تظاهرة في غواتيمالا ضد إنهاء مهمة بعثة الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في البلاد

غواتيمالا- (أ ف ب) –

تظاهر مئات الأشخاص السبت في غواتيمالا ضد محاولة الرئيس جيمي موراليس إنهاء تفويض بعثة الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي تولي اهتماماً خاصاً بحسابات حملته الانتخابية في العام 2015.

ورفع متظاهرون في العاصمة غواتيمالا لافتات كُتب عليها “نرفض حكومة الفاسدين” و”نحن ضد الإفلات من العقاب”.

وقال الفارو مونتينيغرو من “جوستيسيا يا”، إحدى المجموعات التي دعت للتظاهرة، للصحافة “نرفض الاجراءات الزائفة وغير القانونية (التي يتخذها) جيمي موراليس (…) الذي يحاول مرة بعد مرة إنهاء مكافحة الفساد”.

ويُتوقع خروج تظاهرات جديدة الاثنين.

وأنهت حكومة غواتيمالا الاثنين مهمة اللجنة الدولية لمكافحة الإفلات من العقاب في غواتيمالا التابعة للأمم المتحدة والتي أنشئت في العام 2007. لكن المحكمة الدستورية وهي أعلى سلطة قضائية في غواتيمالا، علقت الأربعاء هذا القرار الأحادي.

وحثّت المحكمة في قرارها السلطات على القيام بكل ما يمكن لتسهيل عمل البعثة الأممية.

وكان من المقرر أن تنتهي مدة البعثة التي يتهمها موراليس بتجاوز صلاحياتها، في الثالث من أيلول/سبتمبر 2019 بعد الانتخابات الرئاسية القادمة.

وتعود التوترات بين الرئيس موراليس واللجنة الدولية لمكافحة الإفلات من العقاب في غواتيمالا إلى العام 2016 عندما اتُهم شقيقه ونجله بالاحتيال الضريبي وتبييض الأموال.

وازدادت التوترات في صيف 2017 عندما طلبت البعثة الأممية ومكتب المدعي رفع الحصانة الرئاسية للتحقيق في شبهات تمويل انتخابي غير شرعي أثناء الحملة الانتخابية في العام 2015.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here