تغريدة ناشط “مسيحي” تُثير الجدل بين المصريين.. إشادة بالرئيس السيسي وصلت إلى درجة وصفه بالواحد القهّار.. الناشط سارع لحذف التغريدة.. اتّهامات بتحريف القرآن الكريم والإساءة للدين الإسلامي.. وتحذيرات من فتنة

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

سارع ناشط مصري “مسيحي” إلى حذف تغريدة، كان قد وصف فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالواحد القهّار، وهو توصيفٌ مأخوذٌ عن آيات القرآن الكريم، في ذكر العديد من أسماء الله الحسنى، وهو ما أثار جدل واسع، وسخط على تغريدته، التي حذفها، وأكّد أنه لم يقصد فيها تحريفاً للقرآن.

وكان الناشط قد كتب: “لمن المُلك اليوم، للسيسي الواحد القهّار”، وهي التغريدة التي دفعت بالكثير من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مُهاجمته، والدعوة إلى حملة استغفار، والاستغراب من الاستهتار بآيات القرآن، الذي ارتكبه الناشط المدعو “جون”.

وحذّر نشطاء آخرين، من فتنة دينيّة، ودعا البعض الآخر إلى قبول الاعتذار من الناشط، الذي أكّد أنه شال التويتة يا جماعة، وحلف بالنعمة أنه لم يكن يقصد.

وفُهم من تغريدة الناشط، أنها تغريدة الإساءة للدين الإسلامي، بهدف تقديس السيسي، وسيطرته على حكم الجمهوريّة المصريّة، وهو ما ضاعف من غضب النشطاء المصريين، والعرب، ومن بينهم مُؤيّديون للرئيس السيسي.

وتشهد وسائل إعلام مصريّة، بين الفينة والأخرى، تعدّياً من العاملين فيها على الرموز الدينيّة، بهدف الإشادة بالرئيس، والنظام الحالي، وتصف وسائل إعلام مصريّة مُعارضة هذه الموجة، بالتطبيل، وضرب بذكاء المصريين، عرض الحائط، وهو ما يعتبره مُؤيّدون في سياق التعبير عن الرأي، وحريّة التعبير، التي يقول معارضون أنها تأتي فقط، في سياق الإشادة والمديح، بينما تُعلّق رؤوس المُعارضين على المشانق، في حالة النقد، والرفض، والتأييد المُطلق.

 

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. عموما سواء كان هذا المصرى المسيحى يقصد أو لايقصد بتغريدتة فالحقيقة نحن فى عصر الفتن الكبرى “تويتر” أنستجرام” فيسبوك” وعصر السفهاء بأمتياز اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم وفقنا للخير والحق اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.

  2. انا ايضا اطالب جميع المصريين بعدم تكبير الموضوع لان الشاب مسيحي وهو لا يفهم انه حرام الاستشهاد باسماء الله الحسني لوصف شخص كما ان مصر بها 13 مليون مسيحي فلا داعي لحدوث مشاكل الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها

  3. هذا لسان حال بعض المسلمين وليس حال هذا المسيحي فقط ، من يتابع تعليقات بعض اخوانناالمصريين على هذه الصحيفة يلمس مثل هذا التقديس ، أما الصحافة و الاعلام المصري عموما فحدث ولا حرج ، ألم يقل أحد الشيوخ البارزين ، أن السيسي ارسله الله لهذا الشعب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here