تقنية جديدة لمراقبة الوظائف الحيوية للرضع حديثي الولادة لاسلكيا داخل غرف الرعاية المركزة

سان فرانسيسكو – (د ب أ)- طور فريق من الباحثين في جامعة نورث ويسترن الأمريكية مجسات لينة ومرنة تعمل لاسلكيا لمراقبة الوظائف الحيوية للأطفال الرضع داخل غرف الرعاية المركزة بالمستشفيات، بدلا من أجهزة المتابعة التي يتم توصيلها بالأطفال عن طريق الأسلاك، وتؤدي إلى صعوبة التعامل مع الرضع والاعتناء بهم.

وخلص فريق الدراسة بعد تجربة التقنية الجديدة على الرضع بإحدى مستشفيات الأطفال في مدينة شيكاغو الأمريكية إلى أن المجسات اللاسلكية تحقق نفس نتائج أنظمة المراقبة التقليدية، وإن كانت المجسات الجديدة تتميز بأنها أرق على جلد الرضيع وتسمح بمزيد من التواصل بينه وبين أبويه، في حين أنه يتعين تثبيت المجسات الحالية على جسم الرضيع بواسطة مواد لاصقة، ومن الممكن أن تؤدي إلى حدوث جروح والتهابات بجسم الرضيع.

وتضمن فريق الدراسة مهندسين وخبراء في هندسة المواد وأطباء أطفال وجلدية، كما شارك في التجربة عشرون رضيعا ارتدوا المجسات الجديدة جنبا إلى جنب مع أنظمة المتابعة التقليدية حتى يستطيع الباحثون في جامعة نورث ويسترن عقد مقارنات بغرض تقييم أداء المنظومة الجديدة.

ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” المتخصص في الأبحاث العلمية عن جون روجرز الباحث في مجال الإلكترونيات الحيوية قوله: “نهدف من وراء هذه التقنية إلى التخلص من شبكة الأسلاك ومواد اللصق القاسية التي تعتمد عليها أجهزة المتابعة الحالية، واستبدالها بوسائل أخرى أكثر أمانا تتيح مزيدا من التفاعل بين الرضيع وأبويه”.

وأضاف: “استطعنا توفير كافة الوظائف التي تقوم بها أجهزة المتابعة التقليدية التي تعتمد على الأسلاك والتوصيلات”، مؤكدا أن المنظومة اللاسلكية الجديدة التي لا تحتوي على أي بطاريات تتيح نفس الإمكانيات والدقة بل ووظائف أفضل من الوسائل التقليدية المعمول بها حاليا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here