تشيلسي يقسو على أرسنال في باكو ويتوج بطلا للدوري الأوروبي

 

 

باكو ـ (د ب أ) – توج تشيلسي بلقب بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم بعدما تغلب على جاره أرسنال 4 / 1 اليوم الأربعاء في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الاستاد الأولمبي في باكو عاصمة اذربيجان.

وتقدم تشيلسي بثلاثة أهداف سجلها أوليفيه جيرو، لاعب أرسنال السابق، وبيدرو وإيدين هازارد في الدقائق 49 و60 و64 ، وجاء هدف هازارد من ضربة جزاء.

بعدها رد أرسنال بهدف سجله البديل أليكس إيوبي في الدقيقة 69 قبل أن يختتم هازارد التسجيل بالهدف الثاني له والرابع لتشيلسي في الدقيقة 72 .

وأفسد تشيلسي ، الذي يدربه المدير الفني ماوريسيو ساري، نهاية المسيرة الاحترافية لحارس مرماه السابق بيتر تشيك الذي لعب مع أرسنال اليوم آخر مباراة له قبل الاعتزال والتحول المتوقع إلى العمل الإداري بنادي تشيلسي في الموسم المقبل حيث تردد أنه سيتولى منصب مدير الكرة.

وسجل جيرو في شباك فريقه السابق أرسنال، ليرفع رصيده إلى 11 هدفا متصدرا قائمة هدافي البطولة.

وسجل هازارد ثنائية ليكون وداعا رائعا لفريق تشيلسي قبل انتقاله المرتقب إلى ريال مدريد الإسباني، وقد خرج في الدقيقة 89 من المباراة وسط تحية الجماهير الحاضرة، ليشارك بدلا منه ديفيد زاباكوستا.

وأهدى تشيلسي مديره الفني الإيطالي ماوريسيو ساري، اللقب في أول موسم له بالمنصب، كما أن اللقب هو الأول لتشيلسي في البطولات الأوروبية منذ تتويجه بالدوري الأوروبي في موسم 2012 / 2013 .

وجاء فوز تشيلسي، لتظل الكرة الإنجليزية ممثلة بأربعة فرق في دوري الأبطال بالموسم المقبل، حيث كانت مباراة اليوم هي الفرصة الأخيرة لأرسنال كي يتأهل للبطولة، لكنه خسر ليشارك في الدوري الأوروبي.

وكان تشيلسي قد أنهى الموسم المنقضي للدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثالث ليتأهل إلى دوري الأبطال برفقة مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام.

أما أرسنال، الذي أحرز المركز الخامس في الدوري الممتاز وأخفق في التتويج بالدوري الأوروبي، فيشارك في الدوري الأوروبي بالموسم المقبل برفقة مانشستر يونايتد وولفرهامبتون.

وتترقب الجماهير الإنجليزية مواجهة إنجليزية خالصة أخرى على الساحة الأوروبية، حيث يلتقي ليفربول مع توتنهام في العاصمة الإسبانية مدريد يوم السبت المقبل في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحرم تشيلسي المدرب الإسباني أوناي إيمري المدير الفني لأرسنال من اعتلاء منصة التتويج بالدوري الأوروبي للمرة الرابعة، حيث قاد فريق أشبيلية الإسباني للقب ثلاث مرات بين عامي 2014 و2016 .

وانحصرت أغلب مجريات اللعب خلال الدقائق الأولى في وسط الملعب في ظل الحذر الشديد من الجانبين ومحاولة كل فريق فرض أسلوبه.

وجاء أول تقدم هجومي في المباراة في الدقيقة الثامنة وكان من جانب أرسنال، حيث انطلق أينسلي مايتلاند نيلس من الناحية اليمنى وأرسل عرضية خطرة تصدى لها الحارس كيبا أريزابالاجا وارتدت إلى بيير-إيمريك أوباميانج غير المراقب لكنه سددها دون تركيز بجوار القائم.

وبدت المباراة متكافئة بشكل كبير وتفوق تشيلسي بشكل نسبي في الاستحواذ على الكرة خلال أول ربع ساعة.

وهدد أرسنال مرمى تشيلسي في الدقيقة 16 ، حيث أرسل جرانيت تشاكا طولية رائعة إلى سياد كولاسيناك الذي انطلق داخل منطقة الجزاء، وكاد أن يسدد لكن سيزار أزبيليكويتا قائد تشيلسي تدخل في اللحظة المناسبة وأخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل.

وطالب لاعبو أرسنال بضربة جزاء بداعي تعرض ألكسندر لاكازيت لعرقلة من جانب الحارس كيبا لكن الحكم جيانلوكا روكي أشار بمواصلة اللعب.

وفي الدقيقة 26، انطلق انجولو كانتي لاعب تشيلسي من الناحية اليمنى وأرسل عرضية رائعة إلى أوليفيه جيرو لكن الكرة تعثرت بين قدمي الأخير في ظل المطاردة الدفاعية وضاعت الفرصة.

وكاد جرانيت تشاكا أن يتقدم لأـرسنال في الدقيقة 28 حيث سدد كرة صاروخية مباغتة من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت فورق العارضة مباشرة.

ورد تشيلسي بهجمة خطيرة بعدها بثوان حيث مرر إيدين هازارد كرة رائعة إلى إيمرسون الذي هيأها لنفسه ثم سدد، لكن سوكراتيس باباستاثوبولوس مدافع أرسنال أخرجها بقدمه إلى ركنية لم تستغل.

وتألق بيتر تشيك حارس مرمى أرسنال في التصدي لكرة خطيرة من إيمرسون في الدقيقة 34 .

وأنقذ تشيك شباك أرسنال من هدف محقق في الدقيقة 40 حيث تألق في التصدي لكرة زاحفة خطيرة سددها جيرو من حدود منطقة الجزاء، ومرت الدقائق المتبقية من الشوط الأول دون أن تسفر عن جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

وبعد ثلاث دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، افتتح أوليفيه جيرو التسجيل لتشيلسي حيث تلقى عرضية رائعة من إيمرسون ووجهها برأسه ببراعة إلى داخل شباك بيتر تشيك معلنا تقدم تشيلسي 1 / صفر.

حاول تشيلسي استغلال الدفعة المعنوية وضغط بحثا عن الهدف الثاني لكن أرسنال توخى الحذر الدفاعي الشديد وأبعد الخطورة عن مرماه قبل أن يعيد تنظيم صفوفه ويستعيد نشاطه الهجومي خلال دقائق معدودة.

وفي الوقت الذي تواصل فيه ضغط أرسنال بحثا عن التعادل، نجح تشيلسي في الرد بتعزيز تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 60 حيث مرر هازارد عرضية رائعة إلى بيدرو غير المراقب والذي سدد الكرة بمهارة إلى داخل الشباك في الزاوية البعيدة معلنا تقدم تشيلسي 2 / صفر.

وفي الدقيقة 64، تضاعفت محنة أرسنال حيث أضاف هازارد الهدف الثالث لتشيلسي من ضربة جزاء احتسبها الحكم بداعي تعرض جيرو لعرقلة من جانب مايتلاند نيلس.

ورفض أرسنال الاستسلام وأنعش أماله بهدف في الدقيقة 69، سجله البديل إيوبي ، بعد دقيقتين فقط من مشاركته مكان توريرا، بكرة رائعة سددها من خارج منطقة الجزاء وسط ارتباك داخلها، معلنا تقليص تقدم تشيلسي إلى 3 / 1 .

ورد تشيلسي بالهدف الرابع في الدقيقة 72، حيث قاد هازارد هجمة وتبادل الكرة ببراعة مع جيرو، قبل أن يسدد هازارد الكرة بقدمه اليسرى إلى داخل الشباك معلنا تقدم تشيلسي 4 / 1 .

بعدها هدد تشيلسي شباك أرسنال أكثر من مرة عن طريق ويليان الذي شارك مكان بيدرو في الدقيقة 71 ، لكن دفاع أرسنال تعاون مع الحارس بشكل كبير لتفادي هزيمة أكبر.

ورفض أرسنال الاستسلام خلال الدقائق الأخيرة وكاد أن يسجل حيث هدد مرمى تشيلسي عن طريق لاكازيت في الدقيقة 82 والبديل ويلوك في الدقيقة 84 ، لكن الحارس تصدى للكرة الأولى ومرت الثانية بجوار القائم.

بعدها خطف هازارد الأضواء من خلال تحية الجماهير له لدى خروجه في الدقيقة 89 من آخر مباراة له ضمن صفوف تشيلسي، ولم تسفر الدقائق الأخيرة عن جديد لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي 4 / 1 وتتويجه بطلا للدوري الأوروبي للمرة الثانية في تاريخه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here