تشييع جثمان شاب فلسطيني استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي شرقي قطاع غزة

غزة – (د ب أ)- شيع مئات الفلسطينيين اليوم السبت جثمان شاب فلسطيني استشهد الليلة الماضية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد ساعات من إصابته خلال احتجاجات مسيرات العودة.

وجرت مراسم التشييع في مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، حيث ينحدر الشاب / 23 عاما/، وسط عبارات غاضبة وأخرى تدعو للانتقام لدمائه.

وجرى لف الجثمان بالعلم الفلسطيني وهو تقليد متبع في جنازات الشهداء الفلسطينيين.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة في ساعة متأخرة الليلة الماضية وفاة الشاب متأثرا بإصابته خلال الاحتجاجات الأسبوعية كل جمعة قرب السياج الفاصل مع إسرائيل.

وكانت الوزارة ذكرت أن 36 متظاهرا أصيبوا في الاحتجاجات، بينهم 24 بالرصاص الحي والبقية بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز، فيما تم استهداف سيارة إسعاف بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط شرق غزة.

وجرت أمس احتجاجات الجمعة رقم 68 من مسيرات العودة تحت شعار (لاجئي لبنان) تضامنا معهم في مواجهة حملة حكومية لبنانية يقول الفلسطينيون إنها تضيق على عمل اللاجئين الفلسطينيين.

وتتواصل مسيرات العودة منذ آذار/مارس 2018 واستشهد فيها أكثر من 300 فلسطيني في مواجهات أسبوعية مع الجيش الإسرائيلي.

وتطالب المسيرات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاما، واستدعت تدخلات من مصر وقطر والأمم المتحدة لإنهاء جولات من التوتر العسكري بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وأكدت هيئة مسيرات العودة في بيان ختامي لاحتجاجات أمس، على استمرار المسيرات في قطاع غزة وتطلعها إلى انتقالها لكافة ساحات التواجد الفلسطيني.

وانتقد مسئولون في الهيئة المشكلة من فصائل وجهات أهلية وحقوقية ما اعتبروه “مماطلة” إسرائيل في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بوساطة مصرية لتعزيز تفاهمات التهدئة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here