تفاصيل المحادثات السرية بين السعودية والحوثيين حول وقف لاطلاق النار في منطقة حدودية بين البلدين بوساطة طرف ثالث تتويجا لجلسات سرية في مسقط والعاصمة الأردنية.. وانباء عن تسليم الحوثيين اسرى وقتلى كحسن نية

abdel-salam.jpg888

بيروت ـ “راي اليوم”:

كشفت مصادر يمنية بدء محادثات بين وفد سعودي ووفد لحركة “أنصار الله” منذ أسبوع في منطقة حدودية بين البلدين بطلب من الرياض عن طريق طرف ثالث، جاء ذلك تزامنا مع تسريب رسالة سرية موجهة من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان، ونشرتها “راي اليوم” مساء الاثنين، أوضح فيها أن السعودية دخلت في مفاوضات سرية مباشرة مع الحوثيين، وأنها وافقت مؤخرا على استئنافها في العاصمة الأردنية.

وقال المصدر لقناة “الميادين” إن المحادثات بين وفد سعودي وآخر من “أنصار الله” بدأت قبل أسبوع بطلب من الرياض عن طريق طرف ثالث مضيفاً أن “السعوديين يسربون معلومات توحي بأن الحركة تريد الاستسلام لكن الحقيقة عكس ذلك”.

ورأى المصدر نفسه أن “المحادثات تأتي بعدما أدركت السعودية فشل عدوانها في القضاء على المقاومة اليمنية، وأن “أنصار الله” باتت لاعباً أساسياً في الساحة اليمنية لا يمكن تجاهله” مضيفاً أن “الرياض أخفقت في السيطرة على جنوب اليمن وباتت تخشى تعاظم قوة القاعدة والدولة الاسلامية  قرب حدودها”.

وقالت المصادر ان موكبا ضخما من سيارات الدفع الرباعي شق طريقه من محافظة صعدة، معقل الحوثيين، إلى جنوب المملكة، حاملا معه أحد الضباط الكبار في الجيش السعودي، كان قد وقع أسيرا لدى الحوثيين. كما حمل الوفد معه ثلاثين جثة لجنود سعوديين، قُتلوا في المواجهات على الخط الحدودي، وذلك في بادرة للتعبير عن حسن نوايا الحوثيين، وجديتهم في إيقاف الحرب.

ووفق قيادات كبيرة مقربة من الحوثيين، حسب ما قالت “روسيا اليوم” فإن اللقاء جاء تتويجا لجلسات سرية، عقدت في مسقط وفي العاصمة الأردنية عمان، بين ممثلين عن الحوثيين وآخرين عن الحكومة السعودية بإشراف أوروبي، وتركزت على موضوع تأمين الحدود، مقابل وقف الغارات وقبول الحوثيين بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، والانخراط في تشكيل حكومة وحدة وطنية، تستكمل الاستفتاء على الدستور، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، بعد تعديل ما يعترض عليه الحوثيون وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتشير الرسالة، التي نشرت في “راي اليوم” المؤرخة في منتصف فبراير/شباط الماضي، إلى أن ولد الشيخ أحمد التقى وزير الدولة السعودي مساعد العبيان، الذي يوصف بأنه صندوق أسرار الملك سلمان، وشخصا ثانيا يدعى أبا علي، ويعتقد أنه من جهاز الاستخبارات السعودية، وأنه أبلغ الرجلين بـ”استعداد الحوثيين لاستئناف المفاوضات السرية المباشرة مع ممثلي الرياض”، وأنهما “رحبا بهذا التقدم المحرَز، وأعربا عن التزامهما المضي قدما في هذا المسار”، رغم أنهما أبديا بعض الملاحظات.

وطبقا لما تضمنته رسالة ولد الشيخ أحمد، وهي ثاني رسالة يتم تسريبها بهذا الشأن، فإن المسؤولَين السعوديين رأَيا أنه “في ضوء التقدم، التي تحرزه قوات التحالف ميدانيا باتجاه صنعاء، فإن من مصلحة الحوثيين اغتنام الفرصة، والتفاوض بحسن نية، باعتبار أنهم في موقف ضعيف ميدانيا، وأن خياراتهم بدأت تضيق”. غير أنهما رفضا فكرة رفع مستوى تمثيل المملكة في هذه المفاوضات في الوقت الراهن، كما طالب بذلك المتحدث باسم “أنصار الله/الحوثيين” محمد عبد السلام، مؤكدين أن”الشخصين، اللذين مثلا الرياض في الجولة السرية السابقة، هما من نفس مستوى محمد عبد السلام”.

وذكرت الرسالة أن المسؤولَين السعوديين وافقا على مقترح الحوثيين بعقد المفاوضات في عمان بعد أن خيرهما الحوثيون بين الأردن والمغرب، وأن هذه المفاوضات السرية يمكن أن تعقد في غضون أسبوع، إذا ما وافقت الأطراف على ذلك.

ولقي اكثر من تسعين شخصا بينهم عسكريون ومدنيون حتفهم في جنوب المملكة نتيجة اطلاق النار من شمال اليمن باتجاه مناطقها الجنوبية.

ويسيطر الحوثيون على القسم الشمالي من اليمن وتتعرض مواقعهم لقصف عنيف من ائتلاف عربي بقيادة السعودية منذ السادس والعشرين من اذار/مارس 2015.

ولم تتسرب اي معلومات حول موعد بدء هذه المفاوضات ومدتها ومستوى التمثيل السعودي فيها.

وردا على سؤال من فرانس برس حول هذه المفاوضات رفض مسؤول حوثي كشف اي معلومات بهذا الصدد، واكتفى بالقول في اتصال هاتفي معه في صعدة حيث يوجد، “لا تعليق”.

وتتزامن هذه المفاوضات مع محاولات من الامم المتحدة لم تثمر بعد لتحريك المفاوضات بين الطرفين التي تعطلت بعد عقد جولة يتيمة في سويسرا بين الخامس عشر والعشرين من كانون الاول/ديسمبر.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. الى يزيد بن زايد GCC كان يجب عليك ان تعترف بالحقيقة خلاف ماتقوله وتزعم كما يزعم ال سعود بان الحوثيين (انهاروا ويريدون الإستسلام ) لكنها المكابرة الخليجية المصطنعة ٠وكان عليك ان تعترف بفشل ذريع من جانب ال سعود الذين اصبحوا يشعرون بعدعاممن حربهم ضد الحوثثن قد انهكتهم ماليا وسياسيا وعسكريا واقتصاديا وحتى ان العالم العربي والعالم والغربي انقلبا عليهم وصار الغربيون ومنظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية والآقليمية يحملون السعودية والدول المرتزقة التي استأجروها للقتال عنهم في اليمن بالوكالة مسؤلية ارتكاب جرائم حرب بسبب الضحايا الابرياء في اليمن وحتى ان بريطاني قداوقفت شحن اسلحتها للسعوديين كإجراء عقابي لال سعود لاستخدامهم اسلحة محرمة مثل القنابل العنقودية فيالمن على غرار مافعلته اسرائيل في غزة وجنوب لبنان ٠
    ولوكان الحوثيين يريدون الإستسلام او انهم اهاروا كما تزعم انت وولاة امرك السعوديين لما استعانوا بدولة ثالثة من اجل التوسط لهم مع الحوثيين للتفاوض سلميا وسياسيا ولكان ولد الشيخ اسماعيل المبعوث الأممي الخاص في اليمن قدذكر ذلك في رسالته الى الامين العام للامم المتحدة بانكي مون التي جاء فيها ان السعودية تتفاوض مع الحوثيين ولو انلديه القدرة على حل عسكري لما دخلت في مفاوضات سرية سلمية ٠
    ولقد اجاد الاخ عطوان في تقديراته ان هناك ستة احتمالات لاقدام السعودية على تنازل من اجل تفووض سلمي سياسي مع الحوثيين وان ااحدهذه الإحتمالات كانالفشل الذريع لتحقيق نصر عسكري الى جانب احتمال اخر وهو شعور أل سعود بالإ نهاك ماليا منجراء الأنفاق العسكري على حرب لاطائل لهم عليها بع ان اثبت الحوثيون والصالحيون انهم محاربون اشاوس جعلوا اليمن عصية على الغزاة ومقبرة لهؤلاءاغزاة ٠

  2. كلام غير صحيح الحوثيين انهاروا تمامأ ولا يوجد من يفاوضهم سوى خيالهم. ..الحوثيين انتهوا. وأسأل الأخ محمد شريف أين الرايه البيضاء لايوجد رأيه بيضاء حسب أمانيكم ولكن يوجد العين الحمراء

  3. الكبرياء السعودي المبالغ به قد تلقى انتكاسه بعدم مقدرته على الحسم رغم سيل النصائح له بعدم تورطه باليمن الذي يستنزف موارده وشبابه

  4. على الشعب اليمني عدم المراهنة على السعودية و الاستمرار في الدفاع و تحرير ارضها من الغزو السعودي الغاشم ..هادي مكانه في المحاكم الوطنيه برفقة البحاح و كل الموالين للعدوان

  5. عندما تميل الاطراف الى السلم يكون الكل رابح، والحل السلمي يعني مشاركة جميع الاطراف في الحكومة واقرار دستور ديمقراطي في البلاد ،اتمنى ان يسود الامن والعدل والازدهار في اليمن.

  6. كشفت تقارير إعلامية سعودية ويمنية، أن جماعة الحوثي أبلغت الرياض رغبتها في الوصول إلى حل يوقف الحرب الدائرة بالبلاد، بانسحابهم من صنعاء والعودة إلى صعدة مقابل عدم ملاحقة قوات الشرعية والتحالف العربي لهم هناك.
    وأضافت مصادر يمنية التي تولت نقل رسائل الحوثيين أن الجماعة الانقلابية أبلغت المبعوث الأممي برغبتها بالحل مؤخرًا، بعد تضييق الخناق عليها في أكثر من جبهة، ومع اقتراب القوات الحكومية والمقاومة ومساندتهم بقوات التحالف العربي، الأمر الذي دفع بالمبعوث الأممي إلى القيام بجولة لهذا الغرض تباحث فيها مع عدد من المسئولين بالسعودية، والتي كان من ضمنها لقاؤه بأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، بحسب صحيفة “الجزيرة” السعودية.
    وأوضحت المصادر أن العروض التي قدمها الحوثيون تدور حول تنظيم انسحابها من صنعاء وتسليمها للشرعية اليمنية، والانكفاء إلى صعدة والتعهد بعدم مهاجمة المملكة مقابل أن تتوقف قوات الشرعية اليمنية والتحالف العربي دون صعدة وأن لا تدخلها.
    وواوضحت المصادر، أن العرض الحوثي لم يصل إلى مسألة تسليم السلاح للشرعية اليمنية، كما لم يتضمن مسألة تحديد المسئولية عن نتائج الحرب التي راح ضحيتها آلاف المدنيين ما يستوجب خضوع المتسببين لمحاكمات.
    ولفتت المصادر إلى أن هذه النقاط العالقة رئيسية بالنسبة للمملكة، وذلك أن الحوثيين في حروبهم السابقة مع اليمنيين كانوا يجنحون إلى تقديم عروض لشراء الوقت ثم معاودة الانقضاض على الدولة مجددا.
    وأكدت المصادر، أن هذه مقدمة مهمة من الممكن أن تسفر عن اتفاق يطوي صفحة الانقلاب في اليمن ويعيد الأمور إلى نصابها، خاصة وأن المخلوع على عبدالله صالح أرسل وسطاء إلى عاصمة خليجية يطلب منها إعادة تفعيل المبادرة الخليجية من أجل أن يغادر اليمن بتعهدات تضمن عدم ملاحقته قانونيا في الخارج، مقابل تسليم الوحدات العسكرية الموالية له للشرعية.

  7. يعاب عليكم عدم الحيادية في صياغة الاخبار والبعد عن الحقيقة ونقل الاخبار من مصادر في معسكر الحوثيين كستشهادكم بقناة الميادين التي تدورفي فلك ايران وحزب الله الارهابي . لاتستهينو في ذكاء القاراء العربي والخليجي بالذات . احترمو عقولنا . هناك حكومة شرعية وشعب اليمن واقفون على ارضهم يحررون دولتهم من هذة الزمرة الموذية التي تسير بالريموت كنترول من سادتهم الفرس . وهناك امة عربية صحة وتوحدة بحلف واحد لدفاع عن الامة وما وما تدريبات رعد الشمال من ٢٠ دولة الى دليل على حقيقة وقوف الامة للحفاظ على ماتبقى من دولنا .
    ، حقيقة اسف على تحيزكم غير المبرر ضد امتكم وقلبها النابظ بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية

  8. أرجو أن يكون الخبر وهذه التسريبات صحيحا ليس من أجل حفظ ماء وجه آل سعود ولكن من أجل ما تبقى للشعب اليمني من حياة وبلد اسمه (اليمن)

  9. بادرة طيبة من كل الأطراف
    نرجوا الإستمرار للجميع وندعوا في السداد في الخطى
    وفق الله الجميع
    الحوثيون مكون يمني ولا نتخيل اليمن بدون حوثيين كما لا نتخيل اليمن حوثياً بالكامل
    أول الحرب كانت كلمة وآخر الحرب ستكون كلمةً ملزمةً للجميع : وخطى كهذه هي السبيل
    فاللهم يسر حقن دماء المسلمين وحفظ كرامتهم وجمعهم على كلمة سواء
    ضروري في مرحلة ما أن يبادر الجميع بتقديم عربون الثقة وأن يقبل بهامش من الثقة ويلتزم بضوابط للثقة
    ما ينقص الأمة الإسلامية في اليمن هو تأمين أرض اليمن ومن طرف اليمنيين كلهم أجمعون حتى تبادر الأمة عن طريق دولها بتلبية الإحتياجات الضرورية وتحسم إعادة الإعمار اليمن لأهل اليمن

  10. عودة الفار هادي الى اليمن هذا ضرب من المستحيلات .. شخص دل على قومه السيف والنار لا يمكن ان ينسى اليمنيين هذا الشيء .. وان كانت هناك مفاوضات ستكون بشروط الحوثيين وذلك من موقف القوة اللي يقفون فيها .. السعودية خسرت وفشلت بكل مغامراتها وخاب مسعاها .. الله ينصر اليمن .

  11. تبداء الحرب ولا احد يعرف لماذا بدئت وتنهتهي ولا احد يعرف لماذا انتهت
    وعند الانتهاء كل يدعي بانه هو المنتصر والرابح وحقق الاهداف
    الاوطان تدمر القتلى من الجانبن القيادات امنه
    لعنة على اي طرف يقتل ابرياء

  12. ان تصل السعودية الي قناعة بفشل حربها علي اليمن وبدأ محادثات سرية مع الحوثيون هذا يعني أن اليمن ربح الحرب.
    برأي أكبر خطأ ارتكبه الحوثيين هو إطلاق الضابط السعودي الكبير.لان خطوة المحادثات كانت تكتيكية وبكل أمانة انطلت علي إخواننا في الجيش والمقاومة.
    (الحل يا اخوان في السلة المتكاملة) ماحصل خطأ يجب عدم تكرار. في الحرب لا توجد حسن نية.

  13. وكما قال السيد حسن نصر الله ان اليمن سوف ينتصر وها هوا اليوم السعودية ترفع الراية البيضاء.

  14. حرب لا رابح فيها بل الجميع خاسر الحوثي وعبدالله صالح وهادي والرياض والتحالف العربي. ها نحن سنكمل سنة على مايسمى عاصفة الحزم أو إعادة الأمل ولم نرى إلا الألم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here