تغييرات في مناصب امنية مهمة في الاردن بدأت بمدير جديد للأمن الوقائي و”الأزمات”

عمان- راي اليوم – خاص

شهدت بعض المفاصل في الاجهزة الأمنية الاردنية خلال اليومين الماضيين تغييرات هيكلية .

 واهم مفصل في هذه التغييرات تمثل في قرار المدير الامن العام اللواء حسين الحواتمة تغيير قائد جهاز الامن الوقائي وهو من الاجهزة الامنية المهمة جدا .

وكان العميد محمود الغويري قد غادر بقرار من الحواتمة موقعه في رئاسة الامن الوقائي وتم تعيين مساعده العقيد محمد نمر الفايز رئيسا للجهاز .

 ويبدو ان الانباء تتحدث عن تغييرات في مناصب مهمة ايضا في دائرة المخابرات العامة .

 وعن احالات على التقاعد في اكثر من موقع امني .

 وتقرر في وقت سابق تعيين رئيس عمليات خلية الازمة العميد مازن الفراية نائبا لرئيس مركز الازمات وهو موقع يشغله منذ تأسيس المركز شقيق الملك الامير علي بن الحسين .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. يا اخوان الامر ليس مقتصرا على تغييرات في المناصب وادرات الاجهزة الامنيه /ولو نظرتم للامور بعمق اكثر لوجدتم ان وراء الأكمة ما وراءها ،فعلى الرغم من كل الظروف الموضوعيه تؤكد ان على جلالة الملك ان يمدد لمجلس النواب وان يؤجل الانتخابات الى حين انتهاء الكارثه الكورونيه التي غزت العالم بشراسه ،وأن يترك الوزارة تعمل لمحاصرتها ومعالجة معطياتها ازاحها وترك الامور تتخبط وخلط الحابل بالنابل وخصوصا في ظل الازمه الماليه الخانقه التي يمر بها المواطنين الاردنيين بشكل عام .
    لا شك ان هناك العديد من الامور التي نخمنها وهي صفقة القرن ،وان النظام الاردني مهدد بالزوال ان لم يلتزم بها ويعمل على انفاذها ،ولكن ولكون الوضع الجيوسياسي الاردني مختلف كثيرا عن غيره ،ولكون غالبية سكانه من الاردنيين من اصول فلسطينيه ولهم مساس كبير مع قضية فلسطين وما سيجري لشعبها جراء هذه الصفقة اللعينه ،فإن الاردن يضع فرامل كثيره ويعمل حسابات ومعادلات عميقه قبل قدومه على هكذا خطوات تمس امن وقضية الشعب الفلسطيني ،هذا بالاضافة الى ان محطة الترانسفير للشعب الفلسطيني ستكون الاردن دون ادنى شك وهذا ما لايريده الشعب الاردني من اصول اردنيه شرقيه ،لعلمهم ان ذلك سيغير المعادلة السكانيه بالاردن بشكل كامل ويقلبها قلبا .
    ان اصرار الدولة العميقة على اجراء الانتخابات يدل على ان هناك ما يريدون تمريره ،ولا بد ان يكون هناك شهود يباركونه الا وهم مجلس النواب الجديد وبالتركيبة التي يعلمون على تشكيلها لتبدو انها منتخبة من الشعب ولكنها في حقيقة الامر جلّ ولاءها وانتماءها للنظام وامريكا والكيان الصهيوني ويؤمون بالسلام مع الصهاينة حتى النخاع ،ومن سيكون خارج هذه المنظومة من احزاب وجماعات ومستقلين فهم اقلية لا اثر ولا تأثير لهم بما سيتخذ من قرارات ،ولكن تمت الموافقة على وضعهم من قبل السلطات لصبغ الديمقراطيه وتضليل الشعب ان هناك من يعارضون وينتقدون ولكن الحكم للاغلبية دون شك وهي من قررت ذلك وهي تمثل الغالبيه العظمى من الشعب (وهذا غير حقيقي بالتأكيد) —–ادعو جميع الاردنيين الى مقاطعة الانتخابات النيابيه القادمه ،بحيث يشعرون القاصي والداني ان نسبة التصويت منعدمه وضئيلة الى الدرجه التى لا تسمح بتشكيل مجلس نيابي ،وليكشفوا للعالم وللصاينة خصوصا ان الشعب ليس موافقا على صفقنكم الخبيثه ومن وافق من مجلس الشعب هم نواب مخترعون ومجرد موظفين في دولة عرجاء مشوهة .

  2. سلام عليكم
    مشكلة الشعب الأردني الأساسيه وحسب متابعاتي لها من خلال هذه الصحيفه الموقره
    هي إقتصاديه ومستفحله …
    لاباس بتغيير رئيس جهاز أمني فاشل في عمله ،،، لكن اين الحلول للمشكلة الاقتصاديه ؟؟؟
    وكيف ستكون فائدة هذا التغيير الامني على الإقتصاد؟؟؟
    كما أن هناك عقبة كؤود أمام الشعب الأردني وهي إسرائيل ،، التي تستغل الوضع الاقتصادي وتحاول الضغط باتجاه الحصول على امتيازات اكثر…
    فما هي الحلول ؟؟؟
    وكيف ستخرج المملكه من هذا الامتحان العسير ؟؟؟؟
    🤲 كان الله في عون الجميع 🤲

  3. للاسف، عمل مدير الامن الوقائي على تفريغ الجهاز من ذوي الخبره الطويله والمشهود لهم بالنزاهه والكفاءه وتقريب المحاسيب..ازاحته خطوه بالاتجاه الصحيح واتمنى مراجعه كافه الاجراءات التي اتخذها قبل الازاحه

  4. ولا مؤاخذة في ظل نظام ملكي مطلق -دستوري نيابي على الورق- والملك له صلاحيات مطلقة ومباشرة وغير مسؤول عن قراراته، وفوق ذالك وراثي، بتفرق مدير أمن وقائي “فاكر حاله في سوريا”؟!! هل يعقل في القرن العشرين شخص واحد يجر ورائه عشر ملايين بني آدم بسلطات مطلقة وبمسؤولية صفر؟!!

  5. أفضل شيء فعلوه إزاحته من هذا النصب خطو صحيحه كان الجهاز يدار كأنه ملك لأبيه الحمد لله أزاحه الله من هذا المنصب أكيد الأمور حتكون أفضل.

  6. مدير الأمن الوقائي كان يحكم الجهاز كما يفعل ترمب نفوذ وبلطجة له ولجماعته اعتقد انها خطوه موفقه ان شاء الله. نتمنى المزيد.

  7. .
    — مدير الامن الوقائي السابق كان فاكر حاله رئيس دائره امنيه بسوريا او العراق وابعاده كان خطوه جيده ، حذار من ترك اي مسؤول امني يتمادى فميزه الاردن كانت دوما انضباط قيادات الاحهزه الامنيه وعدم شخصنه مواقعها .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here