرب وحياكة الفتن بين الاخوة ، ومن عاداة درس اسلحتهم الدفاعية والهجومية وكيفية تخطيطهم ، وصنع ما هو اقوي وأدق
    ليضربهم في الصميم ، وما كان الغرب إلا كالجرذان اداة بحث علمي حي ، فمن يريد حرب يعلم ان نشبت سيخسر فيها المعركة ، ومن تدعون انه مجنون يامن حبذ الحياة الدنيا علي الحياة الابدية ، .؟.

  5. مطلعة تعني لديها قدر متوسط او جيد من المعلومات
    واسعة الاطلاع يعني لديها قدر كبير ودقيق وعميق من المعلومات يصل الى درجة ممتاز.

  6. اذا كان هناك تعاون إيراني سوريا عراقي مع وجود حدود بريه بين العراق فلما لا تسل شاحنات البترول عبر العراق ومن العراق الى سوريا أظن ان هذه الأخبار غير واقعيه وغير صحيحه وإنما كلام سياسي لا علاقه له بالواقع اَي تعاون هذا

  7. “هناك تخوفًا جديدًا يسري داخل كيان الاحتلال من خطوةٍ ثلاثيّةٍ جديدةٍ جمعت الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران والعراق وسوريّة، على حدّ تعبيرها.”
    ==============================================
    اعتراف الصهاينة العلني والصريح وأمام “كل العالم” أن “كل وعود طرمب لا تساوي نقطة في محيط عربي – إسلامي “متلاطم الأمواج” !!!
    وأن بالون هواء “صفقة القرن” فرقع وانفجر في الهواء الطلق ؛ بعدما داست المنطقة “مشروع كونداليزا رايس بالأقدام” وتم كنسه إلى مثواه الأخير بمطرح النفايات !!!

  8. الشكر للسيد ابو دنيا على ما قدمته من شرح وترجمه ، وهذا بدون شك عمل عظيم !!.
    ولكن عتبي عليك !،
    وهل تعتقد ان امثال هؤلاء الحكام ، سيهتز لهم جفن ،
    اذا فهموا محتوى النشيد ؟!!.
    انا اعتقد ان بعضهم سيطلب اضافة المزيد من الابيات !!.

  9. ___________________ ” قالت مصادر أمنيّة وسياسيّة في تل أبيب، وُصفت بأنّها مطلعّةً وواسعة الاطلاع .”

    ___________________ ما الفرق بين ” مطلعة ” و………. ” واسعة الإطلاع ” ؟!!

  10. للعلم ان تحالف سوريا مع ايران والعراق بعد ان يتعافى اهم من التحالف مع روسيا ف روسيا لها مصالحها الأستراتيجيه وسوريا لها مصالحها الأستراتيجيه وهي اعادة الجولان .
    ف عندما تتوفر القوه لم يعد للسياسه دور .

  11. الصداقة والتحالف الايراني السوري يتعزز في ظل التهديدات العدوانية الصهيونية والامبريالية

  12. نعم ونعم ونعم هذا ما يخشاه الكيان الصهيوني وأدواتهم الإقليمية المرتبطة بواشنطن وتل أبيب، ان يكون هناك تواصل بين الدول العربية والإسلامية واتحادها وتعاونها في خلع الكيان الصهيوني وضرب مصالح واشنطن، اما بالنسبة للأدوات الإقليمية فهي شطرنج تحركها أمريكا وإسرائيل كيفما تشاء…

    على شعوب المنطقة والعالم الإلتفاف حول محور المقاومة والممانعة الذي سوف ينهي الكيان الصهيوني الذي تحرص أمريكا وأدواتها على بقائه…

  13. ايران والعراق وسوريا وحزب الله وحماس والجهاد والجبهة الشعبية، عندما يكونوا تحت قيادة وطنية مخلصة،لن يهمهم ولن يهزمهم بإذن الله احد، بل سيكون النصر حليفهم، ويعوضوا خروج مملكة مصر وملكها السيسي الذي حول مصر الى مملكة في خدمة العدو الصهيوني.
    هذا المحور لديه من الجغرافيا والعقيدة القتالية الصلبة، ومن الامكانات،ما يؤهله لبث الرعب في قلوب وحياة الأعداء، ويحصد النصر.
    الله معكم يا من تميزون بين العدو والصديق، والفجر موعدنا ان شاء الله.

  14. التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا!!
    و ما خفي کان اعظم!! و الحمد لله

  15. التهديد ياتي من الارهابيين الصهاينه النشيد الوطني الاسرائيلي.هل يعرف العرب ترجمته…المضحك ان بعض القاده العرب يقفون له باحترام.
    ” ليرتعد كل سكان مصر وكنعان وبابل ونرى دمائهم تراق و رؤسهم مقطوعة ”
    لماذا لا يتم شرح النشيد الوطني الإسرائيلي لاولادنا في المدارس العربية وفي بلاد المسلمين كنوع
    من الثقافة والعلم بالشيئ خير من الجهل به !!!؟؟؟
    لكي يعلم كل عربي ومسلم من هو عدوه !!

    تعالى معي لنتعرف على ترجمة
    حرفية دقيقة للنشيد القومي الإسرائيلي الذي يعزف في المناسبات والأعياد وعند استقبال الرؤساء والسفراء في إسرائيل ((ومن ضمنهم سفراء عرب)) ولماذا ؟
    يضغطون علينا لتغيير مناهج
    التعليم لدينا وتعديل تفسير بعض الآيات القرآنية ولم يطرح يوما عليهم تغيير نشيدهم الوطني الرسمي !!؟؟؟
    فماذا يقول ..
    النشيد الوطني الإسرائيلي؟؟
    ولماذا اختار اليهود هذا النشيد لإسرائيل الصهيونية وهو يحمل شعارات دينية بغيضة لدولة تدعي أنها متحضرة وديمقراطية !
    כל עוד בלבב פנימה
    נפש יהודי הומיה
    ולפאֲתי מזרח קדימה
    עין לציון צופייה –

    עוד לא אבדה תקוותנו
    התקווה בת שנות אלפיים
    להיות עם חופשי בארצנו
    ארץ ציון וירושלים
    ………..m……….
    ترجمة النشيد :
    – طالما تكمن في القلب نفس يهودية !
    – تتوق للأمام ، نحو الشرق
    – أملنا لم يصنع بعد !
    – حلم ألف عام على أرضنا
    – أرض صهيون وأورشليم
    – ليرتعد من هو عدو لنا
    – ليرتعد كل سكان ( مصر وكنعان)
    – ليرتعد سكان (بابل )
    – ليخيم على سمائهم الذعر والرعب منا
    – حين نغرس رماحنا في صدورهم !
    – ونرى دماءهم تراق
    ورؤوسهم مقطوعة !
    – وعندئذ نكون شعب الله المختار حيث أراد الله
    ……….f……….
    سؤال يستحق الطرح من هم الإرهابيون الأصليون و قُطّاع الرؤوس والدمويون !!!!!!؟؟؟؟؟ نرجو المساهمة في نشرها بمختلف اللغات ليفقه من على قلوبهم غشاوة..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here