تفاصيل خطيرة تكشف لأول مرة… قرار البشير بقتل المتظاهرين أدى إلى عزله

الخرطوم ـ وكالات:  كشف الصحفي السوداني، عثمان ميرغني، أمس الخميس، تفاصيل وصفها بـ”الخطيرة”، دفعت قادة الجيش السوداني لخلع الرئيس السابق عمر البشير، حسب “سبوتنيك”.

وقال ميرغني، أمام تجمع للمتظاهرين، إن قادة المجلس العسكري أخبروه، أن البشير قبل صدور قرار عزله بيوم، قال لهم بالحرف الواحد”: “طبعا كلكم تعلمون أننا نتبع المذهب المالكي، وهذا المذهب يتيح للرئيس أن يقتل 30% من شعبه، بل وهناك من هم أكثر تشددا يقولون 50%”.

وأضاف الصحفي السوداني، نقلا عن مصادر من المجلس العسكري، أن البشير اختتم حديثه لهم بقوله: “قدامكم 48 ساعة ما عايز أي زول (شخص) قدام القيادة، حتى لو كان ثلث الشعب”.

وتابع أن “قادة المجلس العسكري قرروا في تلك اللحظة أنه يجب أن يسقط فعلا”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. طبعا تصرفات البشير وغيره ليست غريبة على الجميع ، فقد كان شعار البشير دائما بدون ان يتحدث ولاكلمة وهو يشير بعصاه ( العصى لمن عصى ) . واسلوب القمع هذا لايمت الا الاسلام البتة لان الاسلام دين رحمة وسماحة وعدل . والمصيبة أن المذاهب التي نستند إليها يوم ان قامت تصارع الناس فيما بينهم وقامت فتن كثيرة واحرقت مساجد ولازلنا متمسكين بها ونسينا كتاب الله العظيم وسنة نبيه الكريم .

  2. ولكن ألا يمكن أن يكون هذا التصريح فقط من أجل تلميع صورة القائمين الجدد على السلطة في السودان، وإبرازهم على أنهم أبطال منقذون للشعب؟
    ليس دفاعا عن البشير، ولكن يجب علينا التمحيد والنقد لكل ما يقال ويفعل.

  3. عندما يوت الميت تطول رجليه كما يقول المثل المغربي.

  4. _____________ لماذا يجب أن يموت 30% من الشعب لأجل طاغية ؛ لم يكن في يوما من الأيام إلا ماكنة لإنتاج الفضلات ؟!!.

  5. غريبة والله لاول مرة في حياتي اسمع مثل هذه”الفتوى” عن المذهب المالكي!
    …وتلومون الامم الاخرى عندما يصفوننا بالارهابيين المتعطشين للدم؟

  6. سؤال في غيرمحله: أهل مذهب جماعة ألإخوان ألمسلمين ألمالكي أم ألحنبلي؟ وإذا كان ألدواعش حنابله فهم عنزه ولو طارت .وكما قيل لو أُتيح لهؤلاء ألعلماء ألرجوع ألى ألأرض وإعطاء رأيهم في أتباعهم لتخلوا عن مذاهبهم. وألله أعلم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here