تعدد نقط التوتر العسكري في العالم يضعف قوة البحرية الأمريكية ولهذا لجأ البنتاغون الى طلب تشكيل قوة دولية لتأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز

بروكسيل ـ “رأي اليوم”:

لم يسبق للبحرية الأمريكية أن تعرضت لصعوبات كما يجري حاليا، فلم تعد قادرة على تجميع سفنها الحربية في مكان توتر واحد لممارسة الضغط أو الحرب. وهذا ما يفسر دعوة الرئيس دونالد ترامب الى تشكيل قوة بحرية دولية لحماية الملاحة في مضيق هرمز.

وتمتلك الولايات المتحدة أكبر أسطول حربي ويتفوق على دول مثل روسيا والصين، فهي تمتلك أكثر من عشر حاملات طائرات مزودة بعشرات المقاتلات، وتشكل كل حاملة طائرات جيشا يعادل أو يفوق في قوته قوة دولة متوسطة مثل بلجيكا.

ويجد البنتاغون صعوبة في فرض سيطرته كما كان في السابق. فقد تعدد نقط التوتر وأصبحت حاليا ثلاث، وهي مضيق هرمز وكوريا الشمالية وجارتها الصين. وشاءت الصدف أن نصف حاملات الطائرات الأمريكية في الصيانة، وتمتلك خمسة الآن، وتبقى اثنتان  في المياه الاقليمية لتأمين الحماية للبلاد وهي إيزنهاور وجون ستنيس.

وتوجد “أبراهام لنكولن” في بحر العرب ولم تدخل الى الخليج العربي للرسو في قاعدتها في البحرين، مقر الأسطول الخامس، بينما تجوب المدمرة “بوكسر” وهي حاملة طائرات متوسطة مياه الخليج. وترسو رونالد ريغان بالقرب من مياه ماليزيا وأندونيسيا، وتوجد مجموعة قتالية بحرية مكونة من مدمرات وفرقاطات وغواصات في المياه الدولية بالقرب من الصين وكوريا الشمالية واليابان، وهذه المجموعة تتميز بالتحرك السريع للرد على التحديات.

لا تستطيع الولايات المتحدة التركيز على نقطة توتر واحدة، فهي لا تستطيع ترك اليابان بدون حراسة بل تلجأ الى المجموعة القتالية البحرية لممارسة الضغط على الصين والتايوان، وتحاول لحفاظ على قوة مقبولة في الخليج العربي وبحر العرب، حاملة طائرات ومدمرة.

وهذا الوضع يضعف البنتاغون، ولهذا تلجأ الولايات المتحدة لأول مرة الى الحديث عن عدم التزامها بتأمين الملاحة الدولية في الخليج العربي  وتطالب في المقابل بمساهمة عسكرية دولية وخاصة من الدول الكبرى مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا. واستجابت حتى الان لندن ورفضت باريس وروما وبرلين ومدريد.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. Dear writer
    There is just one and only one name for the Gulf! it is called PERSIAN Gulf and nothing else!
    It will remain Persian gulf for ever and nobody can change it!
    We have the dignity and the pride!
    God bless all!

  2. امريكا بتلهي بالعرب وبتخبص بينهم الى ان يستكمل نتنياهو بناء مستوطناته . وتحافظ على استمرار تدفق الاسلحه من مصانعها ليقتل العربان بعضهم البعض في اليمن وسوريا .

  3. مثلما لجات قبائل قريش ليلة الهجرة النبوية الي انتخاب شاب من قبيلة لقتل النبي محمد صلي الله عليو سلم في مبيته ,أمريكا تلجا لهذه الحيلة لقلة حيلتها امام ايران

  4. اذا كانت امريكا عاجزة بالخليج امام ايران؛؛؛ فعلام يدفع حكام العرب المليارات لها تحت شعار حماية امن تلك الدول كما كان يتشدق العنصري ترامب ويوجه كلامه للملك سلمان بن عبد العزيز؛؛؛
    ونفس الشيء ينطبق على عجز الصهاينة امام حزب الله فمنذ حرب تموز٢٠٠٦ لم تجرؤ اسرائيل على اطلاق رصاصة واحدة باتجاه جنوب لبنان بل تقوم ببناء جدار اسمنتي تحتمي خلفه على طول حدود فلسطين المحتلة مع جنوب لبنان

    نعم هذا واقع تكشف عورة واشنطن وتل ابيب؛؛؛ فمن يراهن على بقاء سلطانه على غير شعبه وامته فمصيره يصبح بمهب الرياح

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here