تسليم الصواريخ والصفقة التشيكية: الموقف السوري الفلسطيني ضمانة ارتقاء الموقف الروسي

صابر عارف

ها نحن العرب وخاصة الفلسطينيين والسوريين تحديدا  ، قد نكون ،أمام فرصة تاريخية نادرة وفريدة لم تحدث من قبل وقد لا تتكرر يوما ، فها نحن نشهد ملامح تحول وتغير في العلاقات الروسية الاسرائيلية بعد أن أعلن الكرملين أن مقتل جنوده ال١٥ واسقاط الطائرة الروسية في سوريا سببه ،، تصرف متعمد للطيارين الإسرائيليين ولا يمكن إلا أن يضر بالعلاقات مع اسرائيل ،، .  وقررت روسيا فور هذا الموقف تسليم صواريخ اس 300 لسوريا بعد طول انتظار طال أمده كثيرا ، ما قد يمهد الطريق لأن تعيد روسيا دورها السابق المنشود ، وقد يكون تسليم الصواريخ الروسية لسوريا  كصفقة الأسلحة التشيكية لمصر عام 1955م التي كانت اتفاقا بين الاتحاد السوفياتي ومصر بزعامة عبد الناصر ، حيث أعلن حينها في سبتمبر 1955، عن امداد مصر بما قيمته 250 مليون دولار من الأسلحة السوفيتية الحديثة، من خلال تشيكوسلوفاكيا . وكانت الصفقة نقطة تحول رئيسية في الحرب الباردة بين الشرق والغرب وخاصة بين الاتحادين الروسي والامريكي ، وأثرت تلك الصفقة بشكل كبير على الصراع العربي الإسرائيلي . وخاصة على المواقف السوفياتية تجاه اسرائيل، ونامل ونرجو اليوم ان يتطور هذا التغيير الروسي في الموقف من اسرائيل لانقلاب  حقيقي في الموقف الروسي الحالي من اسرائيل الصهيونية التي كانت قد قادت روسيا منتصف سبعينات القرن  الماضي وكإمتداد لتلك الصفقة، الأمم المتحدة والعالم كله لوصف الصهيونية بحقيقتها،عندما صدر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 3379، الذي اعتمد في 10 نوفمبر 1975 بتصويت 72 دولة بنعم مقابل 35 بلا (وامتناع 32 عضوًا عن التصويت)، يحدد القرار “أن الصهيونية هي شكل من أشكال العنصرية  والتمييز العنصري  “. وطالب القرار جميع دول العالم بمقاومة الأيديولوجية الصهيونية التي حسب القرار تشكل خطرًا على الأمن والسلم العالميين. وهذا ما تاكد بالملموس بالأمس عندما كانت اسرائيل سببا متعمدا في اسقاط الطائرة وقتل العسكريين الروس كما ذكر الروس صراحة ، وهنا لا بد من ملاحظة ودقة استخدام الكرملين لكلمة متعمد !!!

فهل يمكن ان نكون امام صحوة روسية جديدة بعد الغوربتشوفية واليلتسينية وامتداداتهما اللتين أمدتا اسرائيل بمليون مواطن عسكري، وهل يمكن ان يحصل هذا ويعود بنا المجد لأيام وعز العلاقات العربية السوفياتية ،؟؟!! وهل يمكن ان يشكل الاستفزاز الاسرائيلي المتعمد والاستخفاف الصهيوني بالدم الروسي صحوة حقيقية وجذرية عند الرئيس الروسي الممتلئ بفائض من العزة والكرامة الروسية؟؟ ليعي ويدرك حقيقة الخطر الصهيوني كما كانت قد وصفته الأمم المتحدة بقيادة السوفيات يومها.

انني ارجو واتطلع لذلك بشغف شديد لا يوصف ابدا، ولكن الأمنيات شيء والعمل الجدي لتحقيق تلك الأمنيات شيء آخر ، فلا بد وبالضرورة من توفير مقومات ومعطيات روسية وعربية أخرى حتى يجذر الروس وبوتين موقفهم الجديد . ولا بد من جانبنا من موقف فلسطيني سوري على الاقل ،ان لم يكن موقفا عربيا وهذا مستحيل الان في ظل نظام عربي خانع وخاضع لترامب والامريكان ..لا بد من موقف استراتيجي قوي يشد ويشجع الروس وبوتين على اتخاذ المزيد من المواقف الأصلب والأعمق التي تليق بالسياسة الروسية المعاصرة  .

بعد ان حصل أعنف اجتماع واشتباك كلامي بين قائد سلاح الجو الروسي وضباطه من الطيارين الروس مع قائد سلاح الجو (الاسرائيلي) و طياريه في اجتماع في موسكو ، حصل خلاف كبير وتبادل تهديدات مباشرة، وهددت روسيا (إسرائيل) بالرد على مقتل العسكريين الروس في سوريا  ما لم يتم معاقبة الطيارين الصهاينة وقائد وحدة العمليات الذي اعطى الأوامر بقصف اللاذقية دون الاخذ بعين الاعتبار وجود الطائرة الروسية ، وبعد رفض بوتين لاعتذار  نتنياهو واصراره على معاقبة المسؤول عن هذا الاعتداء  واصرار الثاني على رفض المحاسبة . نفذت روسيا تهديدها .

بالأمس الاثنين وكترجمة روسية مباشرة لموقف الكرملين الجديد أعلن وزير الدفاع الروسي وبايعاز من رئيس البلاد بوتين وبهدف ،، تعزيز أمن عسكرييها الذين ينفذون مهام مكافحة الارهاب الدولي في سوريا  ،،  فقد قررت وزارة الدفاع الروسية ،تسليم منظومات الدفاع الجوي،،اس-300,, الى سوريا خلال اسبوعين ، مع انها كانت قد اوقفت عملية التسليم هذه بناء على رغبة وطلب اسرائيلي منذ العام . 2013م ، مع انها كانت قيد التسليم في حينه بعد ان  استكمل العسكريون السوريون تدريباتهم اللازمة عليها وكانت سوريا تحلم ليلا نهارا بتسلمها تلك الصفقة الاستراتيجية ، علما بان تلك الصواريخ تسقط أهدافها عن بعد 250 كيلومتر  ، وقال عنها الوزير الروسي بانها ستسهم  اسهاما ملموسا في تعزيز القدرات القتالية للجيش السوري ، كما قررت الوزارة تجهيز المراكز القيادية لقوات الدفاع  الجوية السورية بنظام آلي للتحكم سيضمن للادارة المركزية لجميع الدفاعات الجوية السورية تحديد وجود الطائرات الروسية في الجو  . وقررت إطلاق التشويش الكهرومغناطيسي لمنع اتصالات الأقمار الصناعية والطائرات في مناطق البحر المتوسط المحاذية لسواحل سوريا. ورفض بوتين طلب نتنياهو بعدم تسليم الصواريخ وابلغه بانه مصر على الاستمرار بكافة الخطوات العسكرية التي قررها في البر والبحر وفوق السواحل الاسرائيلية ،ومن الان وصاعدا فان اي طائرة (اسرائيلية) تقترب من الساحل السوري سنسقطها فورا والامر لا ينتهي هنا، كما قال بوتين لنتنياهو، واضاف، مطلوب تحقيق في الموضوع  ولن نقبل الا بقيام لجنة تحقيق عسكرية جوية والامر غير قابل للبحث.

طبيعة العلاقات الحميمية التي كانت تربط بين الرئيس الروسي بوتين ونتنياهو رئيس وزراء العدو لم تكن خافية على أحد، ولطالما تحدثت عن مخاطر تلك العلاقة مع ادراكي الشديد للفارق بينها وبين العلاقات الامريكية الاسرائيلية الاكثر من عميقة والتي تتسم بطابع استراتيجي موغل في عدوانيته ووحشيته ضدنا نحن العرب والفلسطينيين تحديدا  . لم يكن ذلك خافيا على أحد ولكننا اليوم أمام هدر للكرامة والعزة الروسية وأمام هدر للدم الروسي لا اعتقد بان بوتين سيسمح به بعد اليوم وأظنه انتهى الزمن الذي كان يفاخر به المصدر العسكري الإسرائيلي في الجيش الصهيوني بانه قد نفذ 200غاره على أهداف ايرانية في سوريا خلال العام الماضي وبانه اسقط ما يقرب من 800  قنبلة وصاروخ على سورياوفق صحيفة يدعوت احرونوت . لقد انتهى ذلك الزمن بعد تحذيرات بوتين لنتياهو الواضحة والصريحة.

لقد بلغت الاوضاع العسكرية حدها والتقطت المخابرات العسكرية الاميركية الأوامر الروسية عبر التنصت بالاقمار الاصطناعية وابلغت (إسرائيل) بما يجري، واتصل وزير الدفاع الاميركي ماتيس بوزير الدفاع الروسي شوينغو وقال لن تسمح اميركا لروسيا بضرب (إسرائيل)!! فرد وزير الدفاع الروسي انا لا اتلقى تعليمات منك او انتظر رأيك وافعلوا ما تشاؤون.فنحن في روسيا نعتبر ان جمهورية روسيا الاتحادية هي القوة العظمى في العالم وهي الاولى.

نحن الفلسطينين والسوريين امام فرصة حقيقية، فهل سنكون بمستواها ونبادر،  ونبادر بكل ما يجب علينا؟؟!!

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ان صفقة الاسلحه التشيكيه تمت بعد اعتداء إسرائيل الدموي علي قطاع غزه عام 1955 حيث تم قصف مدينة غزه بمدفعية المورتر وكانت غزه تحت اشراف عبد الناصر وتمت الصفقه وبعدها دخل الاتحاد السوفييتي للمنطقه بقوه !!!! أي ان غزه والمذبحه التي تعلرضت لها جعلت عبد الناصر يبحث عن السلاح الذي منعه الغرب وامريكا عن الثوره المصريه
    واظن الأستاذ عبد الباري يعرف قصة الاسلحه التشيكيه واسبابها لانه من أبناء غزه اللاجئين اليها

  2. لا شك إنها فرصة تاريخية نادرة لمن لازال يؤمن بالعروبة قدراً وانتماءً ومصيراً .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here