تعليق فيفي عبده على طلاق كيم كارداشيان وكاني ويست يثير ضحك غادة عبد الرازق

 

القاهرة ـ متابعات: أثار تعليق الفنانة المصرية، فيفي عبده، على طلاق نجمة تلفزيون الواقع الأمريكية، كيم كارداشيان وزوجها مطرب الراب، كاني ويست، ضحك عددا من زميلاتها في الوسط الفني.

واستعانت فيفي عبده في تعليقها بمقطع مصور شاركته عبر حسابها على موقع “إنستغرام” للتواصل الاجتماعي، وصممه أحد متابعيها، والذي اختار فيه مشهدا من مسلسلها “الحقيقة والسراب”، الذي جسدت في أحداثه دور امرأة متسلطة.

وعلقت فيفي عبده على الفيديو قائلة:”أعجبني جدا اختيارك لمشهدي هذا من مسلسل “الحقيقة والسراب” للتعبير عن موقف طلاق كيم كارداشيان وكانييه ويست. طبعا الطلاق ما بين أي اتنين أمر محزن فعلا ولهذا فإن المشهد يليق على الموقف”.

وأضحك تعليق فيفي عبده على طلاق كيم كارداشيان ضحكات العديد من زميلاتها الفنانات، من أبرزهن الممثلة المصرية، غادة عبد الرازق، التي ردت عليها بالعديد من وجوه تعبيرية “إيموجي” ضاحكة، وقالت لها: “حلوة يا فوفا وجديدة”.

وتقدمت كيم كارداشيان وزوجها مطرب الراب، كاني ويست، الجمعة الماضية وبصورة رسمية بطلب الحصول على الطلاق، بعد زواج استمر بينها ما يقرب من 7 سنوات.

وقال مصدر في المحكمة لمجلة “فارايتي” أن أوراق الطلاق تم تقديمها يوم الجمعة الماضي.

وكان أول من أعلن عن خبر البدء في إجراءات الطلاق رسميا موقع “تي إم زد” الأمريكي المعني بأخبار مشاهير هوليوود، والذي وصف مصادره انفصال كارداشيان وويست بأنه سيكون “وديا”.

وأضافت المصادر للموقع أن كيم كارداشيان تطلب حضانة قانونية ومشتركة لأطفالها الأربعة، وهو ما لا يمانع به ويست.

وفي شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، كشفت مصادر متعددة قريبة من كيم كارداشيان وكاني ويست لموقع “الصفحة السادسة” أن “طلاقهما أصبح وشيكا”، وأن كارداشيان وظفت محامية الطلاق الشهيرة، لورا واسر.

وبحسب المصادر، فقد ظل كاني ويست، الذي قدم محاولة فاشلة للترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة بعد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، مقيما في مزرعته في وايومنغ وحيدا بدلا من أن ينضم إلى زوجته كيم كارداشيان وأسرتها خلال موسم أعياد الكريساس ورأس السنة الميلادية.

وتابعت المصادر أن كارداشيان عملت دون كلل لمساعدة زوجها كاني ويست في صراعاته النفسية.

واعترفت كارداشيان في شهر يوليو/ تموز الماضي بأن ويست يعاني من اضطراب ثنائي القطب، ووصفت زوجها بأنه “ذكي لكنه معقد”، وناشدت الجمهور بالتعاطف معه.

وأكدت المصادر لموقع “الصفحة السادسة” أن “الطلاق يحدث حاليا لأن كيم كارداشيان نضجت بشكل كبير، وسئمت من ترشح كاني ويست للرئاسة والتصريح بأمور مجنونة، في الوقت الذي تسعى فيه لإجراء امتحان المحاماة وأن تصبح محامية، وكذلك انشغالها بحملتها لإصلاح السجون”.

بينما كشف مصدر آخر أن كاني ويست “أصبح منهكا من أسلوب حياة عائلة كارداشيان، وأصبح لا يريد في فعل شيء معهم”، وأضاف أنه يجد برنامجهم التلفزيوني الواقعي “لا يطاق”، على حد تعبيره.

وتزوجت كيم كارداشيان من كاني ويست في هوليوود في عام 2014، ولديهما ابنتان هما نورث وشيكاغو، وابنان هما ساينت وسالم، ويشكل انفصالهما الطلاق الثالث لكارداشيان بعد زواجها من كلا من لاعب كرة السلة كريس همفريز، وقبله المنتج الموسيقي دامون توماس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here