تصويت مجلس الامن على وقف لاطلاق النار في سوريا تأجل الى السبت.. ومصدر دبوماسي يؤكد لـ”راي اليوم”: المفاوضات مرت في مرحلة نهائية حرجة.. وترجيح “فيتو” روسي

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

افاد دبلوماسيون ان مجلس الأمن الدولي أرجأ التصويت على مشروع قرار ينص على وقف لاطلاق النار في سوريا لثلاثين يوما الى السبت ظهرا (1700 ت غ) لافساح المجال امام المزيد من المفاوضات للاتفاق على صياغة توافقية، بعد ان انتهت المشاورات غير الرسمية بدون التوصل الى اي تفاهم.

وتأخر الجمعة تصويت مجلس الامن الدولي على مشروع قرار ينص على وقف انساني لاطلاق النار في سوريا لثلاثين يوما، ما يعكس استمرار المفاوضات الشاقة مع الجانب الروسي.

وكان التصويت اعلن اولا في الساعة 17,00 ت غ ليرجأ الى 19,30 ت غ. وقبيل الساعة 21,00 ت غ كانت مقاعد السفراء في القاعة الكبرى لمجلس الامن لا تزال فارغة باستثناء ممثلي ثلاث دول بحسب مراسلي فرانس برس.

وقال دبلوماسي ان المفاوضات تتواصل بين روسيا من جهة والكويت والسويد من جهة اخرى، البلدين اللذين قدما مشروع قرار طرأت عليه تعديلات متكررة، فيما اشار مصدر دبلوماسي اخر الى ان فرنسا تضطلع بدور الوسيط.

وقال مصدر دبلوماسي في مجلس الامن لـ”راي اليوم” “ان المفاوضات تمر  في مرحلة نهائية حرجة”.

واضاف المصدر “لم يتوصلوا الى تدوير الزوايا حول القضايا الشائكة…. وهناك اتصالات بين وزراء الخارجية الان… ووزسر الخارجية الروسي سيرغي لاڤروڤ والأمريكي ريكس تيلرسون والأوروبيين …لعل وعسى..”.

وتابع المصدر لـ”راي اليوم” “هناك احتمالان: إما يتم تأجيل انعقاد الجلسة حتئ بتم استكمال المشاورات أو يصّر الغربيون على الذهاب للتصويت وعندها سيكون هناك ڤيتو روسي”.

وقل المصدر نفسه ان “الدول العشرة غير الدائمة داعمة للتوافق واعتماد قرار… لكنهم بيد الغربيين الذين يستخدمونهم ورقة للضغط على الروسي والصيني”.

واضاف “لكن الغربيين يتلاعبون بمفهوم “المرونة” من خلال تقديم تنازلات صغيرة لفظية ورفض تقديم أي تدوير حقيقي لزوايا الخلاف مع الروس … همهم الأوحد هو إنقاذ عملائهم في الغوطة من ساعة الحسم التي تلوح في أفق الساعات القادمة…..”.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. يا سيد جعفري ما في مشكله خذ القرار و اركنه مع باقي قرارات الامم المتحده في الدرج منذ ستينيات القرن ، 242، 338، 1956، 1960،1811،وووووو ثم قل للجيش العربي السوري ان لا يهتم و يكمل عملياته بتطهير سوريا من اذيال امريكا و آل سعود، اذا كانوا يلومون الدوله بانها تقمع و تقتل الناس لاجل ذلك خرجتم عليها بالسلاح فباي حق تبررون انتم ايها الثوار قصف المدنيين و قتل الابرياء في دمشق و سابقا حلب اهكذا تكسبون عطف الناس معكم ام تريدون كسب عطف امريكا و آل سعود بانكم تدمرون كما طلب

  2. منذ متى الكويت تتبوأ صدر الوساطة مع صديقتها الحنون السويد التي تشارك طائراتها بقتل السوريين مع أسيادهم الأمريكان ومنذ متى هذا التواصل البدوي – الاسكندنافي الذي ولد هذا المقدار من الإنسانية المعجونة بالنفاق والدم من دفعهم لذلك في هذا التوقيت ومن يستطيع أن يعلم بمسابقات الأمور غيه سبحانه وتعالى والأمريكان من خلال كلابهم المدسوسة في كل سرير يرقد عليه مسلم فالسويد له مصلحة في ذلك يبتغي مرضاة حليفه أما الكويت فهل يبتغي مرضاة ربه ونعم الوكيل.

  3. لقد ظهر جليا للعالم أن هؤلاء الناس مدعومون من قوى استعمارية وجهوية غرضها واضح للعيان هو تدمير كل معارض لأمر ظالم واقع فرضته قوى الهيمنة في العالم بانشاء كيان مستورد على أرض الغير واعترفت به معظم دول العالم في الامم المتحدة التي أنشأتها الدول الغالبة في الحرب الامبريالية الثانية 39 ./45 من القرن العشرين وكان الغرض من انشاء هذه المؤسسة ومجلس الأمن الذي فصلوه على مقاس مصالحهم الحرب بالوكالة اليوم الممولة نهارا جهارا من طرف عائدات المحروقات وبآلاف الملايير المخربة للبشر والحجر والتي كان في امكانها طرد الفقر عن نصف سكان الكرة الارضية الحقيقة أن متزعمي قرار التخريب سئموا من الانتظار لتسوية القضية الفلسطينية وقد صرفوا كذالك الملايير من أجل الفلسطينيين بدون أمل في التطبيع وقبول الأمر الواقع الظالم وقبل 2011 اتفقوا على ازالة هذا الركود وبدؤوا بقنبلة الرأي العام العربي بوسائل الاعلام الجزيرة نمودج لتهييئه لما سيحدث مستقبلا وهو أمر لم ينفد دون سبق اصرار وترصد ثم بدأ التنفيد بازالة كل العقبات وكل المعارضين وبدأ تنفيد مخطط كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي في السبعينات فأسقط العراق ثم ليبيا ثم سوريا ثم اليمن والبقية آتية حسب برنامج كيسينجر ويمكن للجميع الاطلاع على البرنامج فأمريكا شفافة ولا تخاف فقد قال ترامب يجب على الخليجيين أن يؤدوا الجزية وأدوا فالرجل صادق ويفي بما يعد والادوات هم نحن فما فائدة خيراتنا اذا كنا نحرقها في حرق أهلنا ودوينا بلا طائل لا في العاجلة ولا في الآجلة وأخيرا وأستسمح عن هذا السؤال هل عرف التاريخ حربا بين اليهود واليهود وأفنى بعضهم بعضا لخلاف على مذهب أو رأي سياسي كحال العربان اليوم واذا كان بعض ما نقرأه في الصحافة صحيحا فان اللعبة انكشفت والمستور تعرى وسقط سعف النخيل المشوك على ما كنا نستره والله أعلم

  4. الغوطه محتله من قبل عصابات الارهاب وتمطر دمشق بوابل من الصواريخ وتتخذ من المدنيين دروعا بشريه وما يقوم به الجيش السوري هو حق مشروع للدفاع عن النفس ودم الابرياء هو في رقبة الارهابيين ومن يقف خلفهم والحل هو وقف اطلاق النار ورحبل المسلحين الى ادلب اذا كان المراد حقن دماء الابرياء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here