تقرير أممي: القحطاني لعب “دورا أساسيا” في احتجاز الحريري

إسطنبول ـ الاناضول: كشف تقرير للأمم المتحدة، أن سعود القحطاني، مستشار ولي العهد السعودي السابق، لعب “دورا أساسيا” في احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، واستجوابه عام 2017.

وذكرت المقررة الأممية أغنيس كالامارد، أنها “حصلت على معلومات تفيد بأن القحطاني كان واحدا من مسؤولين سعوديين اثنين، استجوبا الحريري وهدداه شخصيا، في فندق الريتز كارلتون بالرياض، بعد استدعائه”.

وجاء في التقرير الذي أعدته حول مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي: أن أشخاصا مطلعين على الحادثة “أكدوا تعرض الحريري لتعذيب نفسي، ومعاملة قد توصف بالقاسية، وغير الإنسانية، والمهينة”.

وأفادت “كالامار” بأن “القحطاني كان ضالعا في محاولة إجبار الحريري على الاستقالة من منصبه رئيسا لوزراء لبنان”.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، أعلن الحريري الذي يحمل الجنسية السعودية، بعد حادثة الريتز كارلتون، استقالته من رئاسة وزراء لبنان، في تصريح متلفز من الرياض، بدعوى سيطرة “حزب الله” على الدولة.

وأضاف آنذاك أنه “يعتقد بوجود مخطط لاغتياله”.

لكن الاستقالة التي أثارت جدلا واسعا في لبنان، لم تستمر طويلا، بعد أن رفض رئيس البلاد ميشال عون قبولها، وقال إن على الحريري العودة أولا إلى بيروت.

وبعد وساطة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تمكن الحريري من العودة إلى لبنان، ليتراجع بعدها عن قرار الاستقالة.

والأربعاء، نشرت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، تقريرا أعدته كالامارد، من 101 صفحة، حمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي عمدا.

كما أكدت وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار، بينهم ولي العهد محمد بن سلمان.

وفي 25 مايو/ أيار 2018، نفت السعودية تصريحات ماكرون، التي قال فيها إن المملكة احتجزت الحريري لديها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

في المقابل، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده ترفض أي محاولات للمساس بقيادتها في قضية مقتل خاشقجي، أو تداول القضية خارج القضاء السعودي.

وأوضح في تغريدات عبر حسابه بـ “تويتر”، أن “الجهات القضائية في المملكة هي الوحيدة المختصة بنظر هذه القضية، وتمارس اختصاصاتها باستقلالية تامة”.

(الأناضول)

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. عجب العجائب يا جماعة الخير الحريري يستاهل ما وقع له في السعودية اليس هو من تآمر على حسن نصر الله و حزب الله اليس هو الذي اعطا ولائه كله لسعودية و هي ظالمة و تآمرت على لبنان اليس هو الذي جعل ابنان و الشعب اللبناني ضحية تلاعب و مآمرات في يد ال سعود اليس هو الذي قال عند وجوعه من اهانته و ضربه و استقالته ان السعودية لا دخل لها في ما وقع و كذب على الشعب اللبناني و كذب ان يكون احتجز نهائيا هذا الرجل جبان و الله لا بستاهل ان يدافع عليه احد لانه قبل بالذل في يد العربان من اجل الفلوس اذا الخزي و العار عليهم كلهم الى يوم الدين و التاريخ لا يرجم
    سلام

  2. سعود القحطاني عبدا مأمورا وهو ضحية مشايخ ال سعود الذين حلّلوا الحرام وحرموا الحلال لقد جعل مشايخ السعودية طاعة ولي الامر مهما فعل من كبائر أمرا واجبا مع انه هذا غير موجود أبدا في الاسلام ولا في اَي ديانة سماوية لقد نهانا الله سبحانه وتعالى عن عصيانه وعن عصيان الوالدين فقط أما ولاة الامر الذين هم ليس الا أدوات للمستعمر الأمريكي وللمحتل الصهيوني فعصيانهم حلال وهو قمة الإيمان بالله سبحانه وتعالى

  3. .
    — عجيب امر سعد الحريري تعرض للإذلال والإهانة وهو في منصبه الرسمي رئيسا لوزراء لبنان وفِي ذلك اهانه ايضا لبلاده ،، لكنه في مؤتمر مكه اجلس ابنه في مقاعد الوفد اللبناني وهو يلبس الملابس السعوديه .!!
    .
    .
    .

  4. شكلك والله اعلم راح تكون كبش الفداء يا سعود القحطاني مع انك لم تكن تقدح من رأسك لكن هذا نتيجة الذي لا يفكر ولا يستخدم عقله ويمشي على العميان خلف الدب الداشر ولي أمره خاصة اذا غدر ولي الامر هذا بأبناء عمومته وأقرب المقربين له للوصول للعرش لقد جردهم من أملاكهم واحتجزهم ووجه لهم إهانات كثيرة واتهمهم بالفساد وكنت شاهدا بل ومشاركا يا سعود القحطاني في جرائمه التي ادهشت العالم

  5. يبدو ان الحاكم الفعلي للسعوديه هو القحطاني اما محمد بن سلمان فهو الواجهة التي يتم التحكم بها من القحطاني واعوانه.
    هذا يفسر انقلاب محمد بن سلمان علي بقيه الامراء وتحجميهم. مما يسهل علي القحطاني ادارة البلاد كيفما اراد من خلال اسم بن سلمان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here