تصريح تصعيدي مُفاجِئ لأكبر أحزاب المُعارضة الأُردنيّة: الحديث عن تنمية سِياسيّة وحِزبيّة “تدليس وافتراء وشِعارات”.. الحُكومة تَمنع حزب جبهة العمل من عَقد مُؤتَمرِه العام والزيود يسأل: هل نَعقِده على قارِعة الطَّريق؟

 عمان- “رأي اليوم”- خاص

 تقدّم أكبر أحزاب المعارضة الاردنية بسؤال غير متوقع عندما سأل الحكومة، عما إذا كان المطلوب منه عقد مؤتمره العام على الطريق العام وليس في قاعة مغلقة.

ورغم أن حزب جبهة العمل الإسلامي الممثل للأخوان المسلمين، لا يشارك في الحراكات الشعبية ضد رفع الأسعار، ويتعرّض لانتقادات علنية من الشارع بالخصوص، إلا أن الأمين العام الشيخ محمد الزيود كشف النقاب في بيان له عن أن السلطات الأمنيّة الحكوميّة لا تمنح الحزب المُوافقة المطلوبة لاستئجار قاعة في عمّان حتى يعقد مؤتمره العام السنوي.

 وسأل الزيود: أين  نعقد مؤتمرنا.. على قارعة الطريق كما حصل عام 2014.

واعتبر الزيود أنه من المُعيب أن ينتظر أكبر حزب سياسي في البلاد أسبوعين كاملين على رد الحكومة لإقامة مؤتمره العام في قاعة مستأجرة يدفع أجرتها من جيوب أعضائه، وقد تم حجزها بموافقة الجهة المسؤولة عنها دون ممانعة إلا أن الحكومة لم تسمح لهم حتى اللحظة بتوقيع عقد إيجار ليوم واحد، علمًا أنه سبق لأحزاب كثيرة (وهذا من حقها) أن عقدت مؤتمراتها العامة وإفطاراتها الرمضانية فيها.

 ويعتبر ما كشفه الزيود إشارة على مستوى التأزم في العلاقة بين الإسلاميين والحكومة الأردنية، بالرغم من مشاركة الحزب في الانتخابات الأخيرة بنسخها الثلاثة البلدية واللامركزية، وقبلهما البرلمانية وبالرغم من عدم رصد نشاط للحزب في الاحتجاج على ارتفاع الأسعار.

وشدد مصدر مطلع داخل التيار الإسلامي تحدّث لرأي اليوم على أن العلاقة مع الحكومة في باطنها لا تزال متوترة، حيث لا تقام حوارات مع السلطة الحكومية، فيما تترقّب جماعة الأخوان المسلمين انفراجًا في  العلاقات والاتصالات.

وقال الزيود إن سياسة الكيل بمكيالين لا تخدم مصلحة الناس، وأن الحديث عن تنمية سياسية وتمكين للحياة الحزبية كذب وافتراء وتدليس وشعارات لا تُسمِن ولا تُغني من جوع.

ويُفترض أن يعقد حزب الجبهة مؤتمره العام قبل نهاية الشهر الحالي، تمهيدًا لانتخابات الفروع الداخلية ولانتخاب هيئات الحزب الأساسيّة مثل المكتب التنفيذي ومجلس الشورى.

 وكانت أزمة مقرّات الحزب والأخوان المسلمين لا تزال قائمة مع الحكومة، بعد تمكينها التنظيم الأخواني البديل من بعض مقرات جماعة الأخوان والحزب بعد قرارات قضائية، في الوقت الذي أخفقت فيه وساطات متعددة لمُعالجة أزمة المقرّات.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. الانسان أولا التعليم والصحة والغذاء ثم الحرية والتنمية غير هذا لاشرعية لما يسمى دولة ايا كانت فالدولة ليست الا حالة يسودوها اشخاص

  2. الأحزاب التي مرجعها الدين هي احزاب لا توءمن بالأحزاب ولا بالديمقراطيه. هم يريدون دوله خلافه. أزيحو الاقنعة . الاْردن اولا”.

  3. اخ ابو رامي،
    وهل يوجد حزب في العالم يمثل كل الشعب على مختلف عقائده واتجاهاته، المهم تعامله مع البقية، بين التشاركية والتعاون و توفير حرية الرأي والتعبير والعمل والمنافسة الشريفة لخدمة الشعب وتداول السلطة، او العكس بالاقصاء والتضييق والقتل والسجن والنفي.
    والاسلام ايها الفاضل قام بتشكيل ارقى دولة مدنية من نوعها في تاريخ البشرية، كان لها القبول لمعظم شعوب الارض حين دخلوا تحت حكمها ودخلوا بسببها في الاسلام. حين تساوى فيها الجميع امام القانون. وغير ذلك من منظومة قيم ومبادئ حكم تلامس المثالية. ولم تكن متوفرة في شرائع واديان اخرى فتولدت عندهم مقولات من قبيل ما تفضلت به. فضلا عن ايجادهم الحل بفصل الدين عن الدولة.
    اما نحن المسلمين فكل ما علينا فعله هو اعادة هذا الدين الحنيف الى الحكم والدولة والحياة المجتمعية لما فيه من خير وبركة وقيم عدالة ونزاهة وشفافية ومساواة وتعايش وحريات وكفاية متفوقة وسابقة لزمانها، بل قامت على الكثير منها الحضارة الغربية المعاصرة، فكأن عندهم الاسلام، وعندنا المسلمون. اقول بهذا كدفاع مجرد عن الاسلام عطفا على مادة تعليقك، لا دفاعا عن حزب او جهة بعينها، وشكرا.

  4. اتمنى على حزب جبهة العمل الاسلامي ان يقوم بدعوة احى الشخصيات الرسميه عند عقد المؤتمر مثل رئيس مجلس الاعيان بحيث يتم الافتتاح تحت رعايته

  5. اولا يا سيد ابو رامي ليس هناك حزب في العالم كله يمثل كل الشعب، الحزب يمثل اعضاءه. ثانيا، ليس لك او لغيرك الحق في تحديد ايدولوجية حزب لا تنتمون اليه سواء دينيه او فنطزيه ما دام الحزب ملتزم بالقانون والدستور المتفق عليه من جمبع اطياف الشعب. ثالثا حزب المسحيين الديمقراطيين في كل دوله اوربيه وما في مشكله. رابعا، حكومة الاردن لا تريد مشاركة الشعب في اي شيئ. بل تسعى دائما لاقصائه وتغييبه وتهميشه لانها تعرف ان الشعب غير راضي عنها نهائيا

  6. جبهة العمل الاسلامي من رحم الاخوان المسلمين معروفون هم المعارضة الزائفة والتي تستغل الفرص وتركب الموجة لصالحها وصالح النظام ، وهي صمام الامان للنظام الاردني من أي محاولة لزعزعته .

  7. حزب جبهة العمل الاسلامي هو من رحم الاخوان المسلمين الذين كانوا صمام الامان للنظام في الاردن ، والان يبدوا أنه يريد ركوب موجة جديدة على ظهر الشعب الاردني لتشكيل حكومة بتوافق النظام معها لكي يعطي النظام عمر جديد ليحكم الشعب مدة طويلة .
    أمركم مكشوف .

  8. اي حزب يقوم على اسس دينيه فانه حزب عنصري لا يمثل كل الشعب على مختلف عقاءده واتجهاته فنحن في عصر الدوله المدنيه التي يتساوى فيها الجميع امام القانون الذي لا يحابي اي جماعه بسبب دينها او اصلها فالدين لله والوطن للجميع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here