تشييع جثمان طفل فلسطيني استشهد متأثرا بإصابته شرقي غزة

غزة/  الأناضول-

شيّع الفلسطينيون في قطاع غزة، الأربعاء، جثمان طفل فلسطيني استشهد أمس الثلاثاء، متأثراً بإصابته يوم الجمعة الماضي، أثناء مشاركته في “مسيرة العودة” قرب الحدود الشرقية لوسط القطاع.

وأدّى المُشيّعون صلاة الجنازة على جثمان حسن نبيل نوفل (17 عاما)، قبل مواراته الثرى في مقبرة مخيم البريج، وسط القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، الثلاثاء، استشهاد “نوفل”، متأثرا بجراحه التي أصيب بها الجمعة الماضي، شرقي البريج.

وقال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة، إن “نوفل أصيب بـ”قنبلة غاز في الرأس، أطلقتها تجاهه قوات الاحتلال الإسرائيلي”

ومنذ نهاية مارس/ آذار 2018، يشارك فلسطينيون، مساء كل جمعة، في المسيرات السلمية التي تُنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل.

ويطالب المشاركون في المسيرة الأسبوعية، بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

فيما يقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here