تغريدة الدكتور حسن نافعة “المُؤثِّرة” تعاطفًا وتضامنًا مع زُملائه في زنزانة الاعتِقال هل تُسرِّع بالإفراج عنهم؟ ولماذا لا نَستبعِد ذلك و”الدّافع” قد يكون فيروس كورونا وإرث مِصر الإنساني؟

في واحدةٍ من أبرز “تغريداته” على حِسابه في “التويتر” بعد الإفراج عنه، كتَب الدكتور حسن نافعة أستاذ السياسة في جامعة القاهرة تغريدةً “مُؤثِّرةً” وعلى درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة تَعكِس تعاطفه مع الكثير من المُعتقلين قال فيها: “الحريّة أثمن ما في الوجود، وقيمة غير قابلة للتّجزئة، يجب أن تُكفَل لجميع البشر، وعندما أتذكّر حازم حسين، وخالد داوود، زميلي في الزّنزانة، وزياد العليمي وحسام مؤنس، وهشام فؤاد زُملائي في الزنزانة المُجاورة، وعلاء ومجدي زملاء العنبر، أشعر أنّ حريّتي ما زالت منقوصةً، أسأل الله أن يفكّ أسرهم، وأسر الجميع”.

الدكتور نافعة كان من بين 15 مُعتَقلًا جرى الإفراج عنهم قبل بضعة أيّام، وضمّت القائمة شادي الغزالي حرب، رئيس تيّار الكرامة، وحازم عبد العظيم، رئيس لجنة الشباب في حملة الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئاسيّة الانتخابيّة، إضافةً إلى كريم حسين، مسؤول صفحة “أسفين يا ريّس” الدّاعمة للرئيس السّابق حسني مبارك وآخرين.

الإفراج عن هؤلاء من رموز المجتمع المدني في مِصر أثار موجةً من التّفاؤل في الأوساط المِصريّة، لأنّها ربّما تكون المرّة الأولى التي يتم فيها الإفراج عن مُعتقلين سياسيين في وزن هؤلاء، انتقدت حملات الاعتقال المُوسّعة التي أقدمت عليها السّلطات في إطار سياسة القبضة الحديديّة التي تُطبِّقها، مثلما انتقدوا أيضًا انخِفاض سقف الحريّات السياسيّة والإعلاميّة.

كان لافتًا أنّ مُبادرة الإفراج محدودة العدد هذه، اقتَصرت على نُشطاء التيار المدني، ولم تتضمّن القائمة أيّ من المُعتقلين السياسيين الإسلاميين، مُعتدلين كانوا أو متطرّفين، حسب معايير التّصنيف الرسميّة، ولكن من غير المُستَبعد أن تكون بدايةً لإفراجات قادمة، أو هكذا نأمَل.

جميلٌ أن يتذكّر الدكتور نافعة زُملاءه في المُعتقل، سواءً كانوا يُشاركونه الزّنزانة نفسها أو في تِلك المُجاورة، ويذكرهم بالاسم، ويعتبر أنّ حريّته ما زالت منقوصةً طالما بقوا خلف القُضبان، وهذا الوفاء يُؤكِّد أنّ شُهور الاعتِقال المُؤلمة لم تُغيِّر قناعاته، ومُواقفه الدّاعية للإفراج عن جميع المُعتَقلين.

مِصر تتعافى بسُرعةٍ في مجالاتٍ عدّةٍ، والاقتصاديّة منها على وجه الخُصوص، واستِقرارها يتعزّز مع الدعوات بوجود بعض الاستِثناءات المحدودة، والكمال لله، والدّعوات للاعتِصام والتّظاهر بمُناسبة ذكرى ثورة  “25 يناير” لم تجد الاستجابة المُتوقّعة من قبل مُطلقيها، ليس بسبب القبضة الحديديّة، وإنّما أيضًا لأنّ الشّعب المِصري بات يُعطِي أولويّةً للاستِقرار والأمن في الوقتَ الرّاهن، الأمر الذي يجب أن يُقابِل بخطواتٍ انفراجيّة من السّلطات، وعلى رأسها الإفراج عن آلاف المُعتقلين السّياسيين، الذين تزدحم بهم السّجون، ويُواجِهون خطر وباء كورونا القاتل في إطارِ مُصالحةٍ وطنيّةٍ شاملةٍ.

كُنّا في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” من بين الذين طالبوا بالإفراج عن الدكتور حسن نافعة وزملائه، وكتب البروفيسور سعد ناجي جواد قبل أسابيع معدودةً مقالًا في قمّة التّهذيب تضمّن نداءً إلى الرئيس السيسي يُناشد فيه الإفراج عن الدكتور نافعة زميله وصديقه، ولا نعرف ما إذا كان هذا المقال النّداء “سرّع” بعمليّة الإفراج أم لا، وإن كُنّا لا نَستبعِد ذلك، ونَجِد لزامًا علينا أن نُجَدِّد هذه المُناشِدة ونُوسِّع دائرتها، بحيث تشمل الآلاف من المُعتقلين السّياسيين، الأمر الذي سيكون له مردود إيجابي محليًّا ودوليًّا.

مِصر الآن تُواجه خطَرين رئيسيين، الأوّل والاكبر هو التّهديد الإثيوبي المُتمثِّل في سد النهضة على الأمن المائي القومي المِصري، والثّاني، هو فيروس كورونا الذي يُهدِّد جميع المِصريين، ولا يُفرِّق بينهم على أساس العقيدة أو الانتِماء السياسيّ، ويَفتِك بالجميع دون تمييزٍ سواءً كانوا من التيّار المدني أو التيّار الإسلامي.

إيران أفرجت عن 85 ألف مُعتَقل سياسي، وتركيا أفرجت عن العدد نفسه، إن لم يكن أكثر، حِفاظًا على حياة هؤلاء في ظِل انتشار فيروس الكورونا، ولا نعتقد أنّ السّلطات المِصريّة أقل إنسانيّةً وحِرصًا على حياة مُواطنيها من هؤلاء، وربّما تفوّقهم جميعًا، فإرث مِصر الإنساني عظيمٌ ورائدٌ ولا يُمكن تجاهله، ولهذا نُناشد هذه السّلطات وقياديّها، وهي التي أفرجت عن الدكتور نافعة وزملائه، أن تُوسِّع دائرة هذه الخطوة الإيجابيّة، وتُفرِج عن آلاف المُعتقلين السياسيين.

مِصر تحتاج جُهود جميع أبنائها في هذا الزّمن الصّعب، والوحدة الوطنيّة تظل حتميّةً لمُواجهة الأخطار التي تُهدِّدها، ولن نُفاجأ إذا ما قرأنا وسَمِعنا في الأيّام والأسابيع المُقبلة، نحن الذين نعرف مِصر وطيبة أهلها، وتجذّر القيم الإنسانيّة في ضمير ووجدان جميع أبنائها أيًّا كان موقفهم، عن خطواتٍ إيجابيّةٍ في هذا المِضمار.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

34 تعليقات

  1. قد يكون فيروس كورونا وإرث مِصر الإنساني؟
    استفزني هذا السؤال إلى درجة أني أشعر بالاستغباء والاحتقار، يا سيدي اي إرث إنساني تتحدث عنه؟ السيسي وعصابته المستبدة والناهبة للترواث لها إرث إنساني؟ لا حول ولا قوة إلا بالله. رجاء أحترموا عقولنا فإن كان في ذاكرتنا بعض الثقب فليس بالحجم والكبر الذي تتصورونه. بقيت لنا بعض الكرامة هي في هذا العقل الذي وهبه الله للبشر فاحترموه رجاء.

  2. بعد قراءة التعليقات اجد ان بعض المعلقين لا يهمهم مصلحة المصريين بقدر ما يهمهم اهانة السيسي من اجل تنظيم الاخوان ، كفاكم سطحية ، نعم السيسي حقق الاستقرار فى مصر و الاقتصاد المصري تعافي و ينمو بشهادة العالم ، و ليس من مصلحة احدا ان تعم الفوضي فى ربوع مصر كما حدث مع السوريين الدين قال عنهم حمد بن جاسم تهاوشنا على الصيدة حتى فلتت ، و حين تقدم القيادة المصرية على الافراج عن معتقلين سياسين فيجب عليكم تشجعها علي المزيد بدلا من شتمها ، لان الاهانة لن تفيد بالعكس ستزداد الحكومة المصرية عنادا ، للاسف بعض قنوات الاخوان فى اسطنبول تفعل مثلكم يسبون و يلعنون السيسي طوال الوقت بدلا من ايجاد حلول حقيقة وهدا ما يجعل النظام متعنتا ضدهم

  3. للأسف واضح ان مقوله مصر عندها ضعف وعجز صحي في مواجهه كورونا هو مايتمناه البعض من الحاقدين وقصيري النظر .. مصر في ملحمه عظيمه لمواجهه الفيروس شعبا وحكومه واسألوا الابطال من الكوادر الطبيه والارقام بين دول العالم ومصر خير شاهد.. اللهم احفظ مصر واهلها ومحبيها من كل مكروه يتمناه البعض

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    ياسيادة الرئيس ارجو من سيادتكم التكرم
    بفرض حظر التجوال كمان
    لازم نشد على الشعب اليومين إلى فاتو مفيش حالات خالص لانى كنت عامل حظر التجوال والناس كانت كأنه فى بيوتهم
    ودلوقتى الشعب بيستهتر بالفوضى فلازمن تفرض حظر التجوال راشد أنواعه فى جميع محافظات مصر وفى القرى فى كل محافظه أشكر سيادتكم الموقرة

  5. للذین جلسوا علی 85000 معتقل سیاسی! العدد هو 10000 معتقل سياسي و الباقی من بقیة الشرائح و شکرا للقیادة الذین افرجوا عنهم و عفوا و 10000 معتقل سياسي أمنی في بلد ثمانین و نیف ملیون .. اذا هابکم اخبرونا عن عدد المعتقلین في سجونکم هذا اذا ما قطعوا تقطیعا بعد.. و إیران یعتقل الجاسوس و الإرهاب ي الذی یغتال علماء الذرة و لیس خطیب الجمعة و الفلسطینی الحمساوي !!.. و فرج الله عن جمیع الأسری في بلاد لا توجد بها محاکم و لا محامین و یحکم بها الحکم بأمر الهوی

  6. الى
    غازي الردادي Today at 3:12 pm (4 hours ago)
    الاخ خواجه ،، يقول شو دخل إيران في الموضوع ،، والموضوع فيه مقارنه مع ايران التي اطلقت سراح 85000 سياسي ،
    ام ان الرقم المهول شتت انتباهك يا اخ خواجه ،،
    تحياتي ،

    لا يا استاذ غازي و اذا كان اطلاق سراح 85000 سياسي عندهم افكار سياسيه مثلك كان الله في عون ايران و عزمتي هيا مبدا و ليس انتباه لكي تشتت و اذا انتباهك مشتت و اكل هريسة الفلفل الحار المكسيكيه بتصحيك في كل الاتجاهات. و مع التحيه والاحترام

  7. في البلدان العربية العجيبة والغريبة يسجن المثقفون ويصول ويجول الجاهلون وفي هده البلدان ايضا يعاني المثقفون ضيق العيش وينعم اهل الفن الرديء الدين يطلق عليهم زورا وبهتانا بالنجوم فعندما ترى امثال الدكتور المحترم حسن نافعة يسجن وعندما ترى مثقفون عرب يطلبون الاعانة المادية من الحاكم فاعلم ان طريقنا مظلم وحالك ولا يبشر بالخير اطلاقا.

  8. الاخ الفاضل / احمد الياسيني ،، تقول عن النظام المصري ديكتاتوري
    ولا تقارنه بإيران الديمقراطيه ،،
    يا اخ احمد لماذا كان في السجون الايرانيه 85 الف سجين سياسي ،،
    وهذا الرقم الهائل هم من اطلق سراحهم بسبب كورونا ، للتخفيف من زحمة السجون ،، ويا عالم كم من بقي في السجون ،،
    يا اخ احمد المقال يقول انهم سجناء سياسيين ، وليس إراهبين ،،
    فما رأيك ،،
    تحياتي لك ،،

  9. الاخ خواجه ،، يقول شو دخل إيران في الموضوع ،، والموضوع فيه مقارنه مع ايران التي اطلقت سراح 85000 سياسي ،
    ام ان الرقم المهول شتت انتباهك يا اخ خواجه ،،
    تحياتي ،

  10. انشاء الله تتعافى مصر وتعود لأخذ دورها الريادي في قيادة الامة العربيه بعد ان تتخلص من كوابح النفط السعودي وقيود كامبديفيد ..هذا هو امل كل عربي مخلص لامته , والمصريون يعرفون كيف يتوافقون فيما بينهم ويجمعون طاقاتهم لاجل نهضة مصر وقيامتها التي ستتكون بلا شك قيامة لكل العرب !
    وانت ياقاسم اربد تتحدث بنفس اخواني واضح وكعادتكم تقلبون الحق باطلا والباطل حقا ونحن السوريون ادرى بشعابها ونعرف كيف كانت بلادنا جميلة رائعة معافاة وامنه وتصدر الى جيرانها والى العالم مايفيض عن الحاجه وكانت الديون تساوي الصفر والمدارس والمشافي وصلت خدماتها المجانيه الى اقاصي الارياف والبوادي وكانت الصناعات السوريه مضرب المثل !!
    الظالمون الذين دمروا سوريه هم الصهاينه واتباعهم الاعراب ولولا قيادة سوريه وجيش سوريه واحرار سوريه الذين صمدوا في وجه الحرب العدوانية عليها لكانت الان امارات متصارعه متناحره ولمحيت سوريه التي تعرفونها من على الخارطه !
    اخجلوا واخلعوا رداء الاخوان عن وجوهكم وطهروا افواهكم قبل الحديث عن سوريه !

  11. من مساخر هذا الزمن الأغبر البائس الرديء ان يكون عربي بقامة الدكتور حسن نافعة سجين نظام يقوده عبدالفتاح السيسي و من نكد الدنيا أن ينتهي الأمر بمصر عبدالناصر ان يرأسها السيسي، عجبي.

  12. الإفراج مس انصار الانقلاب من علمانيين لبييراليين و يساريين و لم يمس اي معارض للانقلاب مهما كان توجهه السياسي و لم يمس الاسلاميين، هؤلاء هم الظلمة يدعمون ظلم و سجن الاخرين، و عندما يتم سجنهم لخلافات غير جوهرية مع النظام في الغالب تمس حرية تعبيرهم هم فقط لا الاخرين و يسجنون، و يخرجون من السجن يذكرون أمثالهم و فقط و لا يذكرون الجميع و يدافعون عن أمثالهم فقط و لا يدافعون عن الاخرين… هل هذه هي الشجاعة و الحرية و العدالة التي ينادي بها مثل هؤلاء، انهم عنصريون يحلمون و يغشون في مصر من تصورهم هم فقط، لا وجود فيها للاخر الذي يخالفهم الراي و يمثل الاغلبية، و انما يوجد فيها النظام و هم فقط الحلقة الضيقة التي تمارس المعارضة ضد النظام على استحياء و وقت الجد يكونون هم حلفاءه، حازم عبد العظيم اكبر دليل على ذلك، اللهم لا شماتة، فكفانا نفاقا و لنعري الحقائق كما خلقها الله، و لا داعي ان نستر جزءا و نعري جزء لان أظهر فتاة مثلا تعري جزاء و تغطي جزء اكثر فتنة من إظهار جسد فتاة سافرة تماما، ارجو النشر، بلساني صار لا عيب فيه و بحري لا تكدره الدلاء

  13. الافراج مس اغلب انصار الانقلابيين من علمانيين سواء يساريين او ليبي اليين، و لم يمسس اي معارض الانقلاب او اسلامي، نعم هؤلاء هم الانقلابيون يدعمون فقط الظلم و ك

  14. إلى خواجة فلسطين . نسيت في ردي على ملاحظتك على تعليقي أن أسألك . لماذا لا تذكر انت المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني والمعتقلين الفلسطينيين في سجون السلطة الفلسطينية ؟ ? ولماذا يا اخ خواجة وأنت الفلسطيني لا تطالب برفع الحصار عن السجن الكبير الذي يقطن فيه الأهل في غزة الصامدة بالحصار من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر ؟؟ نريد اجوبة . تحياتي

  15. الأخ خواجة فلسطين . أنا ذكرت انه يجب الإفراج عن جميع المعتقلين . ذكر ايران لان الكاتب المحترم ذكر ايران في مقاله . عدم ذكري للسعودية لان المقال لم يذكر السعودية تخصيصاً . إذا سرنا على حسب سؤالك لي لماذا لم تذكر السعودية فلن ننتهي من الأسئلة !! فلماذا لم تذكر سوريا ؟ ولماذا لم تذكر المكسيك ؟ ولماذا لم تذكر روسيا ؟ ولماذا لم تذكر السودان والمغرب ونيكاراغوا وبقية دول العالم ؟ اخيرا لا تقلق يا اخي فيوجد الكثير الكثير من المعلقين الذين سيذكرون السعودية . تحياتي

  16. هذا النظام لن يفرج عن الإسلاميين ولكن رغم ذالك سيخرجون من السجون رغمًا عن السيسي ونظامه الفاسد منتصرين ، اصبروا قليلا وستعلمون.

  17. المقارنة بين نظام السيسي في مصر الان ًالظامين الإيراني والتركي هي مقارنة بين القرى والثريات ،
    فالنظام المصري استبدادي ديكتاتورية لايعرف عفوًا او ررحمة بينما في ايران وتركيا يقوم النظام على أسسشرعية ذيوقراطية للعفو والرحمة متسع على أساس يماني ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء؟
    ايران افرجت عن ٨٥. زلف معارض وتركيابالمثل لان الدولتين لديهما نظرة من ارث انساني وخلقي بينم مصر فارثها الإنساني والخلقي لدي شعبها العربي العظيم في عرقه وأصالته وقوميته وعقيدته ؟
    فهل باترو ان من يستبد بالشرعية وينقض عليها ويحنث بالقسم على كتاب الله ان يحافظ على البلاد ودستور البلاد ونظام البلاد القائم على الشرعية الانتخابية ثم يقترف مجزرة رابعة ويفرض سلطته بقوة عسكره
    لديه أي باعث للعفوية الإفراج او الرحمة ليطلق سجناء الضمير ؟
    فهل لدي مشير العسكر ذريعة واحدة عن سبب فرضه حصارًا اقتصاديًا معيشيًا عل مليوني مواطن في غزة اللهم الا استجابة للعدو اللدود الصهيوني ومن وراءه الاميركي ؟؟؟
    المشير الان وضع منصر في مواقف حرجة وجلب لها المحن والكوارث وًليس غريبا ان تكون نقمة الله اشد وأقسى للظالمين المستبدين فكما يضيق السيسي الخناق على شعبه المصري ولشعب الغزي فنق الله أقوى وأقدر على كل ظالم ومستبد ؟
    حمى الله مصر العزيزة وشعبها طيب الأعراق وأرضها المعطاء من هذا البلاء وحمى غزة وشعبها الجبارين من شرور المشير والظالمين ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  18. اللهم كن في عون الشعب المصري فقائد الانقلاب لا يختلف عن ظالم سوريا الذي أعاد سوريا إلى القرن الحجري ومزقها وشتت شعبها ويتم أطفالها ورمل نسائها ودمر اقتصادها وحملها الديون الهائلة التي سببت انهيارها ولا يختلف عنه قائد الانقلاب الذي نفذ برنامج تدمير مصر وشعبها لكي لا تحسب اسرائيل اي حساب لمصر لقد بغى وتجبر بدعم اماراتي سعودي صهيوني امريكي وجعل سجونه الحل لكل من يعترضه ويقتلهم في السجون بعدما قتل الرئيس الشرعي ولم يتحرك العالم الوقح وترك الشعب المصري بالظلم والإستبداد خدمة لإسرائيل وما قصة سد النهضة الا قصة أخرى.

  19. الى
    مصطفى غالب Today at 5:47 pm (5 hours ago)
    اولا يجب الإفراج عن جميع المعتقلين المعارضين للأنظمة الحاكمة فمعارضة نظام الحكم بدون استخدام السلاح ليس جريمة ، فدول العالم الديموقراطية المتقدمة والتي تحترم حقوق الإنسان في ابداء رأيه تعتبر المعارضة حالة سياسية صحية . بعض الاسماء التي ذُكِرَتْ في المقال وتم الأفراح عنها يُظهر مدى التأخر والتخلف التي تقبع به الانظمة العربية الدكتاتورية والتي لا تحترم الإنسان وابسط حقوقه ، فإذا كان هؤلاء من ضمن المعتقلين بتهم سطحية فما هي تهم بقية آلاف المعتقلين ومثالا ما هي التهمة الحقيقية لاعتقال وسجن ابنة القرضاوي والجميع يعرف دينيا وإنسانيا ودنيويا ان الابن او البنت لا تتحمل ذنب ابيها اذا كان مذنبا !! المقال يقول انه تم الإفراج عن 85 ألف سجين إيراني سياسي ، فإذا كان عدد المعتقلين السياسيين الإيرانيين الذين تم الإفراج عنهم 85 ألفا فكم هو العدد الكامل للمعتقلين السياسيين فقط في السجون الإيرانية ؟ وهذا التساؤل ينطبق على تركيا أيضا . الإصلاح يبدأ في النفس ، ونرجو ان يتم الإفراج عن جميع المظلومين . تحياتي

    يا استاذ شو دخل موضوع إيران في المقال و لم تذكر السعوديه
    و انتم تحت حكم الامبريالي .

  20. مصر فيه العباقرة و الشرفاء الله يزيح عنها مرض فيروس الاخوان و العسكر

  21. شكرا لك اخي نور الدين لقد كتبت ما اردت ان اكتب. اضم صوتي لك

  22. يا اخي لا اعلم من كتب هاذا المقال … هل الناطق باسم السيسي من كتبه ؟؟؟؟ ….”مصر تتعافى في مجالات عدة و خصوصا الجانب الاقتصادي” .. هل لكم أن تذكروا لنا تفاصيل هاذا التعافي مدعم بالحقائق و الارقام … و الشعب لم يلبي دعوات النزول لانه يفضل الأمن و الأمان وليس خوفا من القبضة الأمنية يا اخي اتقوا الله … سؤال برئ هل لكم أن تتحدثوا عن الاختفاء القسري هل لكم أن تتحدثوا عن التعذيب في السجون هل لكم أن تتحدثوا عن الفساد و بالله عليكم حديثونا قليلا عن علاقة مصر بإسرائيل في زمن السيسي وماذا عن دور مصر الإقليمي ومن جعلها تابع و ماذا عن سد النهضة ومن وقع على اتفاق المبادئ وضمن حق مصر بمياه النيل بحلفان الرئيس الاثيوبي ولا تنسى الحديث عن الإعلام المصري .. قلت إن مصر تتعافى يا اخي شافاك الله و عافاك و من كفتة عبد العاطي طعماك
    ارجو النشر و انتظر الحديث

  23. عندما لا يفرجون عن العلماء والمثقفين والمفكرين ..لماذا يفرجون عن البطالة والفقر والجوع والامية والجهل والمرض التي تتجول بكل حرية في شوارع عالمنا العربي ..هذه الانظمة العربية..ليست لها الا مهمة واحدة هي رعاية التخلف..ذكرونا نحتفل باليوم العربي لرعاية التخلف .

  24. السياسة لف ودوران
    يجب ان يحسب السيسي حساباته بدقة اكثر
    ليس كما حسبها الراحل ياسر عرفات
    العدو متعجرف ومجرم فكيف تكون سياسته
    والتحالف مع مجرم فما هي نهايته
    مصر العروبة مسؤلية كل الشعب العربي
    الحفاظ على مصر وقوتها عزة لجميع العرب
    يجب اعادة الحسابات قبل فوات الاوان

  25. الى المدعو فرحات ، من أنت لتقول لا خروج ، ألم تتعضد من كورونا ، وكأن المسلمين شياطين وسيدك السيسي هو الملاك ،ألم يسجن المسلمين ظلماً وبهتاننا ! دروس كورونا كانت وما تزال عن العدل كفاية وحسبنا الله ونعم الوكيل .

  26. إيران أفرجت عن 85 ألف مُعتَقل سياسي، وتركيا أفرجت عن العدد نفسه، إن لم يكن أكثر، حِفاظًا على حياة هؤلاء في ظِل انتشار فيروس الكورونا، ..
    #ماذا يقول انصار الله والشرعية عن الموديعين في اقسى الظروف والإمكانيات المادية والسجون الغير مؤهلة للإيداع، وليتذكر الطرفين ان المعتقلين هم ابناء اليمن اخوة اختلفوا والرأفة لذلك لا بد منها.. فهل يبادر كبار الفريقين الى الإفراج عن المعتقلين بمبادرة يمنية يمنية؟ إفعلوها ليتذكر كل يمني رجولتكم وفحولتكم وصادق انتمائكم.

  27. ندعوالله القدير ان يوفق الرئيس السيسي بحسن اختيار من يمثله للجلوس مع المعارضة في الداخل والخارج والمقيدة حريتهم والتوفيق والتوافق من اجل مصر الكبرى مصر الريادة مصر القائد للوطن العربي والنموذج القدوة لأفريقيا الأخوة والجغرافيا.. حفظ الله مصر ارض وشعب من كل شر ومكروه ومن كل مخادع وخائن

  28. اولا يجب الإفراج عن جميع المعتقلين المعارضين للأنظمة الحاكمة فمعارضة نظام الحكم بدون استخدام السلاح ليس جريمة ، فدول العالم الديموقراطية المتقدمة والتي تحترم حقوق الإنسان في ابداء رأيه تعتبر المعارضة حالة سياسية صحية . بعض الاسماء التي ذُكِرَتْ في المقال وتم الأفراح عنها يُظهر مدى التأخر والتخلف التي تقبع به الانظمة العربية الدكتاتورية والتي لا تحترم الإنسان وابسط حقوقه ، فإذا كان هؤلاء من ضمن المعتقلين بتهم سطحية فما هي تهم بقية آلاف المعتقلين ومثالا ما هي التهمة الحقيقية لاعتقال وسجن ابنة القرضاوي والجميع يعرف دينيا وإنسانيا ودنيويا ان الابن او البنت لا تتحمل ذنب ابيها اذا كان مذنبا !! المقال يقول انه تم الإفراج عن 85 ألف سجين إيراني سياسي ، فإذا كان عدد المعتقلين السياسيين الإيرانيين الذين تم الإفراج عنهم 85 ألفا فكم هو العدد الكامل للمعتقلين السياسيين فقط في السجون الإيرانية ؟ وهذا التساؤل ينطبق على تركيا أيضا . الإصلاح يبدأ في النفس ، ونرجو ان يتم الإفراج عن جميع المظلومين . تحياتي

  29. بقى تركيا افرجت عن ٨٥ الف معتقل ؟ متى حدث هذا
    اما النقطه الاهم هى ان حسن نافعه وزملائه شئ والمتاسلمين من انصار الاخوان شئ تانى
    وان مشكلة المتاسلمين من انصار الاخوان فى مصر وسوريا وليبيا اصبحت مع الشعوب التى ترى التحريض اليومى والشماته التى يبدونها تجاه مصر وسوريا وليبيا
    لقد اعماهم حقدهم الاسود لدرجة تمنيهم تفشى الكورونا فى مصر

  30. ايران افرجت عن ٨٥ الف سجين منهم معتقلون سياسيون و ليس كلهم

  31. للآسف . منذ أن تمكن البسطاء من اداره شئون أنفسهم بعد ١٩٥٢ ، اختفي القانون وتفشئ الفساد والمحسوبيه فتحول المجتمع لغابه !!

  32. انا بتمنى انها مصر تعيد حساباتها الداخليه و الخارجية و خصوصا الداخليه لانه للاسف شي بحزن انها مصر العربية تكون بهذا الضعف و العجز الصحي في مواجهة كورونا و تأسس لمصالحة وطنية شاملة حتى تنهظ بما يليق بمكانة مصر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here