تسونامي بدرجة 300 S: الدُبّ الروسيّ زَلزَلَ إسرائيل وأدّى لانهيار السدّ.. مُطالبات بتجنيد ترامب.. موسكو غيّرت قواعد اللعبة… اتهامات لنتنياهو بتوريط تل أبيب مع بوتين

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بما أنّ الإعلام العبريّ هو مرآة لأفكار ومبادئ حُكّام تل أبيب، فيُمكِن تلخيص المشهد الإسرائيليّ بعد إعلان الروس نيتّهم تزويد الجيش العربيّ السوريّ بمنظومة صواريخ (S300)، بالصدمة والهستيريا وخيبة الأمل من الـ”دّبّ الروسيّ”، بالإضافة إلى ذلك، لا نُجافي الحقيقة بتاتًا إذا جزمنا بأنّه نستطيع أيضًا اختصار الصدمة بعنوان الصفحة الأولى، الذي نُشر بالبنط العريض في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، صباح اليوم الثلاثاء: “انهيار السدّ”، حيثُ طالبت الصحيفة بـ”تجنيد ترامب” لوقف التدهور الحاصِل بين موسكو وتل أبيب، الأمر الذي يؤكّد أنّ نافذة الفرص أمام إسرائيل قُبالة روسيا أُوصِدَت بشكلٍ مُحكمٍ.

وفي هذا السياق، أشار مُحلّل الشؤون السياسيّة في القناة العاشرة العبريّة، باراك رابيد إلى أنّ بيان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو حول تزويد سوريّة ببطاريات صواريخ متطوّرةٍ ضدّ الطائرات من نوع أس-300 هو تطور سلبيّ دراماتيكيّ لإسرائيل، سواء من ناحيةٍ عسكريّةٍ أوْ من ناحيةٍ سياسيّةٍ، مُضيفًا أنّ تزويد الصواريخ، إضافةً إلى خطواتٍ أخرى أعلن عنها شويغو مثل إغلاق الملاحة الجويّة، والرادارات الجويّة ومنظومات الاتصال بين الطائرات، قد يُشكّل صعوبةً كبيرةً على نشاطات سلاح الجوّ الإسرائيليّ في سوريّة.

رافيد، الذي اعتمد على مصادر رفيعة في تل أبيب، أوضح أنّه في الـ15 سنة الأخيرة عمل ثلاثة رؤساء حكومة إسرائيليون: شارون، وأولمرت ونتنياهو مع القيادة الروسية لمنع إرسال الصواريخ المتطورة إلى سوريّة، مُشدّدًا على أنّ إسرائيل حظيت أكثر من مرّةٍ بدعمٍ كان على صورة ضغوطاتٍ أمريكيّةٍ، وبريطانيّةٍ وفرنسيّةٍ ضدّ روسيا، لافتًا إلى أنّه حتى اليوم استجاب الكرملين للمطالب الإسرائيليّة، لكن حادثة إسقاط الطائرة الروسية قبل أسبوع خلقت واقعًا جديدًا، سيُثبِت مقولة شويغو إنّ الوضع تغيّر وهذا ليس ذنبنا.

بالإضافة إلى ذلك، لفت رافيد إلى أنّه خلال النقاشات في لجنة الخارجيّة والأمن التابعة للكنيست الإسرائيليّ في السنوات الأخيرة اعتاد رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو على المغالاة في قصصه الفولكلورية عن علاقاته الوطيدة مع بوتين وعن الفطائر التي تُقدم في الوجبات في المقر الصيفي للرئيس الروسيّ في سوتشي، مؤكّدًا على أنّه في لحظة الاختبار الكبيرة والأولى لإسرائيل وروسيا يبدو أنّ العلاقات بين بوتين ونتنياهو لم تصمد، بحسب تعبيره.

هذا وشدّدّ المُحلّل على أنّه في الجيش الإسرائيليّ استعدّوا منذ عدّة سنوات للتعامل مع صواريخ أس-300 من خلال فرضية أنّه في مرحلةٍ مُحدّدّةٍ سيقوم الروس بإرسالها إلى جيوش دولٍ معاديةٍ، وهكذا حصل عندما زوّد الروس هذه المنظومة المتطورة في العام 2015 إلى الإيرانيين، على حد تعبيره.

ورأى أنّ الخطوات الحازمة للروس إلى جانب التصريحات اللاذعة من وزير الدفاع الروسي شويغو أمس، تشير إلى أنّ الخّط المُتشدّد للمؤسسة الأمنيّة الروسيّة هو الذي انتصر، مؤكّدًا على أنّ الأزمة بين إسرائيل وروسيا ستشتد. وأوضح أنّ رئيس الوزراء نتنياهو بالتأكيد سيُحاوِل كبح نقل الصواريخ بمسعى اللحظة الأخيرة، لكن يبدو أنّ الحديث يجري هذه المرّة عن قرارٍ روسيٍّ لتغيير قواعد اللعبة في سوريّة، أكّد المُحلّل رافيد.

إلى ذلك، رأى أليكس فيشمان، مُحلّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت) أنّ الأزمة بين روسيا وتل أبيب أدّت لانهيار السدّ، لافتًا إلى أنّ المشكلة بين موسكو وتل أبيب ليست عسكريّةً، إنمّا سياسيّةً، إذْ أنّ كلّ يومٍ سيمُرّ هو بمثابة امتحان، لأنّ الإيرانيين سيستغّلون بطبيعة الحال هذه الأزمة بين البلدين بهدف كسر الخطوط الحمراء التي وضعتها تل أبيب حول تمركزهم في سوريّة.

وتابع فيشمان قائلاً إنّ العلاقات الروسيّة-الإسرائيليّة هي عنصر هامٍّ جدًا في إستراتيجيّة الدولة العبريّة في الشرق الأوسط، وعندما يُعلِن الروس عن تنصّلهم من العلاقات مع دولة الاحتلال، فإنّ هذا الأمر يُضعفها كثيرًا جدًا، وهذا الأمر يمنح إيران الضوء الأخضر للقيام بحملةٍ واسعةٍ لتزويد حزب الله اللبنانيّ بالصواريخ كاسرة التوازن والدقيقة والمُتطورّة، على حدّ قوله.

أمّا مُحلّل الشؤون الخارجيّة في القناة العاشرة، ندّاف إيال، فقال إنّه لم تبقَ أمام نتنياهو أيّ فرصةٍ لمُحاولة رأب الصدع مع موسكو، سوى العمل على تجنيد الرئيس الأمريكيّ ترامب، لافتًا إلى أنّ القرار الروسيّ أطلق رصاصة الرحمة على العلاقات الطيبّة بين تل أبيب وموسكو، وأنّ ترامب بمقدوره منح الروس شيئًا ما في مكانٍ ما لكي يتراجعوا عن قرارهم، لافتًا إلى أنّ الحديث عن قيام الروس بإبعاد الإيرانيين من سوريّة بات في خبر كان، ومُشدّدًا على أنّ المشكلة لا تكمن فقط في بوتن، بل في ترامب نفسه، إذْ أنّ الحديث يجري عن رئيسٍ أمريكيٍّ غير مُتوقعٍ في كلّ ما يتعلّق بعلاقاته مع روسيا، بحسب تعبيره.

في سياقٍ مُتصّلٍ، سيجتمع نتنياهو يوم غدٍ الأربعاء مع ترامب على هامش الاجتماع السنويّ للأمم المُتحدّة، وقالت صحيفة (هآرتس) إنّه خلال الاجتماع الخامس منذ انتخاب ترامب رئيسًا، سيكون موضوع الأزمة بين إسرائيل وروسبا على رأس جدول الأعمال بين الزعيمين، بالإضافة إلى تبعات الخطوات الروسيّة على التمركز الإيرانيّ في سوريّة، وأشارت المصادر إلى أنّ نتنياهو سيلتقي أيضًا الرئيس المصريّ، عبد الفتّاح السيسي، والرئيس الفرنسيّ، عمانوئيل ماكرون.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. لقد “هرع النتن مذعورا إلى الرئيس بوتين نفسه” فرجع بخفي حني “حبلى بالخيبات” فهل سيضع حمله عند جده طرمب ليعود خفيفا لا حمل به!!!

  2. كلام اصبح مملا من كثرة الترديد، روسيا سوريا وإيران والحلفاء يضربون صباحا مساءا من قبل إسرائيل ولا رد وأخيرا بوتين سيجلب ال S 300 ولما لا يجلب الـ 400 وال500 وهكذا يكون قد أوصل الى إسرائيل تهديده وجديته في التعامل معها،ـ حتى اللحظة الS 300 لم تصل بعد يعني ينطبق عليها التسونامي وإلا لكانت سميت سوماشي او سو صاحي.

  3. انا شخصيا اتمنى ان تحصل عملية تسليم هذه المنظومة الى سورية.ولكن ما هكذا تجري الامور .
    بوتين لاعب شطرنح فذ استغل حادثة اسقاط الطائرة الروسية و قراره بتزويد s300 ليست سوى ذريعة للحصول على تنازلات من الحكومة الامريكية في ما يخص العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا .
    فهو يعرف جيدا ان نتنياهو سوف يهرع مذعورا الى ترامب

  4. @اسراءيل@ الصغرى هي التي حركت عواطف @الجدة الهرمة@امريكا لترفع صراخها وهي ترى دعامات خيمتها تتهاوى امام اعينها ؛ لذلك @فالجد الهرم@ طرمب ليس امامه سوى سحب الجثة الهرمة كي لا تسحق تحت ثقل الخيمة فلا يجد من يسترجع معه ذكريات الصبا

  5. استاذنا الكبير عبد الباري عطوان دخل عينك لو تنتبه شوية للمسميات فهو ليس الجيش العربي السوري. هو الجيش السوري فقط. فمتل ماتعرف استاذ عبد الباري نحنا الشوام معكن اخوتنا الفلسطينين والاردنيين واللبنانيين المدللين شعب وامة واحدة اسمها الامة السورية ولاعلاقة لها بالعرب. العرب هم البدو وهم كما وصفهم ابن خلدون يتصفون بالغدر والقبلية والنكوص الحضاري وبيين قديش طلع منهن غدر ولؤم وعمالة لصهيون. عل كل نحنا مانا عرب نحنا سوريين اصحاب حضارة اشور وسومر وكنعان والايام الحلوة جايية

  6. كل شيء يجري لمقادير قدرها رب العزة واعلم بها نبيه الرسول الاكرم محمد ص والذي اعلم بها اهل العلم والايمان من اهل بيته واصحابه

  7. سوء تقدير كبير من الصهاينة، سيكلفهم توبيخا أمريكيا قبل أي كلام عن الروس. الصهاينة ربما استنتجوا متسرعين أن الروس، بخلاف ما يقال عن قسوتهم و فعاليتهم في القتل و التخويف، يمكن القفز على أكتافهم. بدا ذلك واضحا خلال إسقاط تركيا للطائرة الروسية و كذلك حين سقط عدد غير قليل من الروس المتعاقدين في ضربة أمريكية على القوات السورية و حلفائها. و خلال الهجمات المتكررة للصهاينة على المواقع الإيرانية و السورية، اعتادوا على القيام بالصخب و التدمير و إزهاق الأرواح بحضور الروس. و هذا بحد ذاته ساهم في تضخيم الاحساس بالقوة و الأهمية لدى الصهاينة. في خلال هذه الحلقات المترابطة، ربما خطر ببال الطيارين الصهاينة أو ببال الضابط الذي كان يؤطر هجومهم في اللاذقية ، أن جرعة زائدة من التنمر قد تفيد في ترسيخ القوة و الإصرار الإسرائيلي لدى الروس.
    لمذا هذه الواقعة ستسبب لهم متاعب مع الأمريكيين؟ طبعا لأن الامريكيين سيتدخلون .. و ها هم يبادرون بطلب التفاوض حول تسليم سوريا صواريخ س300 . الروس لن يطلبوا أقل من خروج القوات الأمريكية من سوريا، و هو ما قد يسبب أزمة قلبية لصاحب الطلعة البهية دجون بولتون.

  8. الرهان اليوم على فهم الروس واستيعابهم لحقيقة وجود الكيان الصهيوني في المنطقة قلعة امريكية غربية لمواجهة ومعاداة التمدد الروسي الصيني في الإقليم. وان هذا الكيان الهجين لا مستقبل له في المنطقة وسيبقى حصان طروادة المؤذي لمصالح كل من موسكو وبكين بشكل سافر. اتحدى مراكز الدراسات في روسيا والصين أن تدرس بمنهجية البحث العلمي هذا الادعاء وتضعه في دائرة التمحيص والتحليل والاستنتاج لتخرج بنتيجة واحدة تؤكد أن الكيان الصهيوني عدو لدود لكلا الدولتين وعليهما مقاطعته وتزويد دول المواجهة بأسلحة ومعدات برية بحرية جوية ( هجومية هجومية هجومية ) متقدمة والإشراف على تدريب الطواقم حتى تصل الى مستوى مهني احترافي ، خدمة للحق اولا و المصالح الاستراتيجية العليا لكلا العملاقين ضد الغطرسة والاهانات الأمريكية الغربية لهما.

  9. لا داعى لكل هذا الصخب ٠ صواريخ اس 300 و صواريخ s400 اصلا موجودة فى سوريا و لم تحرك ساكنا لماذا? الروس يتمنون على اسراءيل ان تعتذر خلال اسبوعين و تدفع تعوضات مالية و ينتهى الموضوع٠ لكن اسراءيل ترفض حتى الاعتذار٠ روسيا لا تستطيع منع اسراءيل من قصف سوريا٠ و روسيا ستبقى ضامنا لامن اسراءيل و سوريا فقط مكن استراحة لسفنها و جنودها و تريد المحافظة على ذلك لا اكثر٠ نتنياهو سيزور بوتن و يعتذر نصف اعتذار مع تقديم بعض الهبات السياسية لبوتن و تنتهى المشكلة٠

  10. إن القرار الروسي تأخر كثيرا بالصدور فالإتفاق بين روسيا وسوريا موقع منذ العام 2015 ولكن نتيجة الضغوط الأمريكيه والإسرائيليه والأوروبيه منعت التنفيذ إلى أن جائت الفرصه المواتية لتنفيذه….! ولكن السؤال هل ستحمل روسيا الضغوط الأمريكية والأوروبيه والتي بدأت بوادرها بالظهور….؟؟ اعتقد ان روسيا لن تتراجع عن قرارها بتسليم سوريا المنظومة الصاروخيه ولكنها من الممكن أن تغير في المواصفات والمقاييس…..
    فاللوبي الصهيوني ممتد ومتمكن ويملك الحيله في كل الدول تقريبا…! وهنا يأتي دور النظام السوري في التشدد وألإصرار على استلام المنظومة كاملة المواصفات والمقاييس…. ووضع روسيا أمام خيارات صعبه إذا أرادت التراجع والخضوع للضغوط المعادي….!
    اما الخيارات المطروحة أمام إسرائيل إذا ما اصرت روسيا على تسليم المنظومه الى سوريا فلن تسمح إسرائيل لأي كان بتغيير قواعد اللعبه والإخلال بميزان القوى بهذه الدرجه وعليه فهي إما أن تشن عدوان كامل على سوريا في محاوله لتغيير قواعد اللعبه في سوريا وبعثرة الأوراق من جديد…. أو أن
    تغير على المنظومه بعد تركيبها مباشره وهذه الخطوه تتم بالتعاون مع أمريكا ودول أوروبية وعربيه لتحييد أو تخفيف الرد الروسي…..!
    ويبد أن الهدوأ في سوريا ما زال بعيدا…..!

  11. if this the case i would say they are living in bubble bigger than the one I thought. and this bubble not only going to burst, it is going to explode in their faces

  12. ستهب اسرائيل الكبرى ( امريكا ) الى اسرائيل الصغرى لنجدتها من الدب الروسي.
    نحن الآن على اعتاب حرب كبرى خدمة لاسرائيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here