تفريق تظاهرة للمعارضة في كراكاس بالغاز المسيل للدموع

كراكاس – (أ ف ب) – فرقت قوات الأمن السبت بإلقاء الغاز المسيل للدموع متظاهرين للمعارضة حاولوا التجمع في كراكاس بدعوة من زعيم المعارضة خوان غوايدو.

وأراد المتظاهرون الاحتجاج على انقطاع الكهرباء الذي يشلّ البلاد.

ومنعت الشرطة معارضي الرئيس نيكولاس مادورو من التجمّع في نقاط مختلفة غرب العاصمة، بحسب صحافيين في فرانس برس.

وغرقت كراكاس ومدن فنزويليّة رئيسيّة عدّة ليل الجمعة في الظلام مجدّدا، بعد انقطاع سابق للكهرباء أصاب البلاد بالشّلل لمدّة أربعة أيّام.

وهذا ثالث انقطاع للكهرباء، بعد الانقطاع الكبير للتيّار من 7 إلى 14 آذار/مارس والذي أدّى وقتذاك إلى حرمان السكّان وسائل النّقل العام والهواتف والإنترنت وأجبر الإدارات ومعظم المتاجر على الإغلاق.

وتقول الحكومة دائماً إن سبب تلك الأعطال عمليات تخريب تقودها المعارضة أو هجمات خارجية.

لكنّ غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة لفنزويلا وتعترف به 50 دولة، يرفض ذلك، مؤكداً أنه “لا يوجد تفسير منطقي وموثوق به (…) ليس هجوماً إلكترونياً ولا خللاً كهرمغناطيسياً، يقولون الآن إن السبب هو التخريب، مع أن الجيش يقوم بحراسة كلّ المنشآت الكهربائية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here