تفجير في المزّة بدمشق يستهدف إعلاميّاً سوريّاً معروفاً!

دمشق ـ وكالات: أكدت شبكات إعلامية سورية أن التفجير الذي وقع في منطقة اوتستراد المزة صباح اليوم استهدف الإعلامي السوري طالب إبراهيم.

وقالت صفحة “يوميات قذيفة هاون بدمشق” في “فيس بوك”، الخميس 27 من حزيران، إن عبوة ناسفة انفجرت على أوتوستراد المزة، استهدفت سيارة الإعلامي طالب إبراهيم، وبداخلها زوجته وابنه.

وأضافت الصفحة أن الحادثة أسفرت عن إصابة الزوجة،منال الحلو ، التي كانت تقود السيارة، ونقلت إلى المشفى لإجراء عملية جراحية، بينما أكمل ابنه طريقه إلى المركز الامتحاني لإجراء امتحانه.

كما نقلت وكالة “سبوتنيك” اليوم، عن مصدر أمني، أن “العبوة الناسفة كانت تستهدف سيارة الصحفي السوري طالب إبراهيم الذي لم يصب بالعمل الإرهابي واقتصر الانفجار على إصابة طفيفة لزوجته التي كانت تقود السيارة خلال قيامها بنقل ابنها إلى المدرسة”.

وتعد الحادثة الأولى من نوعها التي تطال شخصيات إعلامية محسوبة على النظام السوري في دمشق، منذ خروج فصائل المسلحة من دمشق وريفها .

وكانت وكالة “سانا” الرسمية، نقلت اليوم عن مصدر في قيادة دمشق قوله، إن “تفجيرًا إرهابيًا بعبوة ناسفة”، وقع بسيارة على أوتوستراد المزة في دمشق صباح اليوم و تسبب بإصابة امرأة وابنها بجروح، وأُسعفا إلى المشفى لتلقي العلاج.

ويعتبر التفجير الخامس الذي تشهده العاصمة دمشق منذ مطلع العام الحالي، وذلك بعبوات ناسفة زرعت بسيارات في مناطق متفرقة، كان آخرها انفجار عبوة في منطقة الزاهرة وسط المدينة في أيار الماضي.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. كيف بدك الدواعش الإرهابيين ان يفجرو في دول الخليج العربان وهم من أنشأهم وهم الممولون لهم ومن يدعهم ومن يصرف عليهم .. الارهاب الخليجي وتنظيماتهم من القاعدة للنصره لداعش معروفه وهدفها تدمير الدول التي لا تتبع سياستهم وخيانتهم.

  2. يجب فورا شنق الارهابيين في الساحات العامة الذين فجروا السيارة في المزة وهم معروفون بعمالتهم للعدو الاسرائيلي .

  3. نطالب الجيش العربي السوري بالقضاء على الارهاب والمرتزقة

  4. منكم لله يادواعش ياارهابيين اذهبوا للجهاد في المكان الذي يفتحون فيه بلادهم لاستقبال الصهاينة الغزاة هناك ارض الجهاد الحقيقي ارض (( تهويد الاسلام )) والتآمر على ارض ومقدسات العرب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here