تقرير أممي يتّهم بيونغ يانغ بسرقة ملياري دولار من المصارف والتعاملات بالعملات الرقمية المشفرة عبر هجمات إلكترونية تديرها الاستخبارات لتمويل برنامجها النووي

الأمم المتحدة- (أ ف ب): اتّهم تقرير للأمم المتحدة اطّلعت عليه وكالة فرانس برس الأربعاء كوريا الشمالية بسرقة ما يصل إلى ملياري دولار من المصارف والتعاملات بالعملات الرقمية المشفرة عبر هجمات إلكترونية لتمويل برنامجها النووي.

وجاء في التقرير أن الأمم المتحدة تحقق في 35 حالة على الأقل تفيد بانخراط بيونغ يانغ في “استهداف مؤسسات مالية وتعاملات بالعملات الرقمية المشفرة، وأنشطة منجمية للحصول على عملات أجنبية”.

وتابع التقرير أن “الهجمات الواسعة النطاق التي استهدفت التعاملات بالعملات الرقمية المشفرة تسمح لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) بإدخال إيرادات عبر طرق يصعب أكثر فأكثر تقفي أثرها وأقل انكشافا على رقابة الحكومات والأنظمة من القطاع المصرفي التقليدي”.

وأجرت كوريا الشمالية في أقل من أسبوعين اختبارات أطلقت خلالها ثمانية صواريخ، وهدّدت بإجراء مزيد من الاختبارات وسط تخوّف من تعزيزها لقدراتها الصاروخية.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قوله إن الاختبارات الصاروخية التي أجريت الثلاثاء هي بمثابة تحذير لواشنطن وسيول على خلفية مناوراتهما العسكرية المشتركة، وسط تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وأفاد التقرير الأممي بأن “جهات إلكترونية، تدير العديد منها المديرية العامة للاستطلاع (وكالة الاستخبارات الكورية الشمالية) تجمع الأموال لبرامج أسلحة الدمار الشامل، وقد جمعت حتى الآن ما يصل إلى ملياري دولار”.

وتابع التقرير أن كوريا الشمالية تنتهك عقوبات الأمم المتحدة بشرائها سلعا فاخرة وتجهيزات مرتبطة بتطوير الأسلحة عبر “عمليات نقل غير مشروعة للحمولات بين السفن”.

كذلك اتّهم التقرير كوريا الشمالية بأنّها “استخدمت الفضاء الإلكتروني لإطلاق هجمات أكثر فأكثر تطورا وتعقيدا لسرقة أموال من مؤسسات مالية وتعاملات بالعملات الرقمية المشفرة لتأمين المداخيل”.

وسلّط التقرير، وهو دراسة أعدّت لصالح لجنة عقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن الدولي، الضوء على معلومات استخبارية تفيد بأن بيونغ يانغ خرقت قرارات المجلس في ما يتعلّق بتصدير الفحم واستيراد النفط.

ومنذ أجرت أول اختبار نووي لها في عام 2006 فرض مجلس الأمن مجموعة عقوبات على كوريا الشمالية.

وأطلقت بيونغ يانغ وواشنطن مسارا دبلوماسيا للتفاوض بشأن البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية، وقد عقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكيم حتى الآن ثلاثة لقاءات تاريخية.

وأطلقت بيونغ يانغ في قمة أولى عُقدت في سنغافورة في حزيران/ يونيو 2018 تعهّدا مبهما حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وفي القمة الثانية التي عُقدت في هانوي في شباط/ فبراير الماضي لم يتوصّل الجانبان إلى تفاهم بشأن التنازلات المطلوبة من بيونغ يانغ من أجل تخفيف العقوبات.

وفي لقاء أعد له على عجل عُقد في حزيران/ يونيو الماضي في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين، توافق الطرفان على استئناف المحادثات حول الملف النووي، إلا أن أي اجتماع على مستوى فريقي العمل لم يعقد حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ههههههههههه أفضل من سرقة ملياري دولار من المصارف والتعاملات بالعملات الرقمية المشفرة عبر هجمات إلكترونية تديرها الاستخبارات لتمويل برنامجها النووي “هو طباعة العملات الاوروبية اليورو والفرنك السويسرى والدولار الاسترالى والكرونا السويدى فى مطابع تديرها الاستخبارات الكورية الشمالية ويمكنهم طباعة مليارات فى سنة وتوزيعها فى الاقاليم الصينية المحاذية للحدود الكورية الشمالية أو توزيعها على السفارات الكورية الشمالية ههههههههههه لشراء مستلزمات الشعب الكورى الشمالى.

  2. احسن فعلت كوريا الشمالية ،،، العالم بما يسمىّ الحر يسرق و ينهب الدول الفقيرة و الضعيفة و من الحكومات العميلة و قرصنة عيني عينك ،، العلم صار غابة بسبب هذا النظام الإمبريالي و الرأس مالي المتوحّش الخبيث المنافق ، هنيئا لكوريا الشمالية روبن هود الدول الفقيرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here