تعثر مساعي الحوار بين رئيسة الوزراء البريطانية والمعارضة حول بريكست

لندن ـ (أ ف ب) – تواجه مساعي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لاجراء حوار مع المعارضة بحثا عن تسوية حول بريكست مأزقا الخميس بعد تأكيدها “استحالة” تلبية شرط وضعه حزب العمال.

ويطالب زعيم حزب العمال جيريمي كوربن بأن ترفض ماي بشكل واضح إمكانية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 29 اذار/مارس من دون اتفاق، وذلك قبل البدء في أي حوار.

وسرعان ما ردت ماي في كلمة وزعت مساء ان “هذا أمر مستحيل”، و”ليس من صلاحيات الحكومة”.

واعتبرت أنه لا يوجد سوى “طريقتين لتجنب +عدم التوصل الى اتفاق+” وهما التصويت على اتفاق في البرلمان أو “إلغاء نتائج الاستفتاء” عام 2016.

لكنها أكدت أن الخيار الأخير “غير عادل”، موضحة أن البرلمان وحده يستطيع منع الانسحاب من دون اتفاق.

ومع ذلك، اكدت رئيس الوزراء أن بابها “لا يزال مفتوحا لاجتماع دون شروط مسبقة”.

ومساء الاربعاء، بدأت باستقبال قادة المعارضة مع ادراكها جيدا أنها ستضطر إلى اقناع قادة من خارج معسكرها بعد الهزيمة التي تلقتها برفض البرلمان اقرار الاتفاق الذي ابرمته مع بروكسل.

لكن متحدثا باسم حزب العمال أكد مجددا مساء الخميس الشروط ذاتها قائلا ان “رئيسة الوزراء ليست مستعدة لإجراء نقاشات جادة للتوصل الى حل”.

وقررت رئيسة الوزراء عدم المشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي الدولي. وأعلنت المتحدثة باسمها ان ماي “لن تتوجه الى دافوس ستركز عملها على الملفات هنا”.

وفي حين دعا قادة الاتحاد الأوروبي لندن الى توضيح موقفها، فإن فرضية تأجيل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تعد من المحرمات على جانبي القناة، بينما ما زالت الحكومة البريطانية منقسمة حيال التسويات التي يمكن القيام بها.

وقد نجت ماي بفارق ضئيل الاربعاء من مذكرة لسحب الثقة تقدم بها حزب العمال في أول تصويت ضد حكومة بريطانية منذ 26 عاما.

-“خطة بديلة”-

وقال كوربن في خطاب أمام ناشطين في هاستينغس (جنوب شرق انكلترا) “على ماي أن تتخلى عن خطوطها الحمر”، داعيا أيضا الى استبعاد احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ودعا ماي الى التباحث بجدية “حول طريقة التفكير بالمستقبل” محذرا إياها من محاولة “ابتزاز النواب للتصويت مرة جديدة على اتفاقها المتسرع”.

وبين الخطوط الحمر التي حددتها ماي، رغبتها بالخروج من الاتحاد الجمركي الأوروبي بينما يريد حزب العمال البقاء فيه.

وكتبت النائبة الوحيدة عن حزب الخضر كارولين لوكاس بعد لقائها ماي الخميس على تويتر إن محاولات رئيسة الوزراء “تأتي بعد فوات الأوان. ليس هناك ما يشير إلى أنها تريد التوصل إلى تسوية”.

وأمام تيريزا ماي حتى الاثنين لكي تقترح “خطة بديلة”، وهو مشروع بديل يجب أن يبقى متماشياً مع الاتفاقية الأصلية. وسيتم طرح تعديلات أعضاء البرلمان الأوروبي للتصويت الثلاثاء 29 كانون الثاني/يناير، قبل شهرين من تاريخ خروج بريطانيا من التكتل الاوروبي وفقا لوزيرة العلاقات مع البرلمان اندريا ليدسوم.

-استطلاع جديد-

وبحسب صحيفة “التايمز” فان ليدسوم ومسؤولين آخرين مشككين في الاتحاد الاوروبي لا يزالون يريدون تحديد مهلة زمنية ل”شبكة الامان”، الحل الذي تم التوصل اليه لتجنب عودة فرض حدود برية بين ايرلندا الجمهورية العضو في الاتحاد الاوروبي، وايرلندا الشمالية وهو ما يندد به بشدة مؤيدو بريكست.

ويريدون أيضا أن تشمل الخطة البديلة وعدا بالتفاوض على اتفاق للتبادل الحر يشبه النموذج الكندي.

من جهته، أكد وزير المالية المؤيد لاوروبا فيليب هاموند ان سيناريو خروج بريطانيا بدون اتفاق والذي يثير قلق الاوساط الاقتصادية سيتم التخلي عنه، وذلك في اتصال هاتفي مع رؤساء شركات.

بدوره، قال رئيس حزب المحافظين براندون لويس إن الحكومة تجري محادثات مع الاحزاب الاخرى بذهنية “منفتحة جدا” لكنها لا تزال مصممة بالنسبة لهدفها التمكن من اعتماد سياسة تجارية مستقلة بعد بريكست.

واوضح الخميس لهيئة الاذاعة البريطانية “هذا يعني انه ليس بامكاننا البقاء ضمن الاتحاد الجمركي الحالي”.

وأكد أن الحكومة لا تعتقد ان استفتاء جديدا “هو الطريقة المناسبة للمضي” في هذه العملية. وقد استبعدت ماي هذا الخيار حتى الان معتبرة أنه لن يكون ديموقراطيا.

واظهرت نتائج استطلاع أجرته مؤسسة “يوغوف” ونشرته صحيفة “ايفنينغ ستاندارد” المسائية، أن 56% من البريطانيين سيصوتون للبقاء في الاتحاد الأوروبي في حالة إجراء استفتاء جديد، في نسبة هي الاعلى منذ استفتاء حزيران/يونيو 2016 بشأن بريكست.

شمل الاستطلاع الذي جرى الاربعاء 1070 شخصا تجاوزت اعمارهم 18 عاما بناء على طلب من حركة “بيبلز فوت” التي تدعو لاستفتاء ثان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here