تعتيمٌ إسرائيليٌّ على إطلاق الأسير السوريّ صدقي المقت… مصادر بتل أبيب: الكيان خفّفّ “نشاطه” بسوريّة استجابةً لروسيا وسيُقيّده أكثر بعد زيارة بوتين الشهر الجاري للدولة العبريّة

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

قال بيان رسمي صادر عن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، إنّ إطلاق سراح الأسيرين العربيين-السوريين، وهما من سُكّان الجولان المُحتّل، هو بادرة حسن نية من جهة الكيان لروسيا على قيامها بإعادة رفات الجنديّ الإسرائيليّ، زخاريا باومل، الذي قُتِل في معركة السلطان يعقوب، (العاشر من حزيران “يونيو” 1982)، ووفق المعلومات الإسرائيليّة كان مدفونًا في مقبرةٍ بالقرب من العاصمة السوريّة، دمشق.

ومن الجدير بالذكر أنّ الحكومة الإسرائيليّة كانت قد قررت في بداية شهر كانون الأوّل (ديسمبر) من العام الماضي إطلاق سراحهما، شريطة طردهما للعاصمة السوريّة دمشق لمدّة عشرين عامًا، الأمر الذي رفضاه وأصرا على العودة إلى الجولان العربيّ-السوريّ المُحتّل، وبسبب هذا التطوّر جرت، على ما يبدو اتصالاتٍ بين الجانبين، الإسرائيليّ والروسيّ، وقررت حكومة بنيامين نتنياهو تغيير القرار والسماح لهما بالعودة إلى مكان سُكناهما بمجدل شمس في الجولان المُحتّل، وشدّدّت صحيفة (هآرتس) العبريّة في تقريرها على أنّ جميع القرارات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيليّة وكيفية وآلية اتخاذها ما زالت طيّ الكتمان، ولا تسمح الرقابة العسكريّة لوسائل الإعلام بنشر تفاصيل الصفقة، إذا جاز التعبير.

وقال الأسير المحرر في تصريح لدى تحريره من معتقلات الاحتلال: كما تحررت بدون شروط سيتحرر الجولان بدون شروط وسأتابع مشوار النضال حتى تحرير كامل الجولان المحتل، ووجّه المقت التحية إلى الرئيس بشار الأسد والجيش العربيّ السوريّ وللشعب السوريّ مؤكّدًا أنّه كما انتصرنا على الإرهاب انتصرت إرادتنا اليوم.

كما وجّه الأسير المحرر التحية لأحرار الجولان العربيّ السوريّ مشددًا على أنّه عائد إلى الجولان بإرادةٍ سوريّةٍ حرّةٍ لاستكمال مسيرة دحر الاحتلال وقال: أهل الجولان كانوا في القلب طيلة فترة السجن ونتطلع للتحرير بهمة جميع السوريين، وتابع: كنّا والأسرى الفلسطينيون معًا في معركة النضال ضدّ الاحتلال مطالبًا بإطلاق سراحهم فورًا.

على صلةٍ بما سلف، قال مُحلِّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط، قال إنّه على خلفية التطورات المختلفة التي تحصل في الشرق الأوسط، يستعد المعنيون في المؤسسة الأمنية، في مجلس الأمن القومي وديوان رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو تمهيدًا لقدوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية الشهر الجاري.

وبحسب المصادر الإسرائيلية، فسيكون بالإمكان فهم مَنْ هم أعضاء الوفد فقط في اللحظة الأخيرة، وما هو مقدار الأهمية التي يعطيها الروس للزيارة وما هي المجالات التي قد ترتكز عليها، على حدّ تعبيرها.

وأوضحت المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب، كما شدّدّ الموقع العبريّ، أوضحت أنّ الرئيس الروسيّ، فلاديمير بوتن، لن يأتي بيديْن فارغتيْن للقيام بزياراتٍ رسميّةٍ مخططةٍ مُسبقًا من هذا النوع، وهو يُمكِن أنْ يفاجئ، بشكلٍ إيجابيٍّ، الحكومة والجمهور في كيان الاحتلال في كثير من المجالات، لكن الروس يطلبون مقابل وفقًا لذلك، كما شدّدّت المصادر عينها.

ولفت المُحلّل العسكريّ إلى أنّه طبقًا لتقارير أجنبيّةٍ، في السنة الماضية وبالرغم من نفي قاطع في المؤسسة الأمنية، فإنّ سلاح الجوّ الإسرائيليّ قيّد حجم الهجمات في الأجواء السوريّة ضدّ عملية التمركز الإيرانيّ بناءً على طلبٍ روسيٍّ، مُضيفًا في الوقت ذاته إلى أنّ التأهّب في المؤسسة الأمنية هو تمهيد لطلبٍ روسيٍّ إضافيٍّ بتقليص النشاطات الجويّة الإسرائيليّة في المجال السوريّ وتخفيف الاحتكاك بشكلٍ عامٍ مع إيران في الفترة القريبة.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، أكّد المُحلِّل العسكريّ على أنّه بحسب تقديرات مصادر إسرائيليّة، يُحتمل كثيرًا أنْ تُطرح خلال المحادثات أسئلة حول مساعي العثور على مفقودين إسرائيليين اثنيْن في الأراضي السوريّة، وكذلك أيضًا قضية نعمه يسسخار، الإسرائيليّة المسجونة في روسيا، حيث أنّ قضيتها مطروحة على جدول الأعمال الإسرائيليّ، وكان نتنياهو شخصيًا قد وعد عائلتها بإطلاق  سراحها قريبًا، علمًا أنّ المحكمة الروسيّة فرضت عليها السجن الفعليّ لمدة سبع سنوات بعد إدانتها بحيازتها المخدرات.

عُلاوةً على ذلك، أضاف الموقع العبريّ، فإنّ الزيارة المفاجئة لبوتين إلى سوريّة هذا الأسبوع فاجأت ليس فقط جهات سياسية وأمنية في تل أبيب، إنمّا أيضًا جهات مهنيّة وصحافية في روسيا، مُشيرًا في نفس الوقت إلى أنّ التلميح حول ماهية الزيارة ظَهَرَ قبل يوم من ذلك، أيْ يوم الاثنين، بعد أنْ أبلغت وزارة الدفاع الروسيّة وسائل الإعلام المحليّة عن حديثٍ هاتفيٍّ بين وزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان الإيرانيّ محمد باقري.

وتابعت المصادر في تل أبيب قائلةً للموقع العبريّ إنّ الحديث يدور عن قضيّةٍ استثنائيّةٍ: ليس فقط بأصل نشر إجراء الاتصال، بل حقيقة أنّ وزير الدفاع الروسيّ لم يتصل بنظيره الإيرانيّ، بل برئيس الأركان، الأقل منه في مستوى الأهمية، وشدّدّت المصادر على أنّه بحسب التقديرات في الدولة العبريّة، فإنّ اتصال الوزير الروسيّ مع المسؤول العسكريّ الإيرانيّ الرفيع هدفه بالأساس نقل رسائل مُطمئنة لتثبيت المنطقة بعد عملية اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوريّ، اللواء قاسم سليماني، ونوايا إيران بالانتقام، كما أكّدت للموقع العبريّ.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الأسير السوري “دقي المقت
    *****************
    ” كما تحررت بدون شروط سيتحرر الجولان بدون شروط وسأتابع مشوار النضال حتى تحرير كامل الجولان المحتل، ووجّه المقت التحية إلى الرئيس بشار الأسد والجيش العربيّ السوريّ وللشعب السوريّ مؤكّدًا أنّه كما انتصرنا على الإرهاب انتصرت إرادتنا اليوم.”
    الجبهة التس ستوجه الصفعة الثانية على الخد الآخر لطرمب والنتن ياهو : هروب فئران النتن من الجولان المحتل مثلما هربوا من جنوب لبنان سنة 2000 !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here