تصاعد صيغة “سمو نائب جلالة الملك” بالأردن: مؤسسة ولاية العهد تتمدد في ظل “مرتكزات الدستور” والأمير الشاب حسين بن عبدالله “في كل مكان” وإصدارات عسكرية بمناسبة عيد ميلاده الـ 25 ورسائل”إيجابية” في باطن المشهد

 

لندن- عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

استعمل الخبر الرسمي لوزارة الخارجية الاردنية حول حادثة كازخستان لأول مرة مرة صيغة بـ”توجيهات من سمو نائب جلالة الملك الامير حسين بن عبدالله”.

السفير الاردني في كازخستان زار مهندسين اردنيين بمنطقة نائية تعرضوا للضرب وإطمأن عليهم حسب الناطق بإسم وزارة الخارجية سفيان القضاة وتم استدعاء سفير كازخستان في المملكة وابلاغه موقف الاردن من ضرورة الاطلاع على التحقيقات باستهداف مهندسين اردنيين.

كل ذلك حصل بغطاء من توجيهات عليا صدرت عن “سمو نائب الملك”.

لاحقا استقبل وزير الخارجية ايمن صفدي ايضا المهندسين الذيم قرروا قضاء إجازة بعد تعرضهم للضرب “نيابة عن سمو نائب جلالة الملك” حسب صيغة الخبر الرسمي ايضا.

بالتزامن إصدار جديد عن القوات المسلحة بمناسبة عيد ميلاد ولي العهد الامير حسين بن عبدالله ال25 يتضمن لقطات وصور متعددة تعكس مستوى الاحتراف العسكري لولي العهد ومشاركته مع ضباط شباب في تدريبات ومناورات حية.

شريط الفيديو العسكري تضمن قفز الامير الشاب بالمظلة ومناورات على قارب عسكري وعمليات قنص ومكافحة إرهاب واستعمال بكفاءة لكل اصناف الاسلحة.

حصل ذلك في الاردن خلال اليومين الماضيين وبعد اداء الامير  اليمين الدستورية نائبا عن الملك طوال فترة غياب الملك الاب في إجازة عائلية طويلة نسبيا تستمر لعدة اسابيع في الولايات المتحدة كما اعلن رسميا.

الاشارات هنا تتكثف في الاردن بعنوان مساحة متكاملة لمؤسسة ولاية العهد بعد التغييرات الهيكلية المهمة الاخيرة في الديوان الملكي والمؤسسة الامنية وبعد الظهور المكثف في شهر رمضان الاخير لولي العهد الذي اصبح من الشخصيات المقربة من الشارع ويزور الاردنيين في مختلف مناطقهم.

 تلك ايضا وحسب مراقبين  من الدبلوماسيين الغربيين مقدمة مناسبة تعكس مضمون الخطاب الشهير الذي وجهه الملك عبدالله الثاني إلى مدير المخابرات الجديد احمد حسني وصدر بموجبه تكليف مباشر بالعمل على”المرتكزات الدستورية” فقط .

وحسب ايضاحات موازية المرتكزات الدستورية تعني وجود مؤسسة ملكية قوامها الملك وولي العهد فقط وليس اي اطراف أخرى.

التسريع واضح في الاردن في تسليم مؤسسة ولاية العهد دورها ومساحتها في الايام والاسابيع الاخيرة في اشارة على حالة استقرار عام في المملكة مع رسالة لكل الاطراف في الخارج والداخل.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. اتوقع ان يتم تنصيب الامير حسين كملك على البلاد وقريبا اي خلال سنة او اقل على ابعد تقدير وهذا امر طبيعي ومن صلاحيات جلالة الملك وهو الاقدر والادرى بالمسألة ونحن مع اي توجه لجلالة الملك طالما ان فيه مصلحة للبلد …..حفظ الله الاردن وجلالة الملك

  2. اعتقد ان الشعب الأردني مرتاح لخيار الملكيه الهاشميه , والأمورمقبوله , لكن اكيد بتوقع المزيد من المشاركه والحريه ووقف الفساد الذي يأكل الخضر واليابس .

  3. عزيزي المغترب:
    الأردنيين الآن ليسوا كالاردنيين أيام الملك حسين، هذه الأمور لم تعد تجدي نفعاً مع شعب فقد الثقة بكل من حوله، بل على العكس قد تأتي بنتائج عكسية من خلال اعتبارها ضحك على اللحى، الأردني الآن يعرف ما له وما عليه ولم يعد عاطفياً ساذجاً كالسابق.

  4. استعمال مصطلح نائب الملك هو برتوكولي وينطبق على اي شخص من الامراء الذين ينوبون عن الملك في غيابه وليس محصورا بالامير حسين فقط فالامير رعد احيانا في الاخبار يشار اليه بنائب الملك وكذلك الامير فيصل واخرين فلا داعي لمحاولة اظهار الامر وكان هناك شيئا يحاك او ان هناك ترتيبات قادمة فالمسألة عادية جدا

  5. .
    — كان على ولي العهد ان يبادر او على مستشاري القصر ان ينصحوه باستقبال المهندسين المضروبين العائدين من قازاخستان على باب الطائرة فهكذا كان يفعل جده الحسين بمشاعر صادقه صنعت له منزله كبيره في قلوب الاردنيين .
    .
    .
    .

  6. العائلة الهاشمية ونخص بالذكر جلالة الملك عبد الله الثاني وسو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني يشكلون عامل استقرار للأردن. فبلدنا محدد الموارد وتحيط به مراكز ثقل متصارعة وبها احداث جسام تنعكس سلبا على الأردن. واختيار المسار الأسلم بين كل هذه الصراعات والتناقضات ليس بالمهمة اليسيرة. واشير بالخصوص الى ان قدرة الأردن محدودة على اتخاذ القرار المستقل بحكم اعتماده على المساعدات الخارجية وبحكم مديونيته الكبيرة التي تتطلب قرابة ملياري دولار من الموازنة خدمة لهذا الدين سنويا.
    لا بد لكل اردني مخلص ان يحافظ على الوحدة الوطنية واسناد قيادتنا للحفاظ على امن المجتمع واستقرار هذا البلد. فبدون ذلك لا سمح الله ينهار الحد الأدنى الذي نعيش فيه وتعم الفوضى وتسنح الفرصة لكل من لديه اجندة خاصة لهذا البلد لكي ينفذها ويفرض واقعا لا نريده ولا نملك تغييره وسنستوعب الدرس ولكن بعد فوات الأران.

  7. لماذا يتقارب الاْردن من الإمارات والسعودية وهم يعلمون انه هذين النظامين يتآمرون على الاردن كما تامروا على سورية وفلسطين هذا غير عدوانهم الإرهابي على اليمن وايضاً تدخلهم في ليبيا والسودان ؟ الاْردن جزء من بلاد الشام وليس من شبه الجزيرة العربية لماذا يصر الاْردن على الانضمام لمحور صهاينة العرب المتامرين على بلاد الشام؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here