تسجيل 270 حالة إدمان على المخدرات لدى النساء في السعودية العام الماضي

saudiat-drugs.jpg00

الرياض ـ (يو بي أي) – سجلت مستشفيات معالجة الإدمان على المخدرات في المملكة العربية السعودية 270 حالة إدمان لدى النساء العام الماضي 2013.
ونقلت صحيفة “الوطن” السعودية اليوم الثلاثاء، عن مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية، عبد الإله الشريف، قوله إن عدد المدمنات في المملكة، اللائي قمن بمراجعة مستشفيات الأمل العام الماضي وصل إلى 270 امرأة غالبيتهن من المقيمات.
وأضاف الشريف إن أكثر المواد المخدرة انتشاراً في الوسط النسائي؛ هي “الحشيش، والكبتاغون، والمؤثرات العقلية”.
وأشار إلى أن قوات الأمن والجمارك ضبطت في العام الماضي “أكثر من 47 ألف متهم من جنسيات مختلفة في 35,695 قضية، وإحباط تهريب 57 مليوناً من أقراص الأمفيتامين، وضبط أكثر من 45 طن حشيش، وأكثر من 52 كلغ نقي من الهيروين، وأكثر من 3 ملايين حبة من الأقراص الخاضعة للتداول الطبي ولكنها مصنفة كمؤثرات عقلية مثل، الترامادول، والزناكس، والروش”.
وأوضح الشريف أن “مستشفيات علاج الإدمان والصحة النفسية في المملكة غير كافية، على الرغم من قيام وزارة الصحة بإنشاء مستشفيات جديدة في كل من الحدود الشمالية، وتبوك، وعسير، والمدينة المنورة، فما زالت الطاقة الاستيعابية لها غير كافية لاستقبال الحالات”.
وتعاني السعودية من انتشار واسع للمخدرات التي يتم تهريبها عبر الحدود أو من خلال المطارات والموانئ.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. خلال العام القادم الدكتور نزارالييف سوف يشفي ٢٣ مدمنا المخدرات من الدول العربية مجانا

  2. غير صحيح من المقيمين لان المقيم المدن يسفر الى بلدة ويبقى ابن البلد المدمن للعلاج

  3. الجميع سيتفق أن المخدرات مشكل عالمي وهو لن يؤول إلى الزوال لأن إيراداته المالية عالية جداً
    ما نحتاجه فعلاً من أجل الأجيال القادمة أن تتقدم دول مثل المملكة وبثقلها وثقل أصدقائها بمشروع يهدف إلى إعتبار المخدرات سلاحاً للدمار الشامل ويتعامل معه من هذه الخانة كالأسلحة الفتاكة بالفرد والأسرة والمجتمع والدولة ويحارب كمحاربة الإرهاب وتشكل له فرق خاصة شديدة المراس والتجهيز والتدريب تمول كلها من أموال المخدرات المضبوطة لأن كل عملية ناجحة ستدر دخلاً مالياً على الدولة(نوع من محاربة المخدرات بأموالها): والعائدات المالية ستفوق مستحقات البرنامج كاملاً بما فيه ومن فيه: المخدرات كالسيف قاطعتنا لا محالة ولأجيال ومتاجريها مجرموا السلم أعداء الدين والوطن حاملين للخيانة العظمى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here