تعليق الرحلات بمطار معيتيقة في طرابلس بعد غارة جوية تبنّتها قوات حفتر

طرابلس (أ ف ب) – أدّت غارة جوّية استهدفت المطار الوحيد العامل في طرابلس الإثنين إلى توقّف حركة الملاحة فيه، وأعلن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر لاحقاً مسؤوليّته عنها.

ودان الممثّل الخاصّ للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة الغارة الجوّية على مطار معيتيقة، ونَسَبها إلى “الجيش الوطني الليبي” حتّى قبل صدور إعلان التبنّي.

وقال سلامة في بيان إنّ هذا المطار “هو الوحيد العامل في العاصمة والمتاح أمام المدنيّين”.

وتُواصل قوّات حفتر هجومها ضدّ طرابلس، وسط معارك عنيفة مع خصومها الموالين لحكومة الوفاق الوطني، ما أدّى إلى سقوط عشرات القتلى ونزوح أكثر من 3400 شخص.

وشنّت طائرة عسكريّة الإثنين غارةً على مطار معيتيقة الواقع في الضاحية الشرقيّة للعاصمة، بحسب ما ذكرت أجهزة المطار في بيان.

وأعلن “الجيش الوطني الليبي” تبنّيه الغارة التي أدّت إلى التّعليق الفوري للملاحة، من دون أن تُسفر عن ضحايا.

وشاهد صحافي في وكالة فرانس برس كان موجودًا في الموقع، حفرةً بعمق متر قرب مهبط للطائرات، فيما تضرّرت مروحيّة هليكوبتر عسكريّة قديمة جرّاء الغارة.

وقال المتحدّث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري في مؤتمر صحافي، إنّ الهجوم كان يستهدف طائرةً عسكريّة من طراز ميغ 23 ومروحيّة هليكوبتر.

ودانت حكومة الوفاق الوطني الإثنين الهجوم على المطار، معتبرةً إيّاه “جريمة حرب وجريمة ضدّ الإنسانيّة”، متوعّدةً بمقاضاة مرتكبيه.

وعلّقت سلطات الملاحة الليبيّة حركة النقل الجوّي في المطار “حتّى إشعار آخر”.

واتّصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين برئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية ليُبلغه “رفضه التامّ” لهجوم حفتر على العاصمة الليبيّة، وفق بيان صادر عن جهاز الإعلام التابع لفايز السراج.

وأكّد قصر الإليزيه لوكالة فرانس برس حصول المكالمة الهاتفيّة مع السراج، من دون أن يكشف مضمونها.

وكانت الدول الكبرى فشلت في التوصّل إلى قرار في مجلس الأمن يدعو حفتر إلى وقف هجومه نحو العاصمة حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني، رغم المخاوف من وقوع حرب شاملة في هذا البلد النفطي الرازح تحت الفوضى منذ سقوط معمّر القذافي عام 2011.

وعرقلت روسيا صدور مشروع قرار قُدّم إلى مجلس الأمن مساء الأحد كانت الولايات المتحدة بين مؤيّديه.

وإضافة إلى سيطرتها على المناطق الشرقيّة، بسطت قوات حفتر نفوذها في جنوب ليبيا وتستهدف حالياً الغرب حيث تقع طرابلس. غير أنّها تُواجه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمدعومة من ميليشيات قويّة.

وتوعّدت حكومة الوفاق الأحد بشنّ هجوم مضادّ تحت مسمّى “بركان الغضب”، يهدف إلى “تطهير كلّ المدن الليبيّة من المعتدين” الموالين لحفتر، وأكّدت حصولها على مساندات من كلّ أنحاء البلاد.

– مقتل مدنيين –

وقُتل 35 شخصًا على الأقلّ وأصيب أربعون بحسب حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق، منذ بدء هجوم حفتر الخميس. وأشار المصدر إلى وجود مدنيين بين الضحايا، من دون تحديد العدد.

من جانبها أعلنت قوات حفتر مساء السبت مقتل 14 عنصراً في صفوفها.

وعادت الاشتباكات إلى جنوب العاصمة صباح الإثنين بعد هدوء ليلي، وذلك لليوم الخامس على التوالي بحسب ما أكد صحافيّون من فرانس برس تمكّنوا من الاقتراب من الجبهة.

واستعرت الاشتباكات مجدّداً في محيط المطار الدولي، غير المستخدم منذ تدميره في اشتباكات 2014 والواقع على بعد 30 كيلومتراً جنوب طرابلس. ووفق صحافيي فرانس برس، فإنّ المطار كان بأيدي القوات الموالية لحكومة الوفاق في حدود منتصف نهار الإثنين.

وسُجّلت اشتباكات أيضاً في وادي الربيع جنوب طرابلس.

ودعت مفوّضية الأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين الأطراف المتحاربين إلى “ضمان سلامة جميع المدنيّين” و”السّماح بوصول مستمرّ للمساعدات الإنسانيّة”.

في وقت لاحق، قال ستيفان دوجاريك المتحدّث باسم الأمم المتّحدة، لصحافيّين في نيويورك، إنّ هناك 3400 شخص نزحوا بسبب المعارك.

وأضاف “الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة طاولت مناطق سكنيّة، وهناك عدد غير محدّد من المدنيّين غير قادرين على الفرار من هذه المناطق”.

وكانت بعثة الأمم المتّحدة في ليبيا أطلقت “دعوةً عاجلة” الأحد لهدنة من ساعتين في ضاحية طرابلس الجنوبية، بغية السّماح بإجلاء جرحى ومدنيين في ظلّ التصعيد العسكري.

غير أنّ طرفي الصراع تجاهلا الدعوة، وأكّدت فرق الإغاثة الليبية لفرانس برس عجزها عن دخول مناطق الجنوب.

– مدراس ومتاجر مفتوحة –

رغم الاشتباكات على أبواب العاصمة، واصل أهالي المدينة الإثنين حياتهم وسط الازدحامات وطوابير الانتظار أمام المصارف ومحطات الخدمات.

وقال صحافيّو فرانس برس إنّ إدارات ومدارس ومتاجر فتحت أبوابها.

وكان وزير التربية في حكومة الوفاق الوطني أعلن الأحد أنّ الدروس ستُستكمل “بصورة اعتيادية” في كل طرابلس، باستثناء مناطق الاشتباكات جنوب المدينة.

ودعت جامعة طرابلس الطلاب والمعلمين إلى الالتحاق بصفوفهم بعدما لوحظ غياب الأحد.

ومنذ سقوط معمّر القذافي عام 2011، تُمزّق ليبيا الغنيّة بالنفط صراعات داخليّة.

تأتي أعمال العنف الأخيرة قبيل انعقاد مؤتمر وطني برعاية أممية في غدامس (جنوب غرب)، وكان متوقّعًا أن تصدر عنه “خريطة طريق” لاستقرار البلاد وإجراء انتخابات.

وأكّد المبعوث الأممي غسان سلامة السّبت أنّ المؤتمر لا يزال في موعده المرتقب بين 14 و16 نيسان/أبريل، إلا في حال حصول “ظروف قاهرة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here