تل أبيب: إسرائيل لن تتدّخل بالنزاع السعوديّ- الإيرانيّ لأنّ خسائرها ستكون جسيمةً والرياض تُحاوِل استدرار عطف الدولة العبريّة عن طريق استيراد الغاز الطبيعيّ من الكيان وحتى الصداقة والسلام

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأت ورقة بحثيّة صادِرة عن مركز بيغن-السادات للدراسات الإستراتيجيّة في تل أبيب، والتي تعتمِد بطبيعة الحال على أرفع المصادر في كيان الاحتلال، أنّ عدم الاستقرار الشديد وانعدام الثقة يزيدان من حدّة التوتّر في الخليج العربيّ، وخاصّةً بين إيران الـ”شيعيّة” والسعوديّة الـ”سُنيّة”، مُضيفةً أنّ شهية أمريكا للمشاركة العسكريّة تلاشت بعد قرابة عقدين من الحرب، وتفتقِر المنطقة إلى أيّ شكلٍ من أشكال إطار الأمن الجماعيّ، إذْ أنّ غياب الولايات المُتحدّة ترك فراغًا أمنيًا كبيرًا، كما اعتبرت الورقة في الوقت عينه أنّ مبادرات دول الخليج للتطبيع مع إسرائيل تُعتبر جزءًا من محاولة لإنقاذ الالتزام الأمنيّ الأمريكيّ ​​بالمنطقة وتقديم الدعم عبر هذه العلاقة بهدف التخفيف من نفوذ طهران المتزايد، على حدّ تعبيرها.

وتابعت أنّ العلاقة بين إسرائيل والسعودية قد انتقلت لمرحلة الدفء عندما شعرت الرياض وتل أبيب بالقلق إزاء ضعف إدارة الرئيس الأمريكيّ السابِق، باراك أوباما في مواجهة قوّة إيران الصاعِدة، كما عارضتا الاتفاق النوويّ مع إيران، مُشيرةً إلى أنّ كلاهما تُريدان رؤية الكثير من الإجراءات الأكثر صرامةً التي تتخذ ضدّ نفوذ طهران الذي لا يتوقّف عن الانتشار والتمدد، وليس فقط في سوريّة، ولكن مع كلّ ذلك، شدّدّت الورقة البحثيّة، فإنّ إسرائيل، التي لا تستورِد أيّ شيءٍ من الخليج، تُفضِّل عدم التدّخل مُباشرةً في الصراع السعوديّ-الإيرانيّ، ذلك أنّها لن تستفيد من ذلك، لا بلْ ستلحق فيها الأضرار الجسيمة، على حدّ تعبير الورقة.

وأشارت الورقة أيضًا إلى أنّ دول الخليج المُنحازة للسعودية تعمل على تنشيط اهتمام واشنطن بالمنطقة، لكن هذا بات صعبًا ممّا كان بالماضي، وليس فقط لأنّ الأمريكيين سئموا من المشاركة العسكريّة في صراعاتٍ بعيدةٍ، بل لأنّ الرئيس دونالد ترامب صرّح بأنّ أمريكا لا تحتاج لنفط الخليج، وعلى هذه الدول دعم واشنطن ماديًا، مُوضِحةً أنّه إضافةً إلى التحدّي المذكور الذي يُواجِه الرياض، فإنّها تعمل على تحسين صورة قيادتها المُشوهة، بعد الكشف عن علاقةٍ بين وليّ العهد، محمد ابن سلمان وقتل الصحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي، والانتقادات المُتزايدة للمملكة بسبب سلوكها في الحرب على اليمن، وبالتالي فإنّ أحد المخارِج من هذه الأزمات يكمن بتقديم مبادراتٍ سلميّةٍ لإسرائيل، الأمر الذي قد يُعزِّز وزنها بواشنطن، بالإضافة لفوائد أخرى، قال البحث الإسرائيليّ.

كما لفتت إلى أنّ السعودية تُواجِه عواقب وخيمة ناجمة عن اشتباكاتها مع إيران ووكلائها، حيثُ توقّف نصف إنتاج البلاد من النفط نتيجة غارات الطائرات بدون طيّارٍ التي شنّها الحوثيون على منشآت شركة (أرامكو)، وأثبتت الضربة أنّ الرياض عرضةً لهجمات طهران وعملائها، مُشدّدّة على أنّ المزيد من الضربات الحوثيّة على قطاع النفط السعوديّ ستكون كارثيّةً لأنّ النفط هو الركن الأساسيّ لاقتصاد المملكة وحجر الزاوية في تنميتها.

وأردفت أنّ السعوديّة تحتاج بشكلٍ عاجلٍ إلى طريق تصديرٍ بديلٍ لنفطها، وهذا سببٌ إضافيٌّ لمبادرات الرياض نحو تل أبيب، إذْ تتحدّث المملكة بالفعل مع الكيان عن خطٍّ إلى إيلات لاستيراد الغاز الطبيعيّ الإسرائيليّ، وهذا الخطّ يُمكِن أنْ يُشكِّل بديلاً لنقل النفط السعوديّ إلى ميناء حيفا، ومنه التصدير إلى أوروبا والغرب، حيثُ سيكون هذا الخطّ أسرع وأكثر أمانًا لأنّ المملكة ستتجنّب العدوان الإيرانيّ على مضيق هرمز ومضيق باب المندب، بالإضافة إلى أنّ الخطّ سيُوفِّر الرسوم العالية التي ينطوي عليها عبور قناة السويس، كما أكّد البحث.

وتابعت الورقة البحثيّة بأنّ الكيان يقوم بتطوير احتياطياته من الغاز الطبيعيّ، لكنّه لا يملك ما يكفي لتبرير بناء خطّ أنابيب تصدير لأوروبا، ومع ذلك، قد يؤدي الارتباط مع السعودية لرفع المقاييس لصالح خط أنابيب شرق البحر المتوسط، والذي قد يكون مُربحًا للغاية لكلا الشريكين، وسواءً كانت السعودية تضغط من أجل الحرب مع إيران أمْ لا، فإنّ خياراتها لتجنّب ذلك تضيق، ولديها الكثير لتخسره من هذه الحرب وأكثر بكثيرٍ مُقارنةً مع خسائر إيران، التي تُواصِل بسط هيمنتها الإقليميّة.

ووفقًا لها، يُمثل “الهلال الشيعيّ” المكتمِل تحديًا خطيرًا للمصالح السعوديّة في المنطقة، إذْ أنّه يُهدّد طرق التجارة الحيويّة وأمن المنطقة ككلّ، وسيجعل التدّخل في المناطق التي تُهيمِن عليها إيران أكثر تعقيدًا، مُختتمةً بالقول إنّ الوجود الإيرانيّ يُغذّي الطائفيّة المُتنامية، والتي ستُشكّل تهديدًا للاستقرار الإقليميّ لسنواتٍ قادمةٍ، وبناءً على ذلك، جزمت الورقة البحثيّة الإسرائيليّة بأنّ المملكة السعوديّة ستبذل كلّ ما في وسعها للتخفيف من هذا التهديد، حتى لو كان ذلك عبر مدّ أيادي السلام والصداقة للدولة العبريّة، على حدّ تعبيرها.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. ما هو سر الخوف والقلق من كل هذه الدول في ضعف أو زوال أسرائيل من فلسطين والمنطقة .

  2. السعوديه لديها رابع احتياط غاز في العالم ، وهي مكتفيه وفي المستقبل القريب تصبح السعوديه دوله مهمه في تصدير الغاز ،،
    ولو كانت السعوديه في حاجه للغاز ، ولا يوجد الا الغاز الفلسطيني المسروق ،، فإننا نستعمل الحطب والفحم ولن نشتري الغاز المسروق ، ولو تقدمه اسرائيل هديه ما نأخذه ،، هذه السعوديه وليست اي دوله ،،
    تحياتي ،،

  3. ما عادت تنطلي على اي مواطن عربي خطط السعودية للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب يبحثون عن الطرق ويبررون الأسباب للتقارب معهم ويثبت ذلك أن السعودية ومن يلتف حولها من العرب هم الذين يساعدوا هذا الكيان على احتلاله لاراضي العرب ويبررون ذلك بالخطر الإيراني على السعودية مثلما برروا دخول القوات الأميركية للعراق وتدميره حتى الساعه أن النزاع السعودي الإيراني قابل للحل بموجب اتفاقيات دولية وتفاهمات بين البلدين وان لم يكن هناك تفاهمات فالسعودية هي التي تصب النار على الزيت وتدعوا إيران للانتقام منها اجلا ام عاجلا بسبب الللهاث وراء امريكا وهذا الكيان قصة المرحوم خاشقجي التي كان لامريكا والكيان يدا فيها كانت مدروسة ومنسقة لإبعاد التقارب السعودي التركي واستبداله باسرائيل ولو أن تقاربا تركيا سعوديا قد وقع سيغير وجه المنطقة كلها وهذا ما كانت تبحث عنه وتخطط له امريكا واسرائيل وقد بلعت السعودية هذا الطعم الذي هي الذي تبحث عنه..

  4. ابو عيون فتانة
    ==========
    أسئلة نظام الخميني وتدخلاته وحروبه التي أحرقت فيها الأخضر والأصفر

  5. تحية للاستاذ عبد الباري عطوان
    هذا الملف فاضح لكثير مما يخفي علي الجميع
    فالخلاف السعودي الايراني له جذور عقائدية قديمة من قبل ان تنشا اسرائيل ومن قبل ان يكتشف كولومبس الارض الامريكية. انه خلاف لا قيمة له الان في العالم الحديث العلماني الحقوقي.
    الخلاف بين السعودية وايران يخبو ويختفي عندما تكون العلاقة مع الادارة الامريكية جيدة لكلاهما مثلما كان الحال زمن الشاه الايراني
    فما الذي استجد حتي تتحطم عري العلاقة الثلاثية وتصبح اسرائيل هي مركز التبعية او العداء؟
    ليست العقيدة فهي مجرد ضباب قديم بددته العلمانية الحديثة. ان ما استجد هو القضية الفلسطينية فيم بين السعودية وايران مع اسرائيل.
    الاولي تتحول من التبعية للولايات المتحدة الي طلب الحماية من اسرائيل ضاربة بعرض الحائط حقوق الفلسطينيين اما ايران فالتمسك بحقوق الفلسطينيين الثابتة تاريخيا من قبل ان تكون هناك اسرائيل او امريكا او السعودية

  6. ليس للسعودية وايران سبب للنزاع الا اسراءيل. لو لم تكن اسراءيل موجودة بالمنطقة لما كان كان هناك محور مقاومة بقيادة ايران ولما كان هناك نزاع بين السعودية وايران. فكيف يقول صاحبنا انه لا يتدخل وهو السبب في المشكلة.

  7. إسرائيل لها علاقات اقتصادية و سياسية و تجارية مع دول الخليج و المغرب منذ الستينات و لم يبق إلا فتح السفارات و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  8. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم ارسل الخزي والمذله على كل من ينسق امنيا مع الصهاينه ويتحالف معهم ويحميهم. انهم اعداء الله ومن يتحالف معهم فهو عدو الله وان صام وصلى وبنى مسجدا. المتحالفين مع اليهود وترامب والصهاينه هم المنافقين ان كانو ملوك اوامراء ورؤساء. انهم الخنجر في ظهر الامه الاسلاميه والعربيه. خزاهم الله في الدنيا والاخره.

  9. اسرائيل ليست مستعدة للتضحية بجندي اسرائيلي واحد كرمال عيون ابن سلمان ،،، اسراءيل تجيد ابتزاز السعودية فقط ،،، الخلل على السعودية و إيران أن تكونا يدا واحدة ضد اسرائيل و بداية على إيران أن تنسحب من اليمن و العراق و سوريا و لبنان

  10. شوفا الى اين وصل الذل و الاحتقار بملوك البترول !
    ال سعود الذين دفعوا فاتورة احتلال و تدمير العراق و ليبيا و دعموا الارهاب في سورية و تدميرها و تدمير اليمن من اجل عيون ال صهيون في تل ابيب !
    و الصهاينة في فلسطين المحتلة يقلولون لالسعود ذنبكم على جنبكم فان ايران ستمحوا اسرائيل من المجود اذا دعمناكم في حربكم ضد ايران !

  11. الرياض تُحاوِل استدرار عطف الدولة العبريّة عن طريق استيراد الغاز الطبيعيّ من الكيان وحتى الصداقة والسلام
    ========================================
    هنا طريقة الحلب تخلف إختلافا جذريا عن الطريقة الترامباوية الكوشنرية … و لكن أعود فأقول ” كله عند الصهاينة حلب حتى آخر قطرة ” فهل من مستفيق من أحلامه بأن صهيون سواء كان كوشنريآ أم ترامباويآ أم نتنآ سيحميه من البعبع الفارسي أو الغول الحوثي أو عنقاء شعبه …..و سيجعله ملك الأعراب من المحيط الى الخليج ؟؟؟؟؟إنها أضغاث أحلام و إذا لم تصدقوني فاسألوا الأكراد و الأوكرانيين و الشيشان و الجورجيين و النصرة و أخواتها…و…و…صدقت يا حسني “المتسلح بأمريكا عريان”

  12. حتى بلاد الحرمين ستقوم باستيراد الغاز الفلسطيني المسروق ؟
    مصر ، الاْردن والسعودية لم تجدوا الا الغاز الفلسطيني الذي يسرقه الصهاينة المستعمرين من ارض عربية يحتلونها بالقوة ؟ وفِي الاخر تدعون كذبا انكم عربا وتدعمون عروبة سورية !!!
    قطر لديها فائض كبير من الغاز وكذاك الجزائر لديها غاز لماذا تفضلون الغاز الفلسطيني المسروق ؟
    هل ستنعمون بغاز مسروق ؟ لنرى رفاهية شعوبكم وهم يستخدمون الغاز الفلسطيني المسروق
    ان شاء الله تقل نسبة البطالة والفقر ونسبة الذين يقدمون على الانتحار او على الهجرة من وطن مسروق من قبل وكلاء المستعمر الامريكي الذي يتفنن في إذلالهم وفِي إهانتهم

  13. علی السعودیه ان تدفع اعاده اعمار الیمن و جمیع ما ارکبته من دمار فی الارواح والا لن تنتهی اللعبه و امریکا لن تنفع السعودیه بشی و الاحصاء عند رب العباد

  14. و لماذا تتحارب السعودية و ايران من اجل عيون إسرائيل الحولاء

  15. السعودية بعد صفقة القرن والمتاجرة بفلسطين بات كل شيء رخيص لديها.. إسرائيل لا يستطيع حماية نفسه حتى يحمي السعودية

  16. عند الشدائد تبلى السرائر فقد تجلت حقائق الفكر الوهابي الذي يحلل العلاقة مع مغتصبي ارض فلسطين ويحرم أي علاقة مع اعداء بني صهيون والغايات مقرونة بالوسائل ولايطاع الله من حيث يعصى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here