تفكيك “خلية ارهابية” في اثيوبيا وتوقيف 25 شخصا

1397299923 

اديس ابابا (أ ف ب) – اعلنت اثيوبيا الخميس انها فككت “خلية ارهابية” مع توقيف 25 شخصا يشتبه في علاقاتهم بالاسلاميين الصوماليين الشباب.

وقال المتحدث باسم الحكومة شيملس كمال ان هؤلاء المشبوهين تدربوا في الصومال وكانوا يخططون لتنفيذ سلسلة اعتداءات في جيما على بعد حوالى 300 كلم من العاصمة اديس ابابا.

وقال شيملس لوكالة فرانس برس ان “25 شخصا اعتقلوا ويشتبه في انهم شكلوا خلية ارهابية سرية”، وتعذر عليه تحديد موعد حصول هذه التوقيفات.

واضاف ان “قوات الامن صادرت عددا من الاسلحة جمعها ارهابيون محتملون بهدف شن هجوم”.

واثيوبيا التي تتقاسم حوالى 1500 كلم من الحدود مع الصومال، ارسلت جيشها لمقاتلة الشباب في تشرين الثاني/نوفمبر 2011. ومنذ ذلك الوقت انضمت القوة الاثيوبية التي تعد نحو 4500 رجل الى قوة الاتحاد الافريقي المنتشرة منذ 2007 لمقاتلة الاسلاميين.

وحركة الشباب التي تبنت العديد من الهجمات في السنوات الاخيرة ضد الدول التي تتدخل عسكريا في الصومال، هددت اثيوبيا بردود انتقامية بسبب تواجدها العسكري.

واوغندا، ابرز مساهم في عديد قوة الاتحاد الافريقي، استهدفتها حركة الشباب باعتداء انتحاري مزدوج في 2010 اوقع 76 قتيلا على الاقل في كمبالا.

وفي ايلول/سبتمبر 2013، شن فريق كوماندوس من الشباب هجوما على مركز تجاري في نيروبي ما اوقع 67 قتيلا، وكينيا التي تنشر حوالى 3500 جندي في الصومال منذ تشرين الاول/اكتوبر 2011 هي مسرح لهجمات مستمرة تنسب الى الشباب او المتعاطفين معهم.

وتبنت حركة الشباب ايضا في نهاية ايار/مايو اعتداءا انتحاريا على مطعم في جيبوتي.

والاعتداءات نادرة في اثيوبيا لكن صوماليين قتلا في تشرين الاول/اكتوبر في انفجار قنبلة كانا يعدانها في اديس ابابا حيث كانت تجري مباراة مهمة في كرة القدم.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here