تقرير: “حزب الله” اللبناني يتولّى توجيه الجماعات المسلحة العراقية الموالية لإيران بعد اغتيال سليماني

بيروت ـ وكالات: نقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين مطلعين أن “حزب الله” اللبناني تولى توجيه الجماعات المسلحة المتحالفة مع إيران في العراق بعد اغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني.

وقال مصدران لـ”رويترز”، حسب تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، إن “حزب الله” عقد “اجتماعات عاجلة مع قادة فصائل عراقية مسلحة لتوحيد صفوفها في مواجهة فراغ كبير خلفه مقتل “مرشدهم القوي” سليماني.

وأوضح المصدران، اللذان على علم بسير هذه الاجتماعات، أنها “هدفت لتنسيق الجهود السياسية للفصائل المسلحة العراقية التي غالبا ما تسودها انقسامات”، والتي فقدت في الهجوم الأمريكي يوم 3 يناير في مطار بغداد، إلى جانب سليماني، أيضا القيادي العسكري العراقي البارز، نائب قائد الحشد الشعبي، الذي قام بدور توحيد تلك الجماعات، أبو مهدي المهندس.

وأكد مصدران إضافيان في تحالف إقليمي موال لإيران، حسب “رويترز”، أن “حزب الله” تدخل للمساعدة في ملء الفراغ الناجم عن مقتل سليماني فيما يتعلق بتوجيه الجماعات المسلحة.

وقال المصدران العراقيان إن الاجتماعات بين “حزب الله” وقادة الجماعات المسلحة العراقية بدأت في يناير بعد أيام فقط من اغتيال سليماني، وسط تضارب التصريحات حول مكان عقدها، حيث قال أحد المتحدثين إنها جرت في بيروت بينما صرح المصدر الآخر بأنها عقدت إما في لبنان أو في إيران.

وأوضح المصدران أن ممثل “حزب الله” في العراق، محمد الكوثراني، الذي عمل عن قرب مع سليماني لسنوات في توجيه الجماعات المسلحة العراقية، استضاف الاجتماعات.

وذكر المصدران أن الكوثراني “حل محل سليماني ووبخ الجماعات المسلحة كما فعل القائد الإيراني الراحل في أحد لقاءاته الأخيرة لتقاعسها عن التوصل لخطة موحدة لاحتواء الاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة في بغداد والقوات شبه العسكرية التي تهيمن عليها”.

كما أشار المتحدثان إلى أن الكوثراني حث أيضا على تشكيل جبهة موحدة في اختيار رئيس وزراء جديد للعراق.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. ردا على البناني العميل بوركت يا روح الشهيد سليماني نلت المراد شهادة في سبيل الله ونصر من الله قريب وضعتم اسسه نصرتا لله وللاوطان والمستضعفين في الارض فهنيئا لك ولكل السائرين في طريق الرضوان السابقين منهم واللاحقين والدل والعار لامثال هدا العميل من باعة الفلافل في ازقة تل الربيع خونة الشعوب والاوطان لهم خزي الله في الدنيا وعداب في الاخرة والله المستعان

  2. لماذا لا تتحدثون عن عملاء اسرائيل وامريكا في لبنان خاصة من قوى ١٤ آذار الذين تامروا على حزب الله في العدوان الصهيوني على لبنان سنة ٢٠٠٦، وأولهم الصهيوني الوهابي السنيورة (البواس) والذي يشتهي التلذذ بخدود كوندي، وفي العراق وفي سوريا، الذين تدفع لهم الأموال من ال سعود وإسرائيل وامريكا، أم أنكم لا ترون الا بعين واحدة ؟
    يريدون اسقاط محور المقاومة الذي يعرقل التطبيع بكل أشكاله مما جنن الصهاينة والأمريكان، وهذا بعدما باع ٩٩ % من الزعماء العرب الخونة فلسطين وعلى رأسهم ال سعود.
    محور المقاومة سينتصر أجلا أم عاجلا باذن الله لأنه يا أيها الخونة الله عز وجل بارك حول أولى القبلتين وثالث الخرمين، والأقصى لن يسقط لأن الله حارسه. هل فهمتم يا أعداء الله؟

  3. نهاية قاسم سليماني المخزية دليل على نهاية احزاب ايران في دول المنطقة والقادم افضل لانه سوف يتم تصفية جميع عملاء ايران والخونة في الدول العربية

  4. اشك في هذا التقرير واعتقد ان المصادر وهميه ،خلق ذريعه لاستهداف الحشد الشعبي في العراق.

  5. لن يتوقفوا عن تجرع السم العراقي ، وسيواصلون ذلهم في العراق منذ الثامن من آب ١٩٨٨ عندمًا تجرع كبيرهم السم حتى سليماني الذي لطخت دماؤه ارض العراق

  6. هل تعرف اكثر من كاتب تقرير وكالة رويترز الذي يحضر جميع الاجتماعات السرية التي يعقدها حزب الله مع الفصائل العراقية يا لبناني؟

  7. التوبيخ ليس من أخلاقيات حزب الله او من أساليبه في التعامل مع حلفاءه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here