“تلفريك عجلون”: لأول مرة في الاردن ..مبادرة أهلية لمراقبة تنفيذ مشروع “حتى لا يتسلل الفساد”

عمان- رأي اليوم

مباشرة بعدما اعلنت الحكومة عن قرب تنفيذ مشروع سياحي ضخم في محافظة عجلون شمالي البلاد بإسم “تلفريك عجلون” اطلق اهالي وشباب المحافظة مبادرة نادرة وغير مسبوقة تتولى مراقبة مراحل وتفاصيل المشروع تجنبا لحصول اوتسلل “فساد”.

ولأول مرة تماما يقرر الاهالي مراقبة مشروع حكومي في مناطقهم دون اتضاح آليات الرقابة بعد.

واطلقت الحملة الشعبية لمراقبة مشروع تلفريك عجلون حسب صحيفة عمون الإلكترونية.

واعلن منسق الحملة سليمان جميل القضاة إن عمل الحملة سيكون رقابي ويتابع الإجراءات الرسمية التي سيتم البدء بها خلال الشهر القادم، وتشرف عليها ممثلةً عن الحكومة شركة المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والتنموية والتي تعتبر الشركة المطورة للمشروع ومنفذة مشاريع منطقة جبل عجلون التنموية.

وقال القضاة بأن الحملة ستقوم بنشر تفاصيل المشروع أولاً بأول على صفحاتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي والتي سيتم إطلاقها مع الإعلان الرسمي عن البدء بتنفيذ المشروع، وسيكون هنالك عداد زمني مرفق فيه كامل الإجراءات التي يتم تنفيذها على أرض الواقع وسيتم رصدها ونشرها على هاشتاغ  خاص.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الغوغائية بعينها ، نعم يوجد فساد ولكن الغوغائية ليست الحل

  2. فكره ممتازه , لقد سأم الناس من سرقة أموالهم وتحميلهم الدين فوق الدين

  3. فكرة رائعة فعلا.. ويمكن تنسيق الحملة الشعبية (اللجنة الأهلية) مع مجلس محافظة عجلون لهذا الغرض.


  4. فكره غير رائعه و يجب وأدها في مهدها .. ليس من إختصاص ,, الأهالي ,,
    مراقبة أي مشروع .. هناك جهات مختصه و رسميه لمراقبة تنفيذ المشروع ..
    أتمنى للمشروع أن يسلم من فساد ,, الأهالي ,, و عدم إعتباره ملكيه خاصه و إحراق الإطارات و توقيف تنفيذ المشروع من توظيفهم بالمشروع ..
    – لااااااااااا علاقة للأهالي من قريب أو بعيد بالتدخل في عمل القائمين على المشروع .. و لا نطالب بتطبيق هذه ,, الفكره ,, بأي مكان آخر .
    – من يريد مكافحة الفساد ليبدأ بنفسه .. علما بأن سرقة خطوط الكهرباء و الماء هو فساد .

  5. .
    — فكره رائعه أتمنى ان تعمم ، كل التقدير لمن بذر هذه المبادره الرقابيه الوطنيه الراقيه .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here