تل أبيب: الأمين العّام الجديد للـ (الجهاد الإسلاميّ) زياد نخالّة عبقريّ ومُتطرِف أكثر من سلفه وحركته الـ”مارِقة” تملك ترسانة صواريخ قادرة على ضرب مدنٍ بوسط إسرائيل

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يبدو جليًا وواضحًا للعيان أنّ المُخابرات الإسرائيليّة على مُختلف أذرعها تُتابِع وتواكِب عن كثب أخر المُستجدّات على الساحة الفلسطينيّة، وتحديدًا ما يدور لدى الحركات الإسلاميّة المُقاوِمة التي تعتبرها مُتطرفةً جدًا، وترتبط عضويًا بحزب الله اللبنانيّ وبالجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، وتتلقّى الدعم السخيّ من طهران لتبقى في حالة تأهبٍ واستعدادٍ لمُواجهة الاحتلال الإسرائيليّ في الميدان، وهذا ما يُفسّر اهتمام المنظومة الأمنيّة في تل أبيب برسم “بروفايل” للأمين العّام الجديد لحركة الجهاد الإسلاميّ، زياد نخالّة، (66 عامًا)، والتحذير من “تطرّفه” وعبقريته حدّ الجنون، على حدّ تعبيرها.

وفي هذا السياق، نقل موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، عن مصادر أمنيّة وعسكريّةٍ وصفها بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، نقل عنها قولها إنّ هناك عددًا ليس بقليلٍ من التيارات العميقة في الساحة الفلسطينية يُقلق المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه ليس فقط العقوبات التي يخطط رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس لفرضها على قطاع غزة، التي قد تدفع حماس للرد بالعنف ضدّ الدولة العبريّة إنمّا أيضًا ميول لا تزال حاليًا على الهامش، لكن إذا تطورّت فإنّها ستشكل تحديًا جديدًا في المنطقة، على حدّ تعبيرها.

وتابعت المصادر عينها قائلةً للمُحلّل العسكريّ في الموقع، أمير بوحبوط، تابعت قائلةً إنّه في الأسبوع الماضي، أُطلق صاروخ باتجاه إسرائيل على خلفية مقتل متظاهرٍ على الحدود، فيما هاجم الجيش الإسرائيليّ هدفًا لحركة “حماس”، مُضيفةً أنّه لم تتبنَ أيّة جهة مسؤولية إطلاق الصاروخ، وفي المؤسسة الأمنيّة لم يسارع المعنيون إلى التعاطي مع الموضوع بشكلٍ رسميٍّ.

وأضافت المصادر الرفيعة في تل أبيب قائلةً إنّ جهات عسكريّة قدّرت أنّ الحديث يدور عن جهة وصفتها بالـ”مارقة” كانت معنية بإرباك حماس، لكن ربمّا تتطوّر هنا معادلة جديدة، في سياقها تُطلِق جهات فلسطينية “مارقة” صاروخًا عند كلّ حادثة تؤدي إلى مقتل متظاهر، طبقًا لأقوالها.

وكشف المُحلّل بوحبوط النقاب عن أنّ تيارًا آخر يتابعونه مؤخرًا في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بحذر: إنّها حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينيّ، مُشيرًا إلى أنّه مؤخرًا حصل التنظيم على دفعة تشجيع بعد إعلانه في 28 أيلول (سبتمبر) عن انتخاب زياد النخالّة لمنصب الأمين العام للحركة خلفًا للأمين العّام السابق، رمضان عبد الله شلح.

ووفقًا للمصادر في تل أبيب، فإنّ حركة الجهاد الإسلامي تُصنّف على أنّها تنظيم صغير قياسًا بحماس، لكنّها باتت في السنوات الأخيرة تشكل تحديًا وتخلق توترًا في قطاع غزة، مُضيفةً أنّه في الوقت الذي تنشغل فيه حركة حماس برعاية وتثبيت استقرار نظامها، فإنّ حركة الجهاد الإسلاميّ تقوم بتطوير جناحها العسكريّ وتتحدّث بشكلٍ ثابتٍ عن سياسات المقاومة ضدّ الدولة العبريّة، على حدّ تعبيرها.

وساق الموقع العبريّ قائلاً إنّه بحسب تقديرات المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة، كلمّا كانت إيران تُعاني من ضائقةٍ إقليميّةٍ وتحت رافعات ضغط من قبل إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكيّة، فإنّ حركة الجهاد الإسلاميّ ستشكّل تحديًا للجيش الإسرائيليّ، وفقًا لأقوالها.

وشدّدّ المُحلّل الإسرائيليّ في سياق تحليله على أنّه من المهم الإشارة إلى أنّ حركة الجهاد الإسلاميّ راكمت على مرّ السنين ترسانة صواريخ قادرة على ضرب مدن وسط دولة الاحتلال، وأنّ ذراعها العسكري يتألّف من عدة آلاف من المقاتلين المسلحين والمدربين، والتنظيم يشغِّل أيضًا وسائل إعلام، من بينها إذاعة ووكالة أخبار من قطاع غزة وقناة تلفزيونية فضائية تبثّ من لبنان.

كذلك، أوضح المُحلّل، نقلاً عن مصادر مطلعّةٍ في المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة قولها إنّ الأمين العّام الجديد للجهاد الإسلاميّ عبقريّ إلى حدّ الجنون، ويبدو أنّه متطرّف أكثر من سلفه، كما أكّدت.

يُشار إلى أنّ زياد النخالّة، وهو من مواليد مدينة غزّة بالقطاع، متزوج وله 6 من الأبناء 4 بنات وولدين، اعتقله الاحتلال للمرّة الأولى بتاريخ 29/5/1971 وحكم عليه مدى الحياة على خلفية العمل ضدّ الاحتلال ضمن قوات التحرير العربيّة بقيادة زياد الحسيني، وقد أفرج عنه بعدما أمضى 14 سنة وذلك بتاريخ 20/5/1985 في صفقة التبادل الشهيرة بصفقة الجليل بعدما تنقل بين عدة سجونٍ إسرائيليّةٍ.

كما أدرجته وزارة الخارجيّة الأمريكيّة على لائحة ما يُسّمي بالإرهاب يوم 23/1/2014 بحجة دعمه للحركات والتنظيمات المعادية لكيان الاحتلال وإيصال السلاح لغزة، وبذلك يُعتبر النخالّة الفلسطيني الثاني الذي تضعه أمريكا على لائحة ما يُسّمي بالإرهاب، فقد سبقه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي د. رمضان شلح على نفس القائمة، وفرضت الولايات المتحدّة الأمريكيّة مبالغ مالية تُقدّر بـ5 مليون دولار لمَنْ يُدلي بمعلومات عنه أوْ يساعِد في اعتقاله.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. OUR DIGNITY IS JUST IN OUR MILITARY PROGRESE AND. DRASTIC ACTIONS
    تحرير الأوطان من غطرسة الإستعمار الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي بحاجه الي الفدا والتضحية بالنفس وبالاموال. وليس العيش بالتطفل علي نكبة الشعوب واستغلالها وابتزازها. والاتجار بدما المناضلين من شباب هذا الوطن..
    نعم علينا بالعمل العسكري. والتفنون بحكمه البندقية التي تشكل الطريق والوحيد لتحرير الشعوب الفعلي وليس ببيع الشعارات الحماسية وعلامه النصر الوهمية
    النشاشيبي
    بالعلم أولا علي إحترام الإنسان. لأنه أغلي ما تملك وعلينا أن نحافظ عليه كما نحافظ علي انفسنا. بدون عنصريه أو جهل أو تقسيم جنسي أو لون أو موقع جغرافي أو ديني
    لأن كرامه الشعوب أي الإنسان واحده. والوطن واحد..إحترام الفقير المادي كاحترام الغني. واحده…فلا داعي للتعصب القبلي أو العشائري..أو الديني أو الحزبي
    ويعود ذلك لأن الخازوق هو لنا واحد…نعم لحكمه العلما في التطبيق العملي. وكذلك محاسبه الفاشلين. لأن دما أبنأنا. مقدسه عند كل إنسان شريف يحترم الحريه ويعشق الاستقلال وأنها مذله الإستعمار. الذي يستغل جهلنا وتفريقنا حتي يكون منتصر دامان
    نعم للحكمه العسكريه وإعداد الشعب في كل مناحيها..حتي نفتخر جميعنا بيوم النصر الفعلي وليس الوهمي
    نعم لوحدتنا الإنسانية والعربيه والإسلامية في خندق كفاح حكمه البندقية والعمل المستمر علي تطويرها—فهل من مجيب؟؟؟

  2. كيان الحتلال ادرك اخيرا خاصة بعداما خذلته امريكا مثلما احرقت كل سلاليمها من عملاء بمن فيهم *عميد العملاء* الصهيوني بفلسطين المحتلة ؛اقتنع الصهاينة بان وقت اعداد سفينة الهرب من الطوفان يدق اجراسه بقة في اذان الصهاينة

  3. هل هناك بشارة للشعب الفلسطيني بان الفرج قريب.
    انسحاب اسراءيل من الضفة خوفا او تفاوضيا او على الأقل وقف الاستيلاء على الأراضي.

  4. القلق الاسرائيلي كبير والقادم اعظم !.
    يدرك الكيان الغاصب ان ما كان من قبل ، لا يتعدى لعبة اطفال ، لان من يستعد للجوله القادمه يهدد كيانها ويشكل خطر على وجودها .
    ان اندلاع القتال لن يكون مقصورا على جبهه واحده ،كما كان من قبل .
    كما ان الاسلحه الموجوده بحوزتهم تطال كل بقعه داخل الكيان . والاهم من كل ذلك ، الاعداد والعقيده والنفس الطويل والاصرار على تحقيق النصر .
    الحقيقه انه اسرائيل هي من ستكون المحاصره ، وهي من ستعاني اذا قامت بحماقه !!.

  5. العدو لا يكترث الا بايلامه في الخسائر البشرية ويتلذذ بقتل او جرح الشباب المنتفضين في المسيرات و يجب عدم منحه هذه الفرصة وقد استلم الرسالة خلال الشهور الماضية و يجب تطوير المواجهة بالعبوات و العمليات النوعية و خطف المعتدين . يجب حقن دماء شباب الشعب الفلسطيني في المسيرات و توجيهها بتركيزمن خلال عمليات نوعية مدربة , شاب واحد يستطيع التصدي و اصابة 5 جنود للعدو الاسرائيلي … 5 شباب يصيبوا 25 جندي من العدو !! استراتيجية الايلام !!!

  6. الخلاعة الأمريكية ترصد خمسة ملايين من الدولارات لمن يدلي بمعلومات عنه تمكن من اعتقاله ..! والسؤال هل قام الدكتور شلح بعمل ارهابي في أمريكا ..؟ هل شارك أو مول بعلمية احدى عشر من أيلول ..؟ أجيبونا بتعقل جازاكم الله خيرا..! حتى نستطيع هضم الصفاقة الأمريكية.

  7. كل ثعبان يدرك من هو قاتله ؛ وكيان الاحتلال ؛ لا يشذ عن “قاعدة الثعابين”!!!

  8. فضل الله المجاهدین علی القاعدین اجرا عظیما!! تحیة اجلال للسید نخالة و رجاله والله إننا فخورون بکم یا لیوث المقاومة! من له حظّ من الفراسة یقرء من هذه الملامح کلّ الخیر!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here