تفتيش مقر شركة “كمبردج أناليتيكا” في لندن بسبب استخدامها بيانات مستخدمي فيسبوك لاستهداف الناخبين في الانتخابات الأمريكية لعام .2016

لندن  (د ب أ)- قام ضباط من مكتب مفوض المعلومات في بريطانيا بتفتيش مقر شركة “كمبردج أناليتيكا” للاستشارات في لندن بسبب استخدامها بيانات مستخدمي فيسبوك لاستهداف الناخبين في الانتخابات الأمريكية لعام .2016

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية “برس أسوسيشن” إن مجموعة مكونة من 18 شخصا، شوهدوا وهم يقتربون من المقر الساعة 2000 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة وهم يتبعون امرأة تمسك ما بدا وكأنه مذكرة تفتيش.

وكانت الوكالة قد ذكرت أن قاض في المحكمة العليا في لندن وافق على مذكرة التفتيش قبل نحو ساعة.

وكانت مفوضة الإعلام البريطانية إليزابيث دنهام تريد تفتيش مقر الشركة في لندن بحثا عن أدلة على تدخل محتمل في الحملات السياسية، وفقا لما ذكرته الوكالة.

وعرفت شركة “كمبردج أناليتيكا” بأنها هي الشركة التي أسهمت تحليلاتها للبيانات في فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة عام .2016 وتثور شبهات بقيام هذه الشركة بالتأثير على ملايين الناخبين في الولايات المتحدة عبر دعاية انتخابية غير مسموح بها لترامب على شبكة الإنترنت.

ويعتقد أن الشركة استعانت في ذلك ببيانات جمعت عن طريق موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي بطريقة غير قانونية.

وكانت هيئة حماية البيانات البريطانية طلبت من المحكمة إصدار أمر بتفتيش المقر.

وقال مكتب مفوض المعلومات بالهيئة في تبرير الطلب إن الشركة لم تجب على كل الأسئلة المطلوبة خلال الفترة المحددة لها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here