تعاون جديد بين تل أبيب والقاهرة عنوانه الغاز ومصر تستقبِل وزير الطاقة الإسرائيليّ علنًا وبحفاوةٍ بالغةٍ والهدف مُساعدة الكيان للتخلّص من فائض الغاز الطبيعيّ

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

ذكر موقع “غلوبس” الاقتصاديّ-العبريّ، نقلاً عن محافل رفيعةٍ في تل أبيب، ذكر أنّ إسرائيل ومصر يدرسان فكرة إقامة منشأة تسييلٍ بريّةٍ لسواحل البحر الأحمر في منطقة سيناء يُمكِن من خلالها تصدير الغاز إلى الأسواق في آسيا.

وقال الموقع إنّ الحديث يدور حول مبادرةٍ مُشابهةٍ لتلك التي قدّمتها في السابق شركة خط أنبوب أوروبا-آسيا التي طلبت إقامة المنشأة على مقربة من إيلات (أم الرشراش)، لكنّها أُهملت بسبب معارضة وزارة البيئة في الكيان، وبحسب الموقع فإنّ الفكرة هذه المرّة تتحدّث عن إقامة المنشأة في الجانب المصريّ من الحدود،  ما سيسمح بالتغلب على معارضة هذا المشروع الضخم، ذلك لأنّ تأخير مثل تلك الأفكار لاعتباراتٍ بيئيّةٍ في مصر غير وارد.

ولفت الموقع إلى أنّ الهدف من إقامة المنشأة في البحر الأحمر هو فتح إمكانية تصدير غاز الكيان ومصر المُسيّل إلى السوق في شرق آسيا، من جملة البلدان، الهند، الصين، اليابان، كوريا الجنوبية ودول أخرى، التي تشكل حوالي 70 بالمائة من سوق الغاز المسيل العالمي، تبلغ كلفة إقامة منشأة التسييل البرية بحجمٍ مُتوسّطٍ  ما بين 10 و 15 مليار دولار.

وعن منشأ الفكرة، ذكر الموقع أنّها طُرحت خلال زيارة وزير الطاقة الإسرائيليّ يوفال شتاينتس إلى مصر الأسبوع الماضي، للمشاركة في مؤتمر وزراء الطاقة في المنطقة. ورأى الموقع أنّ الفكرة تشير إلى ارتقاء درجة في العلاقات بين حكومة الاحتلال وحكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول الغاز في الأراضي المحتلّة.

وأضاف الموقع أنّ التغيير هذه المرة ليس فكريًا فقط، إنمّا طال بالطريقة التي حصل فيها اللقاء، إذْ أنّ شتاينتس الذي جرت لقاءاته السابقة مع مسؤولين مصريين تحت غطاء السريّة في شققٍ خاصّةٍ وفي دولٍ ثالثةٍ حظي هذه المرة باستقبالٍ رسميٍّ تضمّن حفاوة غير مسبوقة من جانب المضيفين، لجهة إقامة مؤتمر صحافي مع الرئيس السيسي وزيارة مصوّرة للأهرامات في الجيزة.

وفي تحليل ساقه الموقع للتغيير الذي طرأ على لقاءات شتاينتس، قال إن البروفايل الإعلاميّ المرتفع الذي مُنح للزيارة نابع من الرعاية الأمريكيّة لـ”صفقة القرن” والمؤتمر الاقتصادي في البحرين قبل عدّة أسابيع، لافتًا إلى أنّه إضافةً للفكرة الجديدة، ناقش شتاينتس مع نظيره وزير الطاقة المصريّ طارق الملا تنفيذ اتفاق تصدير الغاز من حقليْ تمار ولفيتان إلى منشأتيْ الغاز السائل التي تعمل في مصر وتوسيعهما المحتمل في المستقبل.

وعن حضور وزير الطاقة الأمريكيّ ريك بري في كلّ اللقاءات، قال الموقع إنّه ساهم في التودد المصري غير الاعتياديّ لكيان الاحتلال. وفي هذا السياق نقل الموقع عن عوديد عيران، وهو سفير تل أبيب الأسبق في الأردن والاتحاد الأوروبيّ، واليوم يعمل باحثًا في معهد أبحاث الأمن القومي، نقل عنه قوله إنّ هذه هي المرّة الأولى التي نُشاهِد فيها مندوبًا أمريكيًا بهذا المستوى الرفيع في منتدى كهذا، بحسب تعبيره.

وكانت شركة “ديليك” الإسرائيليّة للغاز الطبيعيّ والنفط أعلنت العام الماضي رسميًا أنّها توصلّت لاتفاقٍ مع شركة “دولفينوز” المصريّة، وبحسب الإذاعة العبريّة الرسميّة في تل أبيب، فإنّ الحديث يجري عن قيام الشركة الإسرائيليّة ببيع المصريين 64 مليار متر مكعّب لفترة تصل إلى 10 أعوام، حيث تصل قيمة الصفقة بينهما إلى مبلغ 15 مليار دولار.

وكانت مجلة “إيكونوميست” البريطانيّة قالت إنّ مصر يمكنها أنْ تُساعد إسرائيل في التخلص من فائض الغاز الطبيعي بعد اكتشاف حقل ليفاتان قبالة سواحلها في البحر المتوسط. ولفتت إلى أنّ إسرائيل التي كانت تستورد الغاز الطبيعيّ من جيرانها العرب، أصبحت تُواجِه معضلة تصدير الفائض عن حاجتها.

فإسرائيل التي ظلّت منذ نشأتها تعاني من نقص الموارد الطبيعية أصبحت تمتلك كميات هائلة من الغاز الطبيعي لا تعرف كيف تستخدمها لأنه، وفقًا لأقل التقديرات، يكفي احتياجاتها المحلية لمدة 40 عامًا، وفقًا للمجلة.

وتأمل الحكومة الإسرائيليّة في تحقيق عائداتٍ ماليّةٍ، لم تكن منتظرة، بتصدير الفائض عن حاجتها إلى الخارج، وفقًا للمجلة التي أشارت إلى أنّ الإنتاج المتوقع من حقل ليفاتان يصل إلى 9 مليار متر مكعب سنويًا. ووقعت الأردن اتفاقًا مع إسرائيل لاستيراد كمية من الغاز الطبيعي، لكن إسرائيل تريد إرسال الغاز الطبيعي إلى أوروبا ليكون بديلاً عن الغاز الروسي، لكن الجغرافيا والسياسة ربما تجعل هذا الأمر صعبًا، تقول المجلة.

واختتمت قائلةً إنّ وصول الغاز الإسرائيليّ إلى أوروبا يتطلّب عبور الأراضي اللبنانيّة أوْ السوريّة التي مزّقتها الحرب الأهليّة، وكلا الدولتين لا تعترف بإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. القارئ في سبر غور مايجري في مصر وباقي الدول من غير دول الجوار ومواقفها من القضايا العربيه يجد انها تجاوزت حدود التطبيع الى حد الوكالة لما يستعصي على العدو الصهيوني والبعض من الدول العربيه تكريسه نظرا لحساسية الموقف والتسلسل في الإجهار حوله حيث الحلول لتصفية القضيه الفلسطينيه استنفذت سلّم صعودها وهاهي تنزل بها ترغيبا وترهيبا (وليتبروا ماعلوا تتبيرا) من اعلى الى نقطة البدايه وماحولها ولوجا الى فرض سياسة الأمر الواقع وبأقل الخسائر ؟؟؟؟؟؟؟ وان بدى عليهم ومن تبعهم من بني جلدتنا التخبط وخلط الأوراق المشفوع بالخوف من المجهول (سكون الشعوب)؟؟؟؟؟؟؟ وكما اشرنا تعليقا على صدر راي اليوم الغراء بهذا السياق حول مخطط يحاك من قبل مجموعة من الدول العربيه من أجل تنفيذ تعليمات التسريع في اعلان (صفعة القرن) وهذا ديدن سياسة صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) التي تبنى (ضم التاء ) من خلال الإعلان والتمهيد للفعل من خلال ردة الفعل وهكذا دواليك ؟؟؟؟ “ولا تهنوا في ابتغاء القوم ان تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لايرجون وكان الله عليما حكيما”

  2. مصر لم تعد ام الدنيا ولم تعد تعبر عن نبض الشارع العربي ولم تعد هي المحرك لهذا الشارع

  3. هل تعامل اي منكم بمعاملات مالية مع اسرائليين ؟ حتى يعرف اي منكم كيف هو تعاملهم المالي ؟ لن يدفعوا دولار واحد لمصر الا بعد جدال واخذ ورد طويل عريض وبشق الأنفس وبعدها سوف يكفر المصريين بهذه الاتفاقية ويعرفوا ان اخر دولة في العالم ممكن ان تتاجر معهم هى اسرائيل ما غيرها . فأن كان لا بد من هذا التعامل فخذوا وقتكم وجادلوهم في كل شي حتى التعريفات والهمزة والنقطة وبداية سطر جديد فهم لم يخافوا من مجادلة ربنا سبحانه وتعالى في بقرة فما بالك بصفقة.

  4. تطبيع مستمر ومن أوسع الأبواب والأمة في سبات عميق تنتظر رصاصة الرحمة بعد أن ركعها المستعربون والخونة والجواسيس.

  5. إن حصار ساحل غزة ليس فقط لتجويع واركاع فلسطيني غزة وفقط بل لسرقة الغاز الفلسطيني من المياة الاقليمية لغزة ، ولا تباع فقط للخونة العرب بل ايضا لبعض الدول الغربية ، وتلوث مياة الشرب الفلسطينية وانتشار الامراض المسرطنة للفلسطينيين ما هو إلا لان الكيان الصهيوني يدفن النفايات النووية من الغرب الذي يدفع ثمن التخلص من تلك النفايات النووية للكيان الصهيوني لدفنها في الاراضي الفلسطينية .

  6. الضمير العربي
    ليت الضمير يصحو يوما …و يبطل هالخزعبلات.. عن الاستراتيجية ومركز تجارة الغاز..إلى آخر الترهات .. هذا تطبيع مأجور وتركيع…. سمي الأشياء بأسمائها!!

  7. يا حسرة على مصر أم الدنيا و قلب الوطن العربي والعروبة

    فأين الوطنية و الحمية العربية اين الشرف و الشرفاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انا لا اتحدث عن الشعب المصري فشهادتي فيهم مجروحة وهم اكبر و اطهر من ان يمسهم لغط او سوء في التعبير
    لكن انا اوجه كلامي تحديداً الى ما يعرف بأحرار الجيش
    اين انتم و ماذا تفعلون اهذا كله خوف من هذه الحكومة ام انكم شركاء في الجريمة؟؟؟؟؟؟؟؟

  8. مصر تستقبِل وزير الطاقة الإسرائيليّ علنًا وبحفاوةٍ بالغةٍ
    ===============================
    يا قوم أطال الله أعماركم لتروا الكثير الكثيرمن الإنبطاح من زعمائكم لبني هيرتسل أبناء لقيطة بلفور ….
    ألسنا نحن أحفاد من قال لغلامه :-
    أوقد فان الليل ليل قرً
    عسى يرى نارك من يمرَ
    فإن جلبت ضيفا فأنت حرَ
    ألسنا نحن أحفاد حاتم الطائي الذي نحر فرسه لضيفه ؟؟؟
    لبيك يا بن شتاينتس لبيك….إن سيناء و مياه الأحمر و النيل لك لبيك….لا شريك لك ,,,,

    رحمك الله يا جمال عبد الناصر فوالله إنني لأراك دامع العينين في مثواك الأخير لما الت اليه أم دنياك بعد أن إترث عرينك الضالين و المغضوب عليهم

  9. تحية للمحرر الكريم والقراء الكرام
    مشكلة رفض اتفاقية الغاز مع الاردن من قبل الشعب الاردني وموءسساته انتهت بتصدير الغاز الصهيوني المسروق من سواحل فلسطين المحتله الى مصر ومن ثم الى الاردن وسيكون بان الغاز المستورد من مصر وليس من الكيان الصهيوني
    يعني مثل الي بقول هاي اذني وهاي اذني
    هاي باللهجه العاميه تعني هذه للتوضيح فقط

  10. فى الحقيقة مصر وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل من عقود طويلة كما ان مصر تتبنى استراتيجية واضحة المعالم والأهداف لتصبح مركزاً إقليمياً لتداول تجارة الغاز وتنقية الغاز بمعامل مصر المتعددة وتسير بالتوازى مع استراتيجية الطاقة بالاتحاد الأوروبى الذى يعد السوق الرئيسية المستفيدة من إمدادات الغاز التى سيتم نقلها من مصر كما حرصت مصر على اتخاذ خطوات فاعلة لإقامة تعاون إقليمى واسع النطاق مع الدول المنتجة للغاز الطبيعى فى منطقة شرق المتوسط وإقامة شراكة مع الاتحاد الأوروبى فى مجال الطاقة لتخدم الرؤية المصرية للتحول إلى مركز إقليمى للطاقة لذلك جاء مشروع تأسيس أول منتدى يضم الدول المنتجة للغاز فى هذه المنطقة وفقاً لمبادرة مصرية مشتركة مع كل من قبرص واليونان فى إطار آلية التعاون الثلاثى بين الدول الثلاث خلال قمة كريت فى أكتوبر الماضى 2018 والتى اتفق فيها الرئيس السيسى مع كل من زعماء قبرص واليونان على فكرة تأسيس المنتدى هى فى الواقع مشاريع تخدم شعوب المنطقة فى المستقبل حيث يجب أن تنضم سوريا ولبنان وتركيا فى تحالفات كبرى لخدمة شعوب المنطقة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here