تسريب وثيقة إقامة القتيل في منزل نانسي عجرم.. فيديو جديد يحدث ضجة في القضية .. تهديد بالقتل لها ولعائلتها علناً .. الصحفي وسيم زكور : القتيل من ضيعة وعائلة تؤمن بـ” الثار”ولن تتنازل عن حقها .. وبالفيديو – هكذا كان يراقب المنزل قبل الدخول إليه ” فيديو وصور “

متابعات – انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وثيقة تحمل بيانات شخصية للقتيل بمنزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم، والذي يدعى محمد حسن الموسى.

وكشفت الوثيقة الخاصة بإقامة القتيل في لبنان، عن معلومة جديدة قال البعض عنها إنها ربما تكون محل نظر القانون، ولمصلحة نانسي عجرم وزوجها، حيث كانت الإقامة التي تكون عادة مؤقتة وتقدم للرعايا السوريين من الجمهورية اللبنانية، منتهية منذ سبتمبر/ أيلول الماضي ولم يتم تجديدها.

وأثارت معلومة انتهاء الإقامة جدلا واسعا بين متداوليها، خاصة أنهم استشهدوا فيها بأن القتيل لم يكن يحق له العمل في لبنان سواء بمنزل نانسي عجرم وزوجها أم غيره بحسب موقع ارم .

وقال البعض إن هذه الوثيقة تنفي ما ادعته عائلة القتيل، بأنه يعمل في منزل نانسي عجرم متسائلين: ”كيف يعمل بوظيفة في بلد وإقامته منتهية وغير نظامية؟“.

فيما قورنت صورة القتيل التي انتشرت في فيديو ظهوره بوجهه في أحد الفيديوهات خلال الساعات الماضية، وبين صورته في الوثيقة، وصوره التي انتشرت خلال الأيام الماضية وأكدتها عائلته، حيث تبين وجود تطابق في الملامح من ناحية طول الأنف والفك السفلي وأنها صور للشخص ذاته.

وكانت نشرت قناة ”أم تي في“ اللبنانية، فيديو جديدا يظهر وجه مقتحم منزل نانسي عجرم وزوجها قبل أن يضع القناع على وجهه، وقالت القناة إن الفيديو يظهر سارق منزل نانسي عجرم وفادي الهاشم.

ويظهر مقتحم منزل نانسي عجرم وزوجها في المقطع الجديد المتداول شخصا، وهو يتجول في الشارع الرئيس قبل أن يقترب من أسوار منزلهما، لكن الفيديو لم يكشف كيف دخل هذا الشخص إلى الداخل.

وبعد الازمة التي حصلت مع الفنانة ​نانسي عجرم​ وزوجها بدأ الموضوع يتطور كثيرا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي التفاصيل انتشر الفيديو لرجل من الجنسية السورية يهدد بكل وضوح الفنانة اللبنانية وعائلتها بالقتل، وذلك لان الدكتور فادي الهاشم قتل شخص من ضيعة وعائلة تؤمن بـ “الثأر” ولن تتنازل عن حقها.

وأضاف الرجل الذي كشف عن وجهه في الفيديو أنه يجب الانتقام من فادي الهاشم سواء بقتل زوجته أو أحد من بناته.

هذا الفيديو أثار الجدل وسبب صدمة على مواقع التواصل وطلب جمهور نانسي منها ان تحترس من كل شلر بحسب موقع فن

وفي ظلّ كثرة الأخبار والشائعات التي رافقت وما زالت ترافق إلى اليوم قضية سرقة منزل الفنانة اللبنانية ​نانسي عجرم​، وتحديداً حول هوية القتيل  وحول نيته في الدخول إلى المنزل، حيث جرى هناك حديث عن أنه كان يريد الحصول على مستحقات له من الهاشم، تمّ عرض مقطع فيديو جديد قبل دقائق من دخوله إلى المنزل.

وظهر فيه وجهه بشكل واضح، وذلك قبل أن يغطيه محاولاً التخفي، وبدا وهو يستطلع المكان، وكذلك كان واضحاً السلاح على خصره

وشكك بعض من شاهد الفيديو في أن يكون اللص (الموسى) هو نفسه الذي ظهر دون قناع، ولكن كشفت صحيفة “النهار” اللبنانية، عن صورة إقامته، عثر عليها في جيب الشاب المقتول داخل منزل عجرم، التي تبين وجود تشابه واضح بين صورته وتلك التي يظهر فيها دون قناع عبر كاميرا المراقبة.

كما لفتت الصحيفة اللبنانية إلى أن تاريخ صلاحية الإقامة انتهى منذ 5 سبتمبر/ أيلول 2019، أي أنه موجود في لبنان في صورة غير شرعية.

ونفت صحيفة “النهار” اللبنانية، الأنباء المتداولة عن توقيف فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم، مجددا، وأكدت أنه لا يزال موجودا في منزله مع زوجته وبناتهما، ولا صحة لما يتم التداول به عن انتقالهم إلى منزل جديد.

كما أكدت الصحيفة أن نانسي عجرم مستمرة في مشاركتها بالموسم الثالث من برنامج المسابقات الغنائية للأطفال “ذا فويس كيدز”، الذي تعرض حلقاته المسجلة كل سبت على قناة “إم بي سي”، وشددت على أن عجرم ستظهر بالحلقة الختامية في آذار المقبل وستبث مباشرة على الهواء.

وأخلى القضاء اللبناني سبيل فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم، بعد نحو 3 أيام على احتجازه، مع منعه من السفر خارج لبنان لحين استكمال التحقيقات.

وكانت فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في “نيو سهيلة” في لبنان، قد تعرضت لمحاولة سرقة، فجر الأحد الماضي، من قبل محمد حسن موسى، سوري الجنسية، انتهت بإطلاق نار ومقتل السارق على الفور على يد فادي الهاشم

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. يستحق القتل لانه دخل بشكل غير شرعي وكان صاحب الدار في حالة دفاع شرعي ويمكن محاولة دخوله للمنزل كان بمثابة انتحار ولكن بمقابل.

  2. يا ماما، حتى اللبنانيين يقيمون في لبنان في شكل غير شرعي، ويعملون في شكل غير شرعي، والدليل نواب البرلمان والوزراء وعموم موظفي الدولة.

  3. ذن اقامة القتيل السوري انتهت – ولكنه هو نفسه لم ينتهي ….. الا عندما قتله زوج الست الجريحة والتي اضطر الاطباء بمعالجتها من الاصابة الخطيرة في جلدة القدم باستخدام تكنولوجيا اللصقة الطبية ……
    اذا كان هذا المغدور خطرا لهذه الدرجة – لماذا لم يطلق النار عندما اصيب ؟؟؟؟ ولماذا لم يحذره القاتل اولا بان يستسلم ؟؟؟ وهل يا ترى حذره فعلا بعد قتله ؟؟؟؟ ولماذا لم يطلق النار على قدمه وانما اصر على على اصابته في البطن اولا ثم في الاذرع والظهر ثانيا ؟؟؟ وهل حاول القتيل الفرار واصيب في الظهر ام انه اصيب بالظهر قبل محاولة الفرار .
    واذا كان لدى المغدور مسدس فلماذا لم يستخدمه للدفاع عن نفسه ؟؟؟ اليس من الاسهل والارحم ؟ اعطائه بعض المال ام قتله ؟؟؟؟لذى ايها اللاجئين السوريين – اذا انتهت الاقامة – استعدوا للقتل .
    واخيرا الم يكن من المعتاد ان يعمل لاجىء دون الاقامة القاتلة . في لبنان كل شيء يتدبر وسيبرأ زوج الست الكرموشة وربما يتم حبس والدة القتيل .

  4. القصة صارت عنصرية بامتياز . اتركوا القضاء ؤقول ملمته . صارت موضوع فلوس ولف ودوران فمونا بقى قرفتونا .

  5. كل هذه الفيديوهات و الصور التي يتم إنزالها على النيت تعني أن القتلة مرتبكين و يحاولون تبرير قتلهم للمسكين. المفروض أن تتحفظ الشرطة على اشرطة الكاميرات و لا يسرب منها شيء. لكن يبدو أن هناك شيء ما يطبخ…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here