تقريرٌ إسرائيليٌّ رسميٌّ: سلاح الجوّ أوهن من حسم المعركة والجيش ليس جاهزًا وغيرُ مُستعّدٍ للحرب القادمة ويجب تشكيل لجنة تحقيقٍ خارجيّةٍ لفحص القضية قبل فوات الأوان

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

هل الجيش الإسرائيليّ بات مُستعّدًا لخوض حربٍ؟ هذا السؤال يُثير في هذه الأيام نقاشًا وجدالاً في الإعلام العبريّ، الذي يعتمد على المصادر السياسيّة والأمنيّة في الدولة العبريّة. وفي هذا السياق، نقلت الموقع الالكترونيّ لصحيفة (هآرتس) العبريّة، مقالاً نُشِر في مجلة “ذا ايكونوميست” التي توقّفت في تقرير لها عند الورقة السريّة التي أعدّها رئيس ما يسمى بـ”ديوان المظالم” بجيش الاحتلال الإسرائيليّ الجنرال في الاحتياط اسحق بريك، والتي يُحذّر فيها من أنّ عدم جهوزية الجيش لخوض حربٍ واسعةٍ، ودعا فيها إلى تشكيل لجنة تحقيقٍ خارجيّةٍ.

هذه الورقة، التي تمّ تسريبها ونشرها في الإعلام العبريّ أثارت عاصفة لدى صنّاع القرار في تل أبيب، وأججت النقاش الذي كان دائرًا حول جهوزية الجيش، خصوصًا فيما يتعلّق بسلاح البريّة، التي اعترف قادة الجيش بأنّه يُعاني من ثغراتٍ عديدةٍ يجب رأبها سريعًا، الأمر الذي دفع حكومة بنيامين نتنياهو إلى تخصيص ميزانيّةٍ كبيرةٍ لتحضير جيش البريّة للحرب المُقبلة، اعتمادًا على النظريّة الإسرائيليّة الجديدة بأنّ تفوّق سلاح الجوّ التابع لجيش الاحتلال لم يتمكّن من حسم المعركة القادمة، وبالتالي لن يكون مفرًا من اللجوء إلى جيش البريّة، وهو السيناريو الذي يقُضّ مضاجع الإسرائيليين، قيادةً وشعبًا.

وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ القائد العّام لجيش الاحتلال الإسرائيليّ، الجنرال غادي آيزنكوط، الذي تنتهي ولايته في شهر كانون الأوّل (ديسمبر) القادم، بعد ثلاث سنواتٍ، شارع بفعل الضغط الشعبيّ والإعلاميّ، إلى تشكيل لجنةٍ داخليّةٍ لفحص ورقة الجنرال بريك حول عدم جهوزية الجيش للحرب القادمة، ولكنّ هذه الخطوة، عوضًا عن تهدئة الأمور، أدّت إلى عاصفةٍ جديدةٍ، حيث قال كبار المُحلّلين للشؤون العسكريّة في الإعلام العبريّ إنّه لا يُعقل أنْ يقوم جيش الاحتلال بفحص نفسه، وأنّ هذه اللجنة الجديدة تمّ تشكيلها من أجل إسكات المنتقدين على أجناسهم وانتماءاتهم، وغنيٌ عن القول إنّ هؤلاء المُحلّلين يعملون بدوافع صهيونيّةٍ خالصةٍ، وأيضًا وفقًا لأجنداتٍ داخل المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب.

وعودٌ على بدء، التقرير الذي نشرته (ذا ايكونوميست) أشار إلى أنّه في وقت نفى مسؤولون كبار في الجيش  الإسرائيليّ صحة ما ورد في الورقة وأصروا على جهوزية الجيش، إلّا أنّ المدقق السابق في وزارة الأمن الإسرائيليّة، الجنرال احتياط بريك، أكّد تأييده للكثير من النقاط المطروحة في الورقة المذكورة، مضيفًا أنّ رئيس أركان جيش الاحتلال الجنرال غادي آيزنكوط أمر بتشكيل لجنةٍ للنظر بمحتوى الورقة، ما عرّضه للانتقادات واسعة، نظرًا لأنّ أعضاء هذه اللجنة هم من داخل الجيش، كما تحدّث التقرير حول خلافٍ بين الجنرالات الإسرائيليين في هيئة الأركان العامّة.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، لفت التقرير إلى تآكل المهارة العسكريّة لأغلب الجنود والضباط الإسرائيليين وبشكلٍ خاصٍّ القوات البريّة، مضيفًا في الوقت عينه أنّ المنتقدين يشيرون إلى أنّ التجهيزات العسكريّة القديمة قد تعرضت للإهتراء في  المستودعات، وأنّ الضباط الإسرائيليين يشتكون من تعطيل المناورات بسبب ما أسموه بالتوتّر على الجبهة الفلسطينيّة، بحسب تعبيرهم.

وقد تطرّق التقرير إلى منظّمة حزب الله اللبنانيّة فوصفها بأنّها عدو الدولة العبريّة المركزيّ والأساسيّ على حدودها، وتابع قائلاً إنّ الحزب يملك ترسانة أسلحة اكبر ممّا تمتلكه الكثير من الدول، مُضيفًا أنّ الحزب يشارك في الحرب السورية منذ سبعة أعوام، ما يُشكّل عامل خوف بالنسبة لضباط إسرائيليين لكونه اكتسب خبرةً قتاليةً اكبر من خبرة القوات الإسرائيليّة.

علاوةً على ذلك، شدّدّ التقرير على أنّ القلق الأكبر بالنسبة للدولة العبريّة هو عدم قدرة القوات البريّة الإسرائيليّة على تحقيق نصرٍ سريعٍ ضدّ حزب الله، وبالتالي انجرار الكتائب المدرعة المحتلة إلى حرب استنزاف دمويةٍ، وفق تعبير التقرير. وخلُص التقرير إلى القول إنّ الخلاف الحاصل بين الجنرالات الإسرائيليين من غير من المرجح أنْ ينتهي قريبًا، وأنّ الإنفاق على القوات الجويّة وفرع الاستخبارات في جيش الاحتلال الإسرائيليّ، دائمًا ما سيحتّل أولويةً على القوات البريّة، كما أكّدت للصحيفة مصادر رفيعة في المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. الحرب قادمه لا محاله ، لسبب واحد ووحيد ، ألا وهو وجود المعتوه ترامب ، وهذه فرصه لا تعوض لحكام اسرائيل .
    الكيان يعتقد ان الامريكان سينجزون المهمه ، ولا يعرفون ماذا ينتظرهم اذا اندلع القتال !.
    الايام بيننا ! ، او كما قال المثل “بكره الميه بتكشف الغطّاس ” !!.

  2. مخطط و فخ اسرائيلي لنفخ قدرات حزب الله و له هدفان تبرير اي عدوان جديد على الحزب بوصفه تهديد حقيقي و تكبير راس لحزب الله حتى يسترخي او يتمادى في تحديه لاسرائيل فيتم ضرب الحزب بشده كرد فعل
    تماما كما نفخت امريكا صدام فصدق انه ثالث اقوى جيش فتمادى فتم تأليب الدول عليه و تم تدمير جيشه في خلال ساعات.

  3. احمد uk
    ونظامكم الخميني يقصف المدن العربية وصواريخ قصيرة وبعيدة ويقتل الناس العزل في مناطق البو كمال والرمادي والموصل، ويزيف شعارات زائفة ضد الصهيونية والإمبريالية

  4. لا فُضَّ فُوكَ أخي أحمد uk … و الله صدقت صدقت صدقت..

  5. عدم الثقه بالنفس رغم امتلاكهم احدث الاسلحه و رغم انصياع اكثر الحكام العرب لهم خيانة وطاعه وتعامل ودعم مالي مباشر وعن طريق امريكا….
    إلا انهم يملكون الهلع و عدم الثقه بسبب أنهم مستعمرين غرباء قتله و يعلمون ان يوم الحرب والمواجهه فأنهم سيدفعون ثمن طمعهم و جشعهم و جرائتهم على قتل الاطفال والنساء و على تهجيرهم لشعب كامل من ارضه
    إنهم ليسوا بأغبياء فأنهم بكل تأكيد يعلمون ان المجتمع الدويلي يدينهم على بشاعة جرائمهم بالمنطقه حتى تحت مسميات” الافراط بضرب غزه او لبنان …
    انهم يخافون القصاص ولا يريدون ان يقفوا كمجرمين حرب امام العالم بمحاكم عادله تدينهم بشده على افعالهم الشنيعه ضد الانسانيه حتى ليس فقط بفلسطين المحتله بل خارجها …وهم يعلمون ذلك. .

  6. عذا تخدير للعرب ويعني ان هناك ضربة كبيرة قادمة اقلها على غزة بينما نحن منتشون للمقالة.

  7. القضية ليست في جيش مستعد أو مسلح أو منظم جيدا.. مشكلة هؤلاء المستوطنين التعساء تكمن في أن الظرفية لم تعد تسمح لهم بتحقيق الإنتصارات، و الأمر منه أن أبناء المستوطنات لا يطيقون فكرة الموت من أجل إسرائيل. هنا الفتق الذي لا ترتقه التكنلوجيا.

  8. عندما تهتز الثقة في العسكر تهتز الثقة في اساس الكيان بنفس القدر

  9. بالعكس الجيش الاسرائيلي جاهز فلديه كل التجهيزات والمعدات وهناك الكثير من الدول مستعدة لمنحه الكثير منها ولكن هناك مشكلة وحيدة تواجهه الا وهي معدن الجندي والرغبة بالتضحية فالجندي الاسرائيلي جبان ولا يقاتل الا والساحة خالية ، شكرًا لحزب الله ومقاومة غزة التي فضحت الأنظمة والجيوش العربية وأحبطت الجيش الاسرائيلي وجعلته مهزوما قبل ان يدخل المعركة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here