تعليق سمية الخشاب على إطلالتها الجريئة يثير سخرية رواد السوشيال ميديا

القاهرة- متابعات: أشعلت إطلالة سمية الخشاب الجريئة الأجواء، خاصة بعد تعليقها المثير للجدل عليها والذي تناقله رواد السوشيال ميديا بحالة من السخرية.

ونشرت الفنانة سمية الخشاب مقطع فيديو عبر حسابها على “إنستقرام”، حيث استعرضت من خلاله تفاصيل إطلالتها بفستان قصير يصل طوله حتى منتصف الفخذين، والذي ارتدته من أجل الاحتفال مع صديقتها المخرجة رندلي قديح، حيث سخرت من الأمر بقولها: “أول مرة أنحرف وألبس قصير.. مفيش قدامي غير كدا”، وهو ما أشعل الانتقادات الساخرة ضدها حيث لفتت معظم التعليقات إلى أنها ترتدي دائماً إطلالات مثيرة للجدل، وفق مجلة “لها”.

ونشرت الفنانة سمية الخشاب مقطع فيديو عبر حسابها على “إنستقرام”، حيث استعرضت من خلاله تفاصيل إطلالتها بفستان قصير يصل طوله حتى منتصف الفخذين، والذي ارتدته من أجل الاحتفال مع صديقتها المخرجة رندلي قديح، حيث سخرت من الأمر بقولها: “أول مرة أنحرف وألبس قصير.. مفيش قدامي غير كدا”، وهو ما أشعل الانتقادات الساخرة ضدها حيث لفتت معظم التعليقات إلى أنها ترتدي دائماً إطلالات مثيرة للجدل.

مقطع الفيديو الذي نشرته سمية الخشاب الهدف من الدعاية لأغنيتها الجديدة “عربية أنا” التي قامت بتصويرها بطريقة الفيديو كليب في العاصمة السورية دمشق مؤخراً.

ونشرت الفنانة سمية الخشاب مقطع فيديو عبر حسابها على “إنستقرام”، حيث استعرضت من خلاله تفاصيل إطلالتها بفستان قصير يصل طوله حتى منتصف الفخذين، والذي ارتدته من أجل الاحتفال مع صديقتها المخرجة رندلي قديح، حيث سخرت من الأمر بقولها: “أول مرة أنحرف وألبس قصير.. مفيش قدامي غير كدا”، وهو ما أشعل الانتقادات الساخرة ضدها حيث لفتت معظم التعليقات إلى أنها ترتدي دائماً إطلالات مثيرة للجدل.

الجدير بالذكر أن النجمة المصرية قد خطفت الأنظار مؤخراً بعد أن ظهرت أكثر رشاقة من شكلها الذي تعود الجمهور عليه، كما أنهت بشكل نهائي خلافاتها مع أحمد سعد، وذلك بعد أن سددت له قيمة الشيك الذي كاد أن يتسبب بسجنها بسبب تأخرها في سداده.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here