تصعيد إسرائيلي جديد بعد طرح “صفقة القرن”.. بينيت يقرر حظر البناء الفلسطيني داخل مناطق B في الضفة الغربية

القدس- متابعات:قرر وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت منع البناء الفلسطيني في المناطق المتاخمة أو المطلة على المستوطنات في الضفة الغربية  والمصنفة B  حسب اتفاقية أوسلو وذلك في خطوة جاءت بعد محاربته للبناء الفلسطيني في المناطق المصنفة C.

وذكرت القناة السابعة العبرية أن بينيت أوعز لما يسمى بالمستشار القضائي لوزارته بإصدار الأمر بمنع عمليات البناء الفلسطينية في المناطق القريبة من مستوطنات “شيلو ، عيلي ” الى الجنوب من مدينة نابلس والواقعة ضمن مناطق B والخاضعة إداريا ومدنياً للسلطة الفلسطينية.

وبرر بينت القرار بأن البناء الفلسطيني يهدد الأمن في تلك المستوطنات ، فيما يأتي القرار استجابة لمطالب المستوطنين بمنع البناء المطل أو القريب منها على تلال وجبال الضفة الغربية.

في حين رحب المستوطنون بالقرار قائلين بأنه يعتبر سابقة حيث اقتصر منع البناء سابقاً على المناطق المصنفة C والخاضعة إدارياً وعسكرياً للاحتلال.

وطالب المستوطنون بإلغاء التصنيفات التي نصت عليها اتفاقية أوسلو A.B.C ومنع أي بناء فلسطيني قريب من المستوطنات ومصالحها الحيوية كالطرق وغيرها.

بينما يأتي القرار في خضم حرب يشنها بينيت على البناء في المناطق المصنفة C والتي تشكل ما مساحته 60% من أراضي الضفة الغربية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. امة العرب ستدين وستستنكر هذا التصرف التعسفي الاسرائيلي وستعترض
    كان حزب البعث ينادي — امة عربية واحدة ذاث رسالة خالدة — ولكن شعار امة العرب الآن هو — أمم عربية متفرقة ذاث رسالة شائكة —
    يا سلام كيف اصبحت الأمة العربية ممزقة ومنذ سنة 1948 والعرب يستنكرون ويشجبون ويدينون ويتباكون على فلسطين الجريح واسرائيل تأكل فلسطين العربية وتبني المستوطنات بها ضاربة عرض الحائط بكل القرارات الدولية والاستغاثات العربية وكلما توغلت اسرائيل بفلسطين تتوغل ايضا في الدول العربية. سبحان الله.
    هل رفعت الأمة العربية الراية البيضاء بدلًا من الراية الحمراء. ؟ الوضع الآن اقرب الى البيضاء. ملطخة بدماء الأبرياء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here