تقارير: نحو 30 إسلاميا ألمانيا محتجزين في الشرق الأوسط

12ipj4

برلين – (د ب أ)- كشفت تقارير صحفية في ألمانيا أن نحو 30 إسلاميا ونحو ستة أطفال يحملون الجنسية الألمانية، محتجزون في الشرق الأوسط.

جاء ذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “تسايت” الألمانية في أحدث إصداراتها، وأشارت الصحيفة إلى أنهم جميعا تم إلقاء القبض عليهم بعد إسقاط “خلافة” تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

ويتواجد هؤلاء في الوقت الراهن إما في سورية أو العراق أو تركيا، وذكرت الصحيفة أن الحكومة الألمانية تمكنت من خلال قنصليتها من التواصل مع سبعة منهم على الأقل.

وكانت الألمانية المغربية لمياء كيه. أثارت الانتباه مؤخرا بعد صدور حكم بالإعدام بحقها في العراق لإدانتها بدعم داعش.

وأضافت الصحيفة الأسبوعية استنادا إلى رد من الحكومة الألمانية على استجواب من حزب البديل من أجل ألمانيا، أن أكثر من نصف الإسلاميين الخطيرين (367 من 711 شخصا) الذين كانوا يعيشون في ألمانيا حتى الرابع والعشرين من تشرين ثان/نوفمبر الماضي (اليوم الأخير للاستقصاء)، يحملون الجنسية الألمانية.

وحسب التقرير، فإن 245 شخصا من هؤلاء يحملون الجنسية الألمانية فقط، فيما يحمل 122 آخرون جنسية أخرى إلى جانب الجنسية الألمانية.

ويشكل السوريون القسم الأكبر من الاجانب، الذين تصنفهم السلطات الألمانية على أنهم خطيرون بـ99 شخصا وتلاهم الأتراك بـ 66 شخصا.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here