تقرير إسدال الستار على “دورة الأفاق الجديدة” في بيونج تشانج

بيونج تشانج – (د ب أ)- اسدل الستار اليوم الأحد رسميا على النسخة الثالثة والعشرين من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج بعد 17 يوما من المنافسات.

ولم يتوقف مسار الأولمبياد على الشق الرياضي فقط بل امتد للنواحي السياسية حيث حدث تقارب ملموس بين الكوريتين الشمالية والجنوبية.

واطلق توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إشارة ختام الأولمبياد وجرى تسليم العلم الأولمبي إلى بكين التي تستضيف الدورة الشتوية المقبلة في .2022

وقال باخ “وفقا للتقاليد، أدعو شباب العالم للاحتشاد بعد أربعة أعوام من الآن في بكين، شعب جمهورية الصين يحتفل معنا جميعا بالنسخة الرابعة والعشرين من الألعاب الأولمبية الشتوية”.

واطفئت شعلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية خلال حفل الختام الذي حضره الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي اين، ومستشارة البيت الأبيض ايفانكا ترامب.

وجاء حفل الختام متعدد الألوان بعد دورة مثيرة شهدت حصول النرويجية ماريت بيورجن على لقب أفضل رياضية في تاريخ الأولمبياد وقادت بلادها لصدارة جدول ترتيب الميداليات.

ولم يتم السماح للرياضيين الروس بارتداء ألوان علم بلادهم، كما غاب العلم الروسي عن حفل الختام بعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية بعدم رفع الإيقاف عن روسيا، ولكن الإيقاف قد يرفع قريبا إذا جاءت باقي نتائج اختبارات الكشف عن المنشطات للرياضيين الروس في بيون تشانج سلبية.

وشارك 168 رياضيا روسيا في بيونج تشانج تحت مسمى “رياضيين أولمبيين من روسيا” كجزء من العقوبة المفروضة على روسيا بسبب المنشطات.

وحققت روسيا إنجازا كبيرا في اليوم الأخير من الأولمبياد عبر الفوز بذهبية هوكي الجليد للرجال عبر الفوز على ألمانيا 4 3/ في النهائي.

واستلمت بيورجن ميداليتها الذهبية خلال حفل ختام الأولمبياد عقب فوزها في سباق 30 كيلومترا اختراق الضاحية في وقت سابق اليوم الأحد.

وباتت بيورجن أنجح رياضية في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية الشتوية برصيد ثمان ذهبيات وأربع فضيات وثلاث برونزيات.

وفي أخر مشاركة لها في الأولمبياد، نجحت بيورجن 37/ عاما/ في الفوز بسباق اختراق الضاحية في ساعة واحدة و22 دقيقة و6ر17 ثانية.

ونالت الفنلندية كريستا بارماكوسكي الميدالية الفضية بفارق دقيقة واحدة و5ر49 ثانية عن بيورجن فيما ذهبت الميدالية البرونزية إلى السويدية ستينا نيلسون بفارق دقيقة واحدة و9ر58 ثانية عن الصدارة.

واصبحت بيورجن أنجح رياضية في تاريخ الأولمبياد حيث أضافت لرصيدها القياسي ذهبيتين وفضية واحدة وبرونزيتين في خمسة سباقات شاركت بها في بيونج تشانج.

ونجحت بيورجن في الانفراد بالرقم القياسي لعدد الميداليات الأولمبية متخطية إنجاز مواطنيها اينار بيورندالن وبيورن دايهلي.

وقادت بيورجن بلادها النرويج لصدارة جدول الميداليات في بيونج تشانج برصيد 14 ذهبية و14 فضية و11 برونزية متفوقة على ألمانيا التي أحرزت 14 ذهبية وعشر فضيات وسبع برونزيات.

كما تسلم الفنلندي ليفو نيسكانين خلال حفل الختام الميدالية الذهبية لسباق تزلج اختراق الضاحية لمسافة 50 كيلومترا للرجال والتي توج بها أمس السبت.

وكانت إيفانكا ترامب نجلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة في البيت الأبيض حاضرة في حفل الختام بجانب وفد رفيع من كوريا الشمالية.

وسار فريقا كوريا الشمالية والجنوبية تحت علم واحد خلال حفل الافتتاح كإشارة على التقارب في شبه الجزيرة الكورية ، ولكن حفل الختام جاء مغايرا بعض الشيء حيث غلبت رسائل السلام على الخطابات الرسمية للمسئولين.

وفي خطابه خلال حفل الختام وصف باخ اولمبياد بيونج تشانج بانها “دورة الأفاق الجديدة”.

والتقى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي اين مع كيم يونج تشول المسئول الكوري الشمالي البارز والوفد المرافق له لنحو ساعة قبل حفل الختام.

وشهد حفل الختام عروضا فنية مثيرة حيث الأضواء المذهلة مع عزف موسيقى البوب الكورية والموسيقى الكلاسيكية.

وفشلت كوريا الجنوبية في حصد ذهبية كيرلينج السيدات بعد الهزيمة أمام السويد في النهائي 3 8/ ولكن الدولة المضيفة حققت المركز السابع في جدول الميداليات في إنجاز طيب لها نظرا لان بكين التي ستستضيف نسخة 2022 حلت في المركز السادس عشر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here